الخميس 21 فيفري 2019 م, الموافق لـ 16 جمادى الآخرة 1440 هـ آخر تحديث 17:49
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

التجربة الإندونيسية

عبد الناصر بن عيسى صحافي.. ومدير مكتب الشروق الجهوي بقسنطينة
أرشيف
  • ---
  • 4

“العداء الأزلي” بين بعض الجزائريين والعمل، هو نتاج فشل كل السياسات المتعاقبة التي تغنت بشعارات العمل والصرامة لضمان المستقبل، والرجل المناسب في المكان المناسب، وأهملت تجسيد مختلف الشعارات، فأصبح الجزائري والعمل خطان متوازيان لا يلتقيان، وبقيت الحقيبة الوزارية المناسبة بين أيد غير مناسبة، فاختلطت العاطفة بالعمل، والممارسة الدينية بالدراسة، فضاع كل شيء، وطفت إلى السطح بعض الفقاعات التي تزعم دفاعها عن الإسلام وهي تهدمه، وأخرى تزعم أنها ترص البنيان التربوي والتعليمي وهي في الحقيقة تهدّه، وقد نكون البلد الوحيد الذي يؤخر الامتحانات المصيرية من بكالوريا ومقاييس الجامعة، إذا تزامنت مع شهر الصيام، ونمنع الصلاة في المؤسسات التعليمية حتى لا ندفن التربية والتعليم، وكأننا نقرّ بأن شهر الصيام لا يليق بالأمم المتعلمة والعاملة، ونقرّ بأن الصلاة لا تتناسب مع التعليم.

سنحت لنا الفرصة منذ سنوات قليلة، لزيارة بلاد إندونيسيا التي أصبحت ضمن القوى الاقتصادية العشرين الكبرى في العالم، منذ أن نفذ النفط من أراضيها، وزرنا عددا من مصانع الطائرات والبواخر، وحقول الأرز والفاكهة الإستوائية، فشدّنا نظام العمل في هذه البلاد الإسلامية المتطورة التي تبني في كل مؤسسة اقتصادية أو إدارية أو تربوية مسجدا كبيرا وليس مصلى، بينما تندر المساجد في العاصمة جاكارتا وفي بقية الجزر، وتقام الصلاة بما فيها صلاة الجمعة في قلب هذه المؤسسات والجامعات  ويحضرها مدير المؤسسة وبقية الإطارات والعمال، ثم يعود الجميع إلى العمل، ويعوّضون زمن الصلاة من جهدهم وعطائهم، الذي حوّلهم إلى نموذج عالمي يصدّر منتجاته إلى روسيا واليابان والولايات المتحدة وأوربا وحتى إلى الصين، بينما تعجز مختلف السياسات المهنية والتعليمية عندنا عن عقد شراكة متينة بين الإنسان والعمل، وبين الطالب والعلم، لا تزعزعها مختلف الأركان الدينية، التي جعلت بعضنا يتوجس خيفة من شهر الصيام وكأنه غول يعذب طلبتنا، وجعلت بعض المسؤولين يغفلون على طقوس الشعوذة والضياع في الفضاء الأزرق، ويهزون الدنيا ولا يقعدوها بسبب صلاة تلميذة.

مازال الفعل في الجزائر رهين نزوة من دون تخطيط ولا تفكير، كما كان الشأن في قضية منع الصلاة في المؤسسات التعليمية، ومازال ردّ الفعل، رهين الارتجالية والانفعال والعاطفة، كما حدث من حملات غير مدروسة، قاد بعضها من لم يدخل مدرسة ولا مسجد في حياته، فمن غير المعقول أن يصدر المنع من مسؤول من دون سند قانوني، ومن غير المعقول أن يُسائل برلمانيون المسؤول، من دون المطالبة بقانون يحمي التربية والتعليم والشعيرة الدينية، حتى لا تبقى البلاد في كل مرة في حالة “دوخة” على “دوختها” المزمنة، بسبب قضية عادية في قطاع كبير، فيصبح التعليم عندنا مشكلة نتحيّن له العطل الدينية والوطنية، ويصبح الصوم عندنا ألم نبحث فيه لأبنائنا عن دواء، وتصبح الصلاة التي تنهى عن الفحشاء والمنكر، قضية تائهة، تسقط من حقيبة وزارية، وتحلق في مواقع التواصل الاجتماعي وتحت قبة البرلمان.

https://goo.gl/KY2Ep2
الإفتتاحية

مقالات ذات صلة

  • فاحشة عربية في وارسو

    يحقّ لرئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو أن يطير فرحا ويصرّح بأن "تاريخا جديدا يُصنَع في المنطقة" وهو يرى وزراء خارجية بعض البلدان العربية يتهافتون على…

    • 1702
    • 11
  • ضرباتٌ متلاحقة والقدس يستغيث

    إغلاق سلطات الاحتلال بالأمس لباب الرحمة في الجهة الشرقية للمسجد الأقصى المبارك بالأقفال والسلاسل الحديدية تطوُّرٌ خطير منهجي يكشف الخطة قيد التنفيذ التي تمارسها قوة…

    • 124
    • 0
4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • كسيلة

    علينا الإشادة بالديمقراطية الفتية في إندونيسيا، نعم نجحت في الحفاظ على حكومة ديمقراطية، وعلى الحريات المدنية، لكن علينا أيضا الإشادة بقرار منع الصلاة في المدارس، لأنه ببساطة فضاء عمومي، وكعلماني جزائري فإن أهم نقطة علينا الانتصار لها مستقبلا،هي تخليص التعليم من الأدلجة و تغيير المناهج الدراسية بشكل جذري،وتشديد الرقابة على ما يمارس على طفولتنا من اجل إبعادها عن كل أشكال الانحراف الذي تتعرض له،والسعي إلى أن يصير الاهتمام بطفولتنا كالاهتمام بالطفولة في البلدان المتقدمة والمتطورة من اجل إعداد الأطفال إعدادا جيدا لمواجهة متطلبات الحياة الاقتصادية ..،وليس تعطيل قدراته العقلية بإرغامه على الترديد.

  • عبد الناصر جمال

    صباح الخير يا وجوه الخير ياللي رآه صاير فيكم التير !؟
    جاء في المقال جملة ( العداء الأزلي ) بين بعض الناس والعمل وفشل كل السياسات ؛ وقلت أيضا من يحمي التربية والتعليم والشعائر الدينية من الاشرار المتربصين ؟
    استفزني هذا الموقف بصراحة وقررت أن اتنبأ ! ( ها وجهي اذا استقامت هذه الدنيا لأحد ) .أن مفكرينا يرون أنا هذه المشاكل طارئة على المجتمع البشري وهي تختفي حالما نستمع إلى تعاليمهم ومواعظهم وعندها ستختفي كل المشاكل وننعم بالهدوء والسعادة الأبدية .
    أشار بعض المفكرين إلى أن الجنة التي وعد بها المتقون لابد أن تكون أشقى مكان في الكون إذ ليس فيها إلا اخوان في سرر متقابلين

  • يتبع

    يأكلون ويشربون وينامون ولا يتنازعون ولا يتنافسون على الرئاسة ولا يشتم بعضهم بعضا ، إنهم سوف يسأمون من هذه الحياة الرتيبة إذا مضى عليهم سنة واحدة فكيف بهم إذا استمروا فيها إلى الأبد خالدين
    إن الطبيعة البشرية ستتتغير حينذاك ..
    و الطبيعة البشرية كما نعهدها ستبقى هي نفسها وكما تعلم يا استاذ عبد الناصر التجربة الإ ندنوسية للإندنوسيين والجزائر الجزائريين ! أو كما قال الشاعر أبي العلاء
    ما بإختياري ميلادي ولا هرمي
    ولا حياتي فهل لي بعد تغيير ؟

  • فاتح

    كفاكم كدبا ايها المنافقون اندنوسيا علمانية ، اندونيسيا تكتب لغتها باللاتيني بعد ان كانت بالحرف العربي،
    لمادا لم تتقدم السعودية وفيها مكة والمدينة واكبر مسجد في العالم والصلاة واجبة ويمنع البيع اثناء الصلاة………..، حلل وناقش

close
close