الأربعاء 18 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 18 محرم 1441 هـ آخر تحديث 20:29
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

واصل الجزائريون الخروج في مسيرات ومظاهرات شعبية سلمية، في الجمعة الـ26 من الحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فيفري الماضي، للمطالبة برحيل رموز النظام السابق وإحداث التغيير المنشود.

واصطفت، منذ الساعات الأولى من يوم الجمعة، عشرات المركبات التابعة للأمن الوطني على أرصفة شوارع عبد الكريم الخطابي ومحمد خميستي وديدوش مراد وصولا إلى الساحة المقابلة للبريد المركزي بالعاصمة تحسبا لتوافد المتظاهرين من الضواحي وحتى من الولايات المجاورة للمشاركة في المسيرات الشعبية.

كما عملت قوات الأمن على وضع حواجز للإعاقة تحرك المتظاهرين عبر شوارع العاصمة.

وشهدت مداخل العاصمة الشرقية والغربية تدقيقا في التفتيش الأمني في الحواجز التي نصبها الدرك والأمن الوطني لمراقبة الوافدين إلى العاصمة من المناطق المجاورة.

ورفع المتظاهرون شعارات عديدة تنادي بالإسراع في حل الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد، كما اكدت الشعارات على سلمية المسيرات ووحدة الشعب في مطالبه.

وفي ولاية وهران خرج المئات من المواطنين في مسيرات حاشدة جابت شوارع المدينة للمطالبة برحيل رموز النظام السابق.

كما جابت مسيرات شعبية حاشدة العديد من المدن الكبرى على غرار عنابة ووهران وبرج بوعريريج وبجاية والبليدة.

الجمعة الـ26 الحراك الشعبي مسيرات

مقالات ذات صلة

600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ياسين

    عقلية “بلاد بلادنا و نديرو راينا” لا تبني دولة و لا تصنع حضارة…بل تصنع القذارة و العفن؟؟؟

close
close