الخميس 24 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 06 صفر 1442 هـ آخر تحديث 14:50
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
الشروق أونلاين

غرق شاب في بركة بقالمة

نادية طلحي
تدخلت فرقة الغطاسين التابعة للوحدة الرئيسة للحماية المدنية بقالمة، صبيحة الأربعاء، لانتشال شاب من اعماق بركة مائية مخصصة للسقي بمشتة رجايبلية التابعة لبلدية بومهرة أحمد. وحسب بيان خلية الإعلام بمديرية الحماية المدنية بقالمة، فإن الضحية (ر.ع) البالغ من العمر 20 سنة، لقي حتفه غرقا في البركة التي يبلغ عمقها 5 أمتار، ليتم انشاله ونقله إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى الحكيم عقبي، فيما فتحت فرق الدرك الوطني تحقيقا في أسباب هذه الحادثة الأليمة.

حجز أزيد من 19 ألف قرص مهلوس

في إطار مكافحة الاتجار غير الشرعي بالمخدرات والمؤثرات العقلية تمكنت مصالح الشرطة لأمن ولاية الوادي من تفكيك شبكة إجرامية مختصة في الاتجار بالمؤثرات العقلية، مع حجز أزيد من 19000 قرص مهلوس.
العملية تمت على إثر استغلال معلومات وردت إلى مصالح الشرطة القضائية لأمن دائرة الرباح بأمن ولاية الوادي، تفيد بوجود شبكة إجرامية مختصة في المتاجرة وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية على مستوى إقليم ولاية الوادي.
للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وتحديد جميع امتدادات وارتباطات هذه الأفعال الإجرامية، تم تحت إشراف السيد وكيل الجمهورية تكثيف الأبحاث والتحريات المعمقة، ما سمح في أول الأمر من اكتشاف كمية معتبرة من الأقراص المهلوسة مخزنة ومموهة بإحكام في أحد الأماكن المعزولة قُدرت بـ10808 قرص مهلوس، وبعد مواصلة التحريات تم توقيف 03 أشخاص كانوا على متن مركبة سياحية، والتي بعد إخضاعها للمراقبة الدقيقة، تم بداخلها حجز 8610 قرص مهلوس، لتقدر الحصيلة الإجمالية بـ19418 قرص مهلوس.

تهريب 68 رزمة من الألبسة المستعملة

ب. دريد
تمكن عناصر الجمارك بتبسة في عمليتين متميزتين، الأربعاء، من إحباط محاولة تهريب 68 رزمة من الألبسة المستعملة بقيمة مالية في السوق السوداء تصل النصف مليار سنتيم.
وقد تمت العملية الأولي من طرف عناصر من الفرقة الجهوية لمكافحة التهريب، على مستوى الطريق الرابط بين مدينتي الونزة وبلدية مداوروش بولاية سوق أهراس، من إحباط عملية التهريب، باستعمال وسيلة نقل، متمثلة في 48 رزمة من الألبسة بالية، والتي كانت على متن مركبة نفعية، وقد قدرت الغرامة المستحقة بحوالي 23 مليون دينار جزائري.
أما العملية الثانية فقد تمت من طرف عناصر الفرقة المتعددة المهام للجمارك ببلدية أم عليّ، على مستوى المسلك الترابي الرابط بين الطريق الوطني رقم 16، والشريط الحدودي، حيث تم إحباط محاولة تهريب 20 رزمة ألبسة بالية، كانت على متن مركبة وقد قدرت الغرامة المالية المستحقة، بـ7.5 مليون دينار جزائري، وقد تم إعداد محضرين لإحالة أصحاب البضاعة أمام الجهات القضائية على مستوى محكمتي بئر العاتر ولعوينات.

جمعية العلماء المسلمين توزع 24 جهاز تنفس بميلة

ق. و
قام المكتب الولائي لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين بميلة بتوزيع 24 جهاز تنفس اصطناعي على المؤسسات العمومية الاستشفائية بالولاية، حسب ما علم يوم الأربعاء من المكلف بالإعلام والعلاقات على مستوى مكتب الجمعية، كمال بوطواطو.
العملية تمت بحر الأسبوع الجاري واستفادت منها 04 مؤسسات عمومية استشفائية موزعة عبر كل من عاصمة ولاية ميلة وبلديات فرجيوة ووادي العثمانية وشلغوم العيد بمجموع 06 أجهزة لكل مؤسسة.
وأضاف المصدر بأن هذه التجهيزات الموجهة لمساعدة الأطقم الطبية وشبه الطبية العاملة على مستوى مصالح كوفيد-19 المتواجدة بهذه الهياكل الصحية عبارة عن حقائب تتوفر على أجهزة تنفس اصطناعي يمكن حملها والتنقل بها حتى إلى منازل المرضى لاستشفائهم منزليا.

مصرع ثلاثة أشخاص اختناقا بالغاز في المدية

ب. عبدالرّحيم
اهتزّ حي ثنية الحجر بمدينة المدية صبيحة أمس في حدود الساعة السادسة والنصف على حادثة مروّعة راح ضحيتها ثلاث نساء ترواحت أعمارهنّ بين 90 و55 سنة وذلك بعد اختناقهنّ بأوّل أوكسيد الكربون المنبعث من سخّان الماء، فيما حوّل ثلاثة أشخاص آخرين من نفس العائلة وهم رجل وامرأة وطفلة تراوحت أعمارهم بين 3 و50 سنة إلى مستشفى محمد بوضياف بالمدية من طرف أعوان الحماية المدنية التابعين للوحدة الرّئيسية وذلك بعد تقديم الإسعاف الأولية لهم، هذا ويتواجد المصابون الثلاثة في حالة مستقرّة نسبيا، هذا وقد أبدى سكان حي الثنية والأحياء المجاورة كبير تأثرهم للحادثة وكذا تضامنهم مع العائلة.

غلق مقر بلدية جسر قسنطينة بعد إصابة موظفين بكورونا

راضية. م
أقدمت السلطات المحلية لبلدية جسر قسنطينة الثلاثاء الماضي، على تطبيق قرار يقضي بغلق مقرها بعد التأكد من إصابة موظفين بها بفيروس كورونا، حيث يتطلب الأمر عملية تعقيم شاملة بمواد تستدعي الابتعاد عن الموقع لمدة تزيد عن 72 ساعة على أن يعاد فتح المقر ابتداء من الأحد المقبل.
وأشار البيان الموجه لمواطني البلدية، أن قرار الغلق جاء فور اكتشاف إصابة موظفين بها بالفيروس، حيث تقرر غلق كل من مصالح الحالة المدنية، البطاقات الرمادية، رخص السياقة، جواز السفر، بطاقات التعريف الوطنية، فضلا عن مصلحة المستخدمين وذلك بعد ما تقرر تعقيم كامل مقر البلدية بمواد تستدعي الابتعاد عن الموقع مدة 72 ساعة، الأمر الذي أدى إلى غلقها منذ يوم الثلاثاء وإلى غاية يوم الأحد المقبل، وتضع البلدية بالمقابل ملحقاتها الإدارية الأخرى بكل من عين النعجة، عين المالحة، ملحقة 196 مسكن، فضلا عن ملحقة 390 مسكن وملحقة السمار تحت تصرف المواطنين لاستخراج وثائق الحالة المدنية المطلوبة.

عامان حبسا لعصابة سرقة الكوابل النحاسية بالجلفة

عمارة. ن
أدانت المحكمة الابتدائية بحاسي بحبح شمال الجلفة، الثلاثاء، ثلاثة أفراد في العشرينيات والثلاثينيات بسنتين حبسا وغرامة مالية تقدر بـ50 ألف دينار.
فيما قررت هيئة المحكمة الإفراج المؤقت عن المتهم الرابع بتهمة سرقة الكوابل النحاسية المخصصة للهواتف الثابتة بحاسي بحبح، هذه العصابة المتكونة من أربعة أفراد متخصصة في سرقة الكوابل النحاسية، حيث تمكنت الشرطة القضائية من تفكيك هذه العصابة اثر تلقيها اتصالا من احد المواطنين يفيد بوجود أفراد العصابة بصدد قطع الكوابل بإحدى العمارات، وبعد تنقل أفراد الشرطة القضائية تمكنوا من توقيف أحد أفراد العصابة متلبسا في عين المكان، فيما تم توقيف باقي الأفراد بأماكن متفرقة بعد محاولاتهم الفرار وحجزت المصالح الأمنية 89 مترا من الكوابل النحاسية للهاتف الثابت، وبعد استيفاء الإجراءات القانونية، حولوا للقضاء.

توقيف المعتدين على طاقم طبي بالمدية

ب. عبد الرّحيم
تمكنت قوات الشرطة التابعة للأمن الحضري الخارجي بذراع سمار بالمدية مؤخرا، من توقيف شخصين، أحدهما مسبوق قضائيا وذلك بعد تلقي شكوى، عبر الرقم 1548 مفادها وجود شخصين قام أحدهما بجرح نفسه في أنحاء مختلفة من جسمه، مطالبا الطبيبة المناوبة والطاقم العامل معها تحت طائل التهديد بالسلاح الأبيض والسب والشتم بمنحه وصفة لمؤثرات عقلية وهو ما رفضته الطبيبة.
الأمر الذي جعل قوات الشرطة تتحرك سريعا إلى عين المكان وتوقف المعنيين وتقودهما إلى مقر الأمن، أين استكملت الإجراءات القانونية لتقديمهما أمام الجهات القضائية بتهمة إهانة موظف أثناء أداء عمله مع حمل سلاح محظور من الدرجة السادسة، ليتم إدانتهما بحكم قضائي قوامه عاما حبسا نافذا و40 مليون سنتيم غرامة مالية.

غلق السوق الأسبوعي لعزازقة بسبب كورونا

رانية. م
قررت السلطات المحلية لبلدية عزازقة شرق ولاية تيزي وزو، غلق السوق الأسبوعي الذي يقام كل سبت للخضار والمواشي وسط المدينة، بعد ما احتلت المراتب الأولى للمدن التي انتشر فيها وباء كورونا خلال الأيام الأخيرة.
السوق الاسبوعي لمدينة عزازقة، يعرف إقبالا منقطع النظير للمواطنين من مختلف البلديات والدوائر المجاورة، ما يجعل منه فضاء خصبا لانتشار الفيروس، الذي أعلنت المصالح الصحية عجزها عن احتوائه، حيث تم فتح مصلحة أخرى بمستشفى عزازقة لاستقبال الحالات الحاملة للفيروس، وقد تفوق عدد الحالات المؤكدة طاقة استيعاب هذه المؤسسة الاستشفائية الموفرة خدماتها لعشرات قرى الدوائر المجاورة لها. ونظرا لعدم احترام المواطنين للإجراءات والتدابير الوقائية وكذا التباعد الاجتماعي، تقرر غلق السوق لأجل غير مسمى حفاظا على سلامة المواطنين والحد من انتشار الفيروس.

إخضاع عمال البنوك وصناديق التأمين للفحص بتيزي وزو

ر. م
علمت “الشروق” من مصادر مطلعة أن مختلف البنوك وصناديق التأمين وكذا مراكز البريد والمواصلات المتواجدة ببلدية تيزي وزو، قد قررت إخضاع عمالها وموظفيها للفحص واختبار حملهم لفيروس كورونا بعد ما تأكدت إصابة موظفي إحدى البنوك بالعدوى، إلى جانب عامل بأحد مراكز البريد.
وأضافت ذات المصادر أن الأمر ذاته سيخضع له عمال الإدارات العمومية المتواجدين في اتصال مباشر مع المواطنين، حتى يتم التحكم في انتشار الفيروس الذي اجتاح مدينة تيزي وزو بشكل مثير للقلق.
ومن المنتظر أن ينظم عمال وموظفو البريد والمواصلات إضرابا عن العمل، للاحتجاج عن الظروف الخطيرة التي يمارسون فيها مهامهم، منذ بداية الجائحة، حيث تغيب ادني الضروريات لحمايتهم من الخطر المباشر بالعدوى.

وقفة احتجاجية لأطباء وممرضين بمستشفى الزهراوي في المسيلة

أحمد. ق
نظم عمال بالمؤسسة العمومية الاستشفائية الزهراوي بالمسيلة، الأربعاء، وقفة احتجاجية، أمام الإدارة، للفت أنظار السلطات الولائية ومسؤولي قطاع الصحة، إضافة إلى إدارة الهيكل الاستشفائي، بخصوص النقائص المسجلة.
المحتجون، من أطباء وممرضين وعمال نظموا وقفة سلمية، رفعوا خلالها جملة من الانشغالات، في ظل تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا، خاصة في الفترة الأخيرة، مطالبين بضرورة دعم العاملين بمصلحة كوفيد 19 بطاقات بشرية من أطباء وشبه طبيين وغيرهم، متعهدين بالاستمرار في العمل وخدمة المرضى بكل الوسائل والإمكانات المتاحة وأنهم لن يتخلوا عن واجباتهم التي يمليها الضمير والواجب المهني تجاه الوافدين على المستشفى والمصابين بهذا الوباء، لكن ذلك يستلزم على سلطات الولاية القيام بواجباتها تجاههم وعدم الاكتفاء بتوزيع الوعود المؤجلة، متسائلين في الوقت نفسه عن السر وراء عدم دعمهم بكوادر لمساعدتهم من أجل تجاوز هذه المرحلة، رغم تسجيل إصابات في صفوف الجيش الأبيض.
وفي الإطار ذاته، دق هؤلاء ناقوس الخطر، خاصة على مستوى مصلحة الاستعجالات الطبية والجراحية التي تشهد اكتظاظا ملحوظا في الآونة الأخيرة، ناهيك عن نقص التغطية الأمنية والنظافة و لة التجهيزات الضرورية ووسائل الوقاية من ألبسة واقية وأقنعة وغيرها، التي تساعدهم في أداء واجباتهم على أكمل وجه، داعين في السياق ذاته، المدير الولائي المعين حديثاً ووالي المسيلة، إلى ضرورة التحرك وتلبية الانشغالات والنقائص العالقة.

والي تيزي وزو يستبعد حجرا كليا على المدينة

ر. م
استبعد والي تيزي وزو محمود جامع أمس، إخضاع عاصمة الولاية حاليا لحجر صحي باعتبارها بؤرة للفيروس هذه الأيام، موضحا، في تصريحات صحفية، أن الأمر سيتم عندما تقتضيه الضرورة، ويتم حاليا – حسبه – تطبيق إجراءات الوقاية بصرامة كبيرة مرفقة بتطبيق القوانين الخاصة بالظروف الراهنة، مؤكدا أن الحجر سيتم تطبيقه مجددا إذا ما دخلت الولاية مرحلة الخطر جراء الفيروس.

توفير أجهزة جديدة للكشف السريع عن كورونا

محمد الجزولي
تدعم قطاع الصحة بأدرار بجهاز الكشف السريع عن الفيروس، PCR بعد جهود حثيثة للجهاز التنفيذي للولاية، الذي تم شراؤه من ميزانية الولاية بعد الصلاحيات الموسعة التي أقرها رئيس الجمهورية للولاة للتدخل، وتسخير كافة الإمكانيات، لتدعيم القطاع بمختلف المعدات.
وسيقوم طاقم متخصص من معهد باستور بتركيب الجهاز الذي سيباشر العمل به في غضون الأيام المقبلة بكفاءات محلية متخصصة، نظرا لعدد الحالات المرتفعة المقلقلة المسجلة خلال هذه الأيام.
وهو رقم مخيف لاسيما وأن أدرار تعد من الولايات 19، التي شملها قرار الجمهورية بالعزل والحجر الصحي لمدة أسبوع كامل للحد من انتشار الوباء.
وسجلت مصالح مستشفى ابن سينا بأدرار البارحة، وفاة أحد جنود الصفوف الأولى لمكافحة الفيروس.
ويتعلق الأمر بسائق سيارة الإسعاف، الذي يشهد له بعمله الدؤوب في نقل المصابين والمرضى طيلة فترة الجائحة، ورغم الإجراءات الوقائية، إلا أنه لم يسلم من العدوى وانتقال الفيروس.

الشرطة تضع حدا لعصابة ترويج المخدرات بايليزي

معتز روابح
تمكنت فرقة مكافحة المخدرات التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية إيليزي، من تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات، وتوقيف خمسة أشخاص يقومون بترويج المخدرات بإقليم الاختصاص، وتعود وقائع القضية إلى تاريخ الـ 10 من جويلية الجاري، في حدود الساعة الثانية صباحا، وعلى إثر استغلال معلومات مؤكدة مفادها قيام شخص بترويج المخدرات على مستوى أحد أحياء مدينة إيليزي، لتقوم عناصر الفرقة بالترصد للمشتبه فيه وتوقيفه رفقة 04 أشخاص آخرين كانوا برفقته، تتراوح أعمارهم ما بين 19 و35 سنة، وبعد القيام بالتلمس الجسدي ضبط بحوزتهم على كمية من المخدرات وسلاح أبيض محظور، ليتم تحويلهم إلى مقر أمن الولاية على ذمة التحقيق، أين تم تقديمهم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة إيليزي، بعد استيفاء الإجراءات القانونية، فيما تم توجيه تهم حيازة المخدرات وحمل سلاح أبيض دون مبرر شرعي، كما استفادوا من المثول المباشر، أين صدر في حق كل منهم حكما يقضي بـ 18 شهرا حبسا نافذا ومبلغ 30.000 دج غرامة مالية مع مصادرة كافة المحجوزات.

أخبار الجزائر الألبسة المستعملة المخدرات

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close