الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 12 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 00:25
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

توابل نجاح وفشل بلماضي

ياسين معلومي رئيس تحرير القسم الرياضي لجريدة الشروق
ح.م

جمال بلماضي

  • ---
  • 3

لا أحد من الجزائريين انتقد تعيين جمال بلماضي مدربا للمنتخب الوطني خلفا لرابح ماجر، وهذا رغم التصريحات المتناقضة لرئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، وهو الذي أكد ساعات قبل تعيين الناخب الجديد أن المدرب الجديد سيكون موندياليا، وهذا الشرط رغم عدم توفره في مدربنا القادم من البطولة القطرية، إلا أن الجميع ارتاح لاختياره، وهو الذي لعب في المستوى العالي، سواء في فرنسا أم إسبانيا وإنجلترا، وحتى في البطولتين السعودية والقطرية، ونال شهادات للتدريب من الاتحاد الجزائري مكنته من التتويج بأربع بطولات، ونال كأس قطر في مناسبتين، وكأس الأمير مرة واحدة، كما توج مع المنتخب القطري الأول بكأس الخليج واختير كأحسن مدرب في الدوري القطري.
لا أريد أن أنتقد جمال بلماضي أو أثني على عمله، وهو لم يوقع على العقد مع الفاف، ولم يعقد ندوته الصحفية الأولى، ولم يختر بعد قائمة اللاعبين الذين سيواجهون المنتخب الغامبي الشهر القادم في إطار تصفيات كأس إفريقيا القادمة المقررة صائفة 2019 ، لكني متأكد من أن الناخب الجديد تنتظره تحديات يصعب عليه تحقيقها، ما لم تتوفر شروط النجاح التي أصبحت منعدمة في الشهور الماضية، بسبب اللا استقرار الذي يسود كرتنا وتعاقب ثلاثة مدربين في عهدة الرئيس الجديد لـ”الفاف”.
أتذكر أنه عند قدوم وحيد خاليلوزيتش إلى تدريب المنتخب الوطني، تعرض لانتقادات لاذعة من طرف الجميع، وخاصة عندما أبعد كوادر المنتخب الوطني، على غرار زياني ومطمور وعنتر يحيى والقائمة طويلة، وجلب لاعبين شبانا على شاكلة سليماني وبلكالام وغيرهم، لأنه كان يعرف في قرارة نفسه أن الجزائر لا تستطيع التأهل للمونديال بلاعبين لا يمكنهم تقديم الإضافة التي ينتظرها، ورغم إخفاقاته إفريقيا إلا أنه استطاع دخول التاريخ بتأهل للدور الثاني في المونديال البرازيلي، وهو الدرس الذي يجب على بلماضي أن يحفظه على ظهر قلب، خاصة أنه يضم في طاقمه مجيد بوقرة الذي يعرف خبايا المنتخب.
الجميع يعرف أن جمال بلماضي يملك شخصية قوية منذ أن كان لاعبا، وتطورت عندما أصبح مدربا، والجميع يشهد له بالصرامة التي قد تزعج بعض المتطفلين الذين يصولون ويجولون في محيط المنتخب، ويعملون كل ما في وسعهم من أجل فرض آرائهم التي عجلت بذهاب ألكاراز وماجر، وقد تدخل مدربنا الجديد في دوامة من المشاكل ما لم يكن صارما حتى في أبسط الجزئيات، فعندما نعلم التحديات التي تنتظر بلماضي سواء في كأس إفريقيا أم في التأهل لمونديال قطر، علينا أن نمنح له كل الصلاحيات لإنجاز عمله على أكمل وجه.
على جمال بلماضي أن يطهر محيطه قبل بداية العمل، وعليه أن يغيّر ما يجب تغييره، حتى لا يُطعن في الظهر، وتصبح حينها أسرار المنتخب على كل لسان، وفي صفحات الجرائد وقنوات التلفزيون، مثلما حدث مؤخرا، لأن النجاح في العمل وتحقيق نتائج إيجابية لا يكون إلا بالعمل.
إن كنت أوجه نصيحة إلى المدرب الوطني، فإنه يملك مساندة شعبية كبيرة، ويحوز توابل النجاح، فعليه أن يكون صارما مثلما كان عليه، ويبعد من يشك فيه ولو لحظة واحدة أي عدو للنجاح.

https://goo.gl/UEb5sk
الخضر المنتخب الجزائري جمال بلماضي

مقالات ذات صلة

  • تقنية الفيديو... وشياطين الكرة

    عندما نشر الاتحاد الجزائري لكرة القدم عبر موقعه الإلكتروني خبر الاستعانة بتقنية الفيديو"var"، التي جاءت برغبة من "الفيفا" في مواكبة التطور ومحاولة التقليل من أخطاء…

    • 345
    • 1
  • "التسلل" أخطر من "الموت"!

    من الصدف المؤلمة، أن تزامن تجريب تطبيق تقنية "الفار" لترصّد أخطاء الحكام، خلال مباراة مولودية الجزائر مع اتحاد بلعباس في الملعب العتيق الخامس من جويلية…

    • 739
    • 2
3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • مجبر على التعليق - بدون عاطفة

    بالمختصر المفيد روح درب في بلاصتو و خلاص ………………. آ ياي آياي

  • عبد اللطيف

    باين عليه قوي الشخصية ورايح يخلي صحاب لبلاطوات يغنوا وحديهم لانه رجل ميدان

  • محب للمنتخب الوطني

    بالتوفيق بلماضي. عازمون للعودة الى مستوانا على الاقل.

close
close