الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 م, الموافق لـ 08 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

حرقة معلمة واستهتار مسؤول!

رشيد ولد بوسيافة رئيس تحرير مكلف بالمتابعة
ح.م
  • ---
  • 4

حادثة إهانة معلمة إحدى الابتدائيات من قبل والي ولاية وهران تعيد إلى الأذهان الطّريقة التي يتعامل بها الكثير من المسؤولين المركزيين والمحليين مع المواطن، وتعيد النّقاش من جديد عن العلاقة بين المسؤول والمواطن، فما بالك إن كان هذا المواطن يزاول أنبل مهنة وهي تعليم وتربية الأجيال.

والي وهران الذي كان يتوجب عليه الاستماع بجدية للمعلمة التي كانت تشرح له بإسهاب الوضع الكارثي للطاولات والكراسي والأقسام، وعوض أن يفتح تحقيقا في الموضوع ويأمر مساعديه بتزويد المدرسة بالمعدّات اللاّزمة وعلى رأسها الطّاولات؛ حاول الوالي الخروج من الوضع بطريقة أقل ما يقال عنها إنها مستهترة، وبأسلوب سوفسطائي قال للمعلمة إن الادعاء بأنّ الطاولة تعود إلى العهد الاستعماري خطأ، وأنه ليس من حقها هذا الادعاء، وقبل أن تكمل المعلمة حديثها استدار بطريقة غير لائقة وغادر المكان!

إنّ الحرقة التي أظهرتها المعلّمة، وهي تشرح أوضاع مدرستها المتردية لأعلى مسؤول في الولاية، تستحق الإطراء والتّكريم لا الإهانة والتّجاهل، وهو سلوك يحدث يوميا مع رجال التّربية والتّعليم الذين يحترقون يوميا ويقدّمون تضحيات جسام رغم أوضاعهم المادية والمعيشية الكارثية، ولا توجد إهانة أكبر من أن يمنح راتب لحارس أو عامل بسيط في شركة تابعة للدولة يفوق راتب الأستاذ والمعلم وحتى البروفيسور في الجامعة!!

لقد سبق للعديد من الولاة أن تعاملوا بطريقة فجّة مع المواطنين، ومن سوء حظوظهم أن الكاميرات وثّقت هذه السّقطات التي انتشرت في مواقع التّواصل الاجتماعي وأدانت أصحابها قبل أن تصدر في حقهم قرارات بالإعفاء من المهام أو التحويل، بينما تبقى كوارث لا حصر لها في طريقة تعامل المسؤولين في قطاعاتهم أو ولاياتهم دون أن تأخذ حقها من الاهتمام والإدانة لأنها لم تُوثّق.

أمر آخر يجب أن يتوقف فورا؛ هو هذه الزيارات “الكرنفالية” للولاة والوزراء التي غالبا ما تُسخّر لها إمكانيات ضخمة ومواكب تحظى بالمرافقة الأمنية المكثفة، وزردات باذخة، وتستبدل بزيارات عمل وتفقد مفاجئة وبعيدة عن البذخ والتكلّف، بهدف الوقوف على النّقائص والاختلالات والكوارث التي يتركها المقاولون خلفهم في مشاريع تكلف الملايير لكنها مغشوشة. أمّا أن يُعلن تاريخ الزّيارة ويُحدد مسار المسؤول والنّقاط التي يزورها ويتم تعبيد الطرقات ليلا وغرس الأشجار ثم تحديد المشاريع المكتملة ليتوقف عندها المسؤول ويتم دعوة الصّحافة لتغطية هذه الإنجازات… كل هذا من مظاهر التخلّف التي يجب أن تتوقّف إذا أردنا بناء جزائر جديدة.

الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  • .. وتستمرّ معركتنا ضدّ السفاهة الفرنسية

    لا تزال تداعيات الإساءة التي وجهتها صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية إلى خاتم الأنبياء والمرسلين وسيّد الأوّلين والآخرين، ودافعت عنها فرنسا الرسمية التي تحمّست بداية، ثمّ…

    • 602
    • 8
  • عندما يتجنّى المرزوقي على الجزائر!

    ينبغي التوضيح بداية أنّ الدعوة إلى استكمال بناء الوحدة المغاربية هو حلم مشترك منذ تأسيس نجم شمال إفريقيا في ثلاثينيات القرن الماضي، ثم مكتب المغرب…

    • 2789
    • 11
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ايوب

    بارك الله فيك اخ رشيد فقد نفست عن ما في قلوبنا خاصه ..
    السؤال ما الذي تغير ؟ فالاستهانه بالمواطن هي هي .. و التجرد من المسؤوليه كما هو .. و الوعود و الكلام المعسول لم تتغير و ما زلنا كما كنا !!
    نتمنى من الرئيس عزل هذا الوالي حتى يتأكد لنا كمواطنين ان هناك تغيير حصل ولا يسمح باهانه و الاستخفاف باستاذه و هي اشرف مهنه يا سعاده الوالي الهمام

  • محمد

    التصرفات الفجة واللامسؤولة لهؤلاء المسؤولين الذين وضعوا لخدمة الشعب ،هي التي تجعل الشعب لا يثق في مسؤوليه ،ولا ينخرط في العملية السياسية ،وربما تجعله إما يقاطع أي استحقاق انتخابي أو يصوت ب”لا ” لأي استحقاق ،نعم هناك نية طيبة للرئيس تبون في التغيير ولكن هؤلاء المسؤولين سيحطمون كل الإنجازات المحققة ،نحن ضد أنصار التفرقة ،واللائكية ،وحذف الإسلام من الدستور ، وأنصار مدنية ماشي عسكريةلأنه شعار كاذب ،ولكننا لا نقبل بنفس التصرفات التي كانت في العهد الاستعماري للعصابة ،الجزائر الجديدة هي أننا كلنا سواسية تحت مظلة القانون وأن الشعب سيد والمسؤول هو موظف يراعي ويدير شؤون الشعب وفقط.

  • إسماعيل الجزائري

    للأسف! يبدو أننا سوف لن نكفَّ عن هذه السلوكات.

  • معطي أحمد

    كلام في الصميم بارك الله فيك

close
close