الخميس 22 أوت 2019 م, الموافق لـ 21 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 22:38
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

رسائل شعبية بين بوغني والبويرة وسيدي عيسى!

سليم قلالة أستاذ جامعي
ح.م
  • ---
  • 17

يبقى المجتمع الجزائري مُوَحَّدا رغم محاولات التفرقة الكثيرة بين أبنائه. وتبقى الصراعات التي يحاول البعض تضخيمها مجرد عمل فوقي تقوم به بعض الأطراف لضرب بعضها البعض. أما في العمق فالأخُوّة الجزائرية قائمة والتعاون بين أبناء البلد الواحد قائم، والاشتراك في السراء والضراء قائم، وقبل كل ذلك التعلق بالعلم والقرآن الكريم قائم، وهو أساس الوحدة وأساس العمل وأساس الانتصار…

منذ أيام قليلة اتصل بي ممثلون عن جمعية العلماء المسلمين من شعبة سيدي عيسى ليؤكدوا لي تكريم الجمعية بالتعاون مع تنسيقية زوايا منطقة القبائل لطلبة نجباء من ولايتي تيزي وزو والبويرة المجاورتين في لفتة تضامنية بين القواعد الشعبية بعيدا عن الأطر الرسمية. وقد أثلج صدري هذا التعاونُ القاعدي العلمي المتميز خاصة وأنه يأتي في ظرف يسعى البعض إلى بث التفرقة بين الجزائريين على أساس عناصر الهوية الوطنية من لغة ودين وتاريخ… وسعدتُ لما علمت أن التلميذة المُكرَّمة إيمان حمزاوي من دائرة بوغني قد تحصلت على المرتبة الأولى بمعدل 18.58 أما التلميذة سامية زايدي من البويرة فقد تحصلت على المرتبة الأولى بمعدل 17.91… ولكن ما أسعدني أكثر وما زادني شعورا بالثقة في المستقبل أن التلميذة إيمان حمزاوي، فضلا عن تفوُّقها في التحصيل العلمي، هي من حفظة القرآن الكريم.

كم هو عميق وأصيل هذا المجتمع الجزائري الذي يحاول البعض تشويهه وتقسيمه وبث الفرقة بين أبنائه، وكم هو وفِيٌّ لروح صُنّاع ثورته المجيدة، الذين جمعتهم يد الله ولم تُفرِّقهم يدُ الشيطان.

وكم كانت عميقة تلك الرسالة التي أبلغوني من خلالها بهذا النشاط؛ إذ أبوا إلا أن يكون مستهلَّها التذكيرُ باستشهاد العقيد عميروش الذي هو ابن منطقة القبائل بجبال ثامر القريبة من بوسعادة المجاورة لدائرتهم، في إشارة منهم إلى وحدة الجهاد والاستشهاد بالأمس، ووحدة التضامن والأخوَّة اليوم…

هذه عيّنة من السلوك المجتمعي الهادئ والمستمرّ بعيدا عن كل تلك الخطابات الشاذة التي مازالت تحنُّ إلى لغة الاستعمار التقليدي القائمة على التفرقة بين أبناء الشعب الواحد وعلى التشكيك في هويته وتاريخه ووحدة نضاله ومصيره… هذه هي جزائرنا العميقة التي يريد البعض استبدالها بدول عميقة أخرى لا تمتُّ إليها بِصِلة، سنبقى متمسكين بها في كل الظروف وستنتصر بإذن الله تعالى.

شكرا للشباب الساهر على مثل هذه المبادرات، التي لا أقول عنها بعيدة عن السياسة، بل أقول هي السياسة الشعبية الحقة التي تحمل كل الأمل في المستقبل وستنتصر على كل السياسات الوهمية الأخرى.

مساحة أمل

مقالات ذات صلة

  • لا تفقدوا البوصلة

    إن أصعب اللحظات وأخطرها تلك التي تسبق تحقيق الأهداف.. فحينما يصبح المناضلون من أجل قضاياهم الحقة على ثقة بالفوز يصيبهم بعض التراخي فينشدون إلى مناقشة…

    • 231
    • 3
  • على المكشوف

    امتنا ليست جديدة على مسرح الاحداث فهي تكتنز تجارب متنوعة في مواجهة المظالم والمفاسد وتحصنت ازاء ذلك كله بقيمها ودينها فاستطاعت ان تعبر المضيق بانتصار…

    • 393
    • 2
600

17 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • بلاد النفاق

    يقول الحكيم : يلقبونك بالبطل المغوار والزعيم والصنديد … في أوقات الشدائد والمحن لأنهم فقط يحتاجونك ككبش فداء وبعد مرور العاصفة وانقشاع الضباب فلا تتعجب حين يتهمونك بكل التهم من عميل الى عدو الوطن والكافر ……….. الخ في بلا النفاق

  • متسائل

    المجتمع الجزائري مُوَحَّدا …. الأخُوّة الجزائرية قائمة والتعاون بين أبناء البلد الواحد قائم، والاشتراك في السراء والضراء قائم …. يا لها من كلمات رنانة في بحر النفاق
    أين هي هذه الأخوة وأين هو هذا الاشتراك في الضراء والصراء … حين يتضامن الجزائري مع شعوب على بعد الاف الكلومترات ولا يتضامن مع بوغني وغير بوغني التي فقدت أبنائها وشبابها في أحداث 2001 والكل يتفرج حيث لم نرى ولم نسمع لا رسالة تضامن ولا وقفة احتجاجية ولا مسيرة تضامنية … في وقت نظمت 48 مسيرات في يوم واحد للتضامن مع غزة .. فمتى نتوقف عن التغني بالأخوة الجوفاء ??????

  • algerien

    وسعدتُ لما علمت أن التلميذة المُكرَّمة إيمان حمزاوي من دائرة بوغني قد تحصلت على المرتبة الأولى ب 18.58 أما التلميذة سامية زايدي فقد تحصلت على المرتبة الأولى ب 17.91.. لكن ما أسعدني أكثر أن التلميذة إيمان حمزاوي …هي من حفظة القرآن الكريم..1 — لا أمل في بلد يقاس فيه البشر بايمانه وليس بكفاءته ونزرهته
    2 — لماذا لم يكرم هؤلاء تلك البنت : أنيسة جارون ذات ال 10 سنوات التي خطفت المرتبة 3 عالميا في الرياضيات في مسابقة دبي التي شركت فيها 34 دولة و3000 مشارك حيث استطاعت إجراء 75 عملية حسابية بدون آلة حاسبة في 7 دقائق . لكن الغريب أن وسائل الاعلام الوطنية لم تنقل لنا الخبر لأسباب ?????

  • HOCINE HECHAICHI

    لحل إشكالية العلم “الجهوي” ومن أجل تعميم البعد الأمازيغي (الذي يتخذه البعض سجلا تجاريا) : يتم ترسيم رايات ل 48 ولاية مطابقة ، من حيث الألوان ، للراية الأمازيغية مع إضافة حرف أو رمز أمازيغي مختلف لكل ولاية (على غرارالشركات والفرق الرياضية) .

  • TADAZ TABRAZ

    لصاحب التعليق 4 : العلم الذي تتحدث عنه أنه جهوي يا من لا يفقه تاريخ هذه الأرض هو علم شمال افريقيا من واحة سيوة في غرب مصر الى جزر الكناري التي تعني الجزر الخالدات في المحيط الأطلسي ومن البحر المتوسط شمالا الى قلب الصحراء الكبرى جنوبا أي : شمال كل من النيجر ومالي و بوركينا فاسو … فكيف تسمي علم يوحد بل يشترك فيه سكان من 11 دولة بعلم جهوي . يقول الشاعر :
    إذا كان الزمان زمان حمق ****** فإن العقل حرمان وشوم
    فكن حمقا مع الحمقى ******فإني أرى الدولة بدولتهم تدوم.

  • مجمود

    ألاحظ أن الكثير لا يعجبهم كلام الأستاذ قلالة، وينفون الأخوّة بيننا،ويعتبرونها مجرد نفاق،وحجتهم عدم الاحتجاج عما وقع عام 2001 والتظاهر الجماهيري من أجل غزة.ولماذا يريدون منا أن نحتج من أجل من يطالب بالانفصال تحت مظلة الثقافة واللغة،ويردد ما يوشوش به ويوسوس أناس من وراء حجاب لا يهمهم من مات إنْ ضمنوا من ينوب عنهم في الصياح والعربدة.أين هؤلاء الـ”ماريونات” من شباب غزة المجاهد المرابط الذي يحارب أمثال الذين يوسوسون لأبنائنا؟قضايا الأمة لا ينظر إلى أهميتها بالمسافات يا أيها الجهلة،وإنما هي مبادئ واحدة وإن تناءت في الأمكنة. ( يتبع )

  • مجمود

    ويتحسر آخر من تكريم الشباب على قاعدة الإيمان وليس على قاعدة العلوم.هل قرأ هذا الشخص فعلا ما نسخه ليستشهد به؟هل هي عملية نسخ ولصق وانتهى الأمر؟وإذا كان مغدّل 18.58 ليس تجلّيا للعلم والتكريم بمقتضاه،فما هو العلم إذن في هذه الذهنيات المنتهية صلاحياتها؟الأستاذ قلالة عاد لتنويه بما تحمله الشابة حمزاوي من كتاب الله بعد أن افتخر بها علميا،فأين العيب حين يجتمع الإيمان والعقل؟هل وقف القرآن سدّا أمام عقل ونباهة وذكاء ابنتنا حمزاوي؟ما الفرق بينها وبين الفتاة التي تفوقتْ على الآلة الحاسبة؟لماذا التقريض للأخيرة والانتقاص للأولى؟ثم يُطلب منا أن نحسن الظن في هؤلاء ولا نشك في كونهم بيادق وعبيد.

  • HOCINE HECHAICHI

    الى المعلق 5 كلامك لايخدم رايتك بل يفضح حامليها : يربطون هويتهم بأقليات في دول اجنبية (ماذا يربط القبائل ببوركينافاسو؟) ويتنصلون عن الهوية التي تربطهم بالجزائريين الذي يعيشون معهم منذ 12 قرن . أتفكرون في إنشاء “دولة شمال إفريقية” ؟ أنا متاكد أنه لو طبق الاقتراح الذي قدمته لأخترعتم راية اخرى لا لشئ إلا لتعارضو أغلبية الجزائريين . متى يعود لكم رشدكم فقضية الجزائر قضية تخلف اقتصاي مزمن وليست قضية هوية وراية ولغة

  • ثانينه

    نحن شعب طموح المفروض اننا في مصاف الدول المتقدمه الاوروبيه ولكن هناك فئه من الشعب تسمي نفسها الباديسيه النوفمبريه لاتريد الخير لهده البلاد البعض باسم الوطنيه والاخر باسم الدين اربطوا اقلاع الجزائر نحو الافضل ولانقبل من احد ان يعطينا دروسا في النظال الولايه الثالثه قدمت عدد من الشهداء يفوق كل عددشهداء الجزائر والوثايق موجوده المنطقه اعطت 12 عقيدا في الجيش ونطالب بمرحله انتقاليه لتصحيح مصار الجزائر لنصل الي جزائر الكفاءات والحريه والديموقراطيه وفصل السلطات والعداله المستقله العادله وحريه الاشخاس في تصور مستقبلهم واختيار اللغه العلميه التي تعود لهم بالفائده ولاتفرضو علينا بداوتكم

  • TADAZ TABRAZ

    للمعلق 8 : تتسائل : متى يعود لكم رشدكم فقضية الجزائر قضية تخلف اقتصاي مزمن وليست قضية هوية وراية ولغة
    لم نتيه ولم ننحرف لنعود الى الرشد بل كنا ولا نزال في الطريق الصحيح . ويقول الأجداد لا يتنكر لهويته الى فاقد مروءته ونخوته ورجولته
    تتحدث عن التخلف الاقتصادي لكنك تتجاهل مسبباته التي منها ثقافة الجهل التي جعلت الجزائري يتنكر لهويته ويتقمص هويات الشرق والغرب التي هي أصلا لا تناسبه في شيء ليس هذا فحسب بل تهجه وشتمه ووصفه بكل الأوصاف … لكل من يناظل من أجل هذه الهوية المتجذرة كمن يقول : ” أنا لا أناظل من أجلها ولا أريد غيري أن يناظل من أجلها أيضا ” وهذا هو المسمى : وعي التخلف وتخلف الوعي

  • حق وجب قوله

    للمعلق HOCINE HECHAICH : العقل العربي يفرز تفكيرا جامدا ويؤكد وعيا سلبيا . فهو عقل لا يعرف ما يريد وعاجز عن تحديد ما يريده وهو غيبي حين يتحدث عن أهدافه، مفرداته مستهلكة وقدراته منهكة، يرفض حين يجب أن يقبل والعكس صحيح. يعشق الحديث عن الفرص الضائعة والسبب في ذلك أن الذاكرة العربية تعيش على الماضي ومساوءه: غيبياته وآراء المشعوذين وفتاوى العاجزين فضلا عن بعض أبيات الشعر في الفخر أو الهجاء..مما جعل العقل العربي في قطيعة عن الحاضر، أما عن المستقبل وتحدياته فذلك شأن آخر لا علاقة لهؤلاء بهؤلاء ، مما جعل المجتمعات العربية أسيرة التخلف ومنتجاته: جهل وأمية وحروب وصراعات وتبعية اقتصادية وثقافية…

  • TABRAZ

    للمعلق 8 : تتسائل : متى يعود لكم رشدكم فقضية الجزائر قضية تخلف اقتصاي مزمن وليست قضية هوية وراية ولغة
    لم نتيه ولم ننحرف لنعود الى الرشد بل كنا ولا نزال في الطريق الصحيح . ويقول الأجداد لا يتنكر لهويته الى فاقد مروءته ونخوته ورجولته
    تتحدث عن التخلف الاقتصادي لكنك تتجاهل مسبباته التي منها ثقافة الجهل التي جعلت الجزائري يتنكر لهويته ويتقمص هويات الشرق والغرب التي هي أصلا لا تناسبه في شيء ليس هذا فحسب بل تهجه وشتمه ووصفه بكل الأوصاف … لكل من يناظل من أجل هذه الهوية المتجذرة كمن يقول : ” أنا لا أناظل من أجلها ولا أريد غيري أن يناظل من أجلها أيضا ” وهذا هو المسمى : وعي التخلف وتخلف الوعي

  • متسائل

    للمعلق 6 : تقول : ولماذا يريدون منا أن نحتج من أجل من يطالب بالانفصال تحت مظلة الثقافة واللغة … كلامك بحد ذاته محطة أخرى من النفاق فخلال أحداث ربيع 2001 لا وجود لشيء اسمه الانفصال ولا لمن يطالب بها… بل الفكرة أي فكرة الانفصال ومؤيديها ظهرت بعد الأحداث بل ظهرت كنيجة للأحداث ثم أذا كان السبب كما تزعم هو الانفصال فماذا عن أحداث سبقت 2001 بعشرات السنين : 1980 وقبلها 1995 و 1963 وهذا مايبين أن كلامك للاستهلاك وفقط .أما كلامك جهلة … فباولو كويلر يقول : الجهل يقاس بمقدار الشتائم التي يستخدمها الشخص عندما لا تكون لديه أي حجج للدفاع عن نفسه

  • algerien

    للمعلق 7 : الطفلة التي رفعت علم الجزائر عاليا حين اخطفت المرتبة 3 عالميا في الرياضيات بمشاركة 3000 منافس في 34 دولة حيث استطاعت إجراء 75 عملية حسابية بدون آلة حاسبة في 7 … هي التي تستحق أن نرفع لها القبعة لأن الجزائر تحتاج الى أدمغة في الرياضيات والفيزياء … أكثر من احتاجها للمهرجين والمشعوذين والسحرة والمنجمين … وتحتاج أكثر الى من يساهم في اخراجنا من التخلف بكل جوانبه من الذين يزرعون الأشواك وينتظرون أن تثمر عنبا أما كلامك : … هؤلاء لا نشك في كونهم بيادق وعبيد. فالمثل الصيني يقول : زينة الرجل الأدب و زينة المرأة الذهب

  • HOCINE HECHAICHI

    للمعلق 9 , أولا: كلامك عنصري بدائي ومقيت ,ثانبا :ثبت علميا أن عقل الإنسان (المخ) هو نفسه عند جميع الشعوب. ثالثا : أناتكلمت عن “التبرير الشمال الافريقي للراية” ولم أقارن بين العرب والأمازيغ الذي، لعلمك، انتمي اليهم

  • TADAZ TABRAZ

    الى المعلق رقم 8 : الراية التي تتحدث عنها ليست قبائلية بل أمازيغية والدليل أنها رفعت في باتنة وخنشلة وتمنراست وغرداية وبويرة ..كما رفعت في ليبيا والمغرب…
    تقول : ماذا يربط القبائل ببوركينافاسو؟ قبائل الجزائر أمازيغ وطوارق بوركينافاسو أمازغ والنتيجة أن كلاهما أمازيغ
    تقول : يتنصلون عن الهوية التي تربطهم بالجزائريين الذي يعيشون معهم منذ 12 قرن ..القبائل أفنوا أعمارهم من أجل هذه الهوية وبفضلهم عادت اللغة الامازيغية من بعيد ودخلت الدستور والمدرسة… وبالتالي فعلوماتك وخاصة ” 12قرنا ” غريبة بل أغرب من الخيال . وهي تدل اما على محدودية معلوماتك أو على أهداف ماكرة تريد الوصول الى تحقيقها

  • algerien

    للمعلق 7 : الطفلة التي رفعت علم الجزائر عاليا حين خطفت المرتبة 3 عالميا في الرياضيات بمشاركة 3000 منافس في 34 دولة حيث استطاعت إجراء 75 عملية حسابية بدون آلة حاسبة في 7 … هي التي تستحق أن نرفع لها القبعة لأن الجزائر تحتاج الى أدمغة في الرياضيات والفيزياء … أكثر من احتاجها للمهرجين والمشعوذين والسحرة والمنجمين … وتحتاج أكثر الى من يساهم في اخراجنا من التخلف بكل جوانبه من الذين يزرعون الأشواك وينتظرون أن تثمر عنبا أما كلامك : … هؤلاء لا نشك في كونهم بيادق وعبيد. فالمثل الصيني يقول : زينة الرجل الأدب و زينة المرأة الذهب

close
close