الإثنين 14 أكتوبر 2019 م, الموافق لـ 14 صفر 1441 هـ آخر تحديث 23:49
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
بريشة: فاتح بارة

عاش الإخوة مع زوجاتهم وأولاد كثر في بيت العائلة الكبيرة، وكانت هذه عادة يحرص الجزائريون في الماضي على إحيائها، لا لشيء سوى لمّ الشمل، والتآزر بين الأفراد، والتمتع بالجو العائلي.. ومع مرور الوقت، أصبح عيش الكثير من أفراد العائلة في بيت واحد ضرورة تفرضها ظروف الحياة الصعبة، وعدم إمكانية الحصول على منزل أسري. وقد ظهرت مع هذا العديد من المشاكل والأزمات والصراعات، التي يصعب حلها بين نساء الإخوة.

جبلت المرأة على أن تقارن نفسها لا شعوريا بنظيراتها، من الجارات والصديقات والزميلات، فكيف إذا كن نساء غريبات يقاسمنها البيت ذاته؟.. ويتحولن إلى أفراد من عائلتها، وعليها التأقلم مع وجودهن بالقرب منها، وتحمل تصرفاتهن، ربما الغريبة عن عاداتها، وضبط غيرتها من الإنجازات التي يحرزنها ويتفوقن بها عليها.. هذه التصرفات البسيطة، أو نمط الحياة، الذي يعتبر عاديا لدى البعض، هو السبب المباشر وراء ظهور حساسيات داخل العوائل الكبيرة في المجتمع الجزائري، حسب أخصائيين.

مقارنات تلهب فتيل الغيرة والحسد وتقود إلى القتل

سلط الإعلام الحديث الضوء في السنوات الأخيرة، على حوادث بشعة لاختطاف الأطفال، والتنكيل بهم، وقتلهم وفق خطط شيطانية.. هي حوادث ظهر بعد تحقيقات أمنية غير معمقة، أنها تصفية حسابات بين زوجات الإخوة، وانتقام لأفعال لا تذكر حتى، ولكن أمراضا وتعقيدات نفسية، وتراكم آثار الحسد أو النزاعات، بلغت بطرف حد القتل أو التعذيب.. وتعج المحاكم الجزائرية بقضايا كهذه، إذ سجلت محكمة بوفاريك، بداية السنة، قضية قتل شنيع، تورطت فيها سيدة أربعينية، بمشاركة زوجها الخمسيني، وضعا حدا لحياة زوجة الأخ، التي لم يمض على زفافها شهران فقط، وقد برر المتهمان فعلهما الفظيع، بأن الأخ الذي قتلت زوجته، قد استولى على حق القاتل في الميراث، وأنه منعه من التمتع بقطع أرض لم يمنحها له القانون، وفي نفس الوقت قام بتشييد فيلا فاخرة بباحة واسعة، لتتمتع فيها عروس عشرينية.

خلافات بين الزوجات تفرق الإخوة إلى الأبد

ليس من المعقول أن يفترق أخوان، قضيا مع بعضهما أكثر من ثلاثين سنة وديا، بسبب قطعة أثاث أو وجبة طعام، أو خلافات تافهة بين الزوجات حول أشغال البيت، لكن هذا واقع، تعيشه آلاف الأسر الجزائرية اليوم، التي افترق أبناؤها لهذه الأسباب الواهية.. إذ يخبرنا خليل، 36 سنة، عن سبب تركه البيت العائلي، ومعاداته أخاه الأكبر، منذ سبع سنوات، يقول: “أتكبد اليوم ديون الإيجار وتكاليفه، رغم تعطلي عن العمل لفترات. ورغم هذا، لا أفكر في العودة للعيش مع إخوتي في بيت واحد، ذلك أن زوجة أخي الأكبر تعامل زوجتي، التي تصغرها بعشرين سنة، بدونية كبيرة، وقد كانت تعتدي عليها بالضرب والشتم، في غياب الرجال بسبب العمل. وقد تحدثت إلى أخي مرات عدة، وحذرتها كثيرا، ولم يتغير الوضع، لقد كانت زوجتي تُتهم بالكذب والقذف دائما، إلا أنني شاهدتها تُضرب، وكانت صدمة بالنسبة إلي..” خليل، لم يتمالك نفسه، وصفع زوجة أخيه، ما أشعل العداوة بين أفراد العائلة، وأوصلهم إلى الشكاوى والمحاكم.

شتم وقذف وهتك أعراض

بعض السيدات مستعدات لأي عمل شيطاني، يزيح من طريقهن نساء أخريات، يمكن أن يشكلن تهديدا لمكانتهن في العائلة، وخاصة من تعتبرهن منافسات لها، فالكثير من زوجات الأخوة يعشن يومياتهن داخل أسوار البيت الواحد، يحاولن إثبات تفوقهن وتميزهن، وفي الوقت ذاته، يستعملن أساليب نسائية محرمة دينا، ومرفوضة عرفيا، فيستعملن القذف وهتك الأعراض، وتلفيق التهم، فقط لتشويه صورة نظيراتهن. تقول صوفيا، من العاصمة، انفصلت مع زوجي مؤقتا، لأننا لا نملك ثمن الكراء أو شراء منزل، وذلك بعدما كنا نقيم في البيت العائلي الكبير، واتهمتني زوجة أخيه بأنني أسرق أغراضها، وأتصرف بزيف أمام زوجها للفت انتباهه..”.
ورغم الانتشار الواسع لهذه القضايا داخل الأسر الجزائرية، إلا أن غالبية المظلومات لا يعلمن أنه من حقهن إيداع شكاوى قذف لدى المحاكم، والدخول في تحقيقات حول القضية، وبعضهن، رغم علمهن بهذا الأمر يفضلن كظم الغيظ ومجابهة النتائج، على المتابعة القضائية والدخول في صراعات أعمق.

الصراعات الغيرة المحاكم
600

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ابن جرجرة

    الحسد والغل والشجار بين الزوجات الأخوة شيء عادي وبعض الا حيان يرتكبون الجريمة ، كنت اتعجب لماذا الوالدة الله يرحمها ليس عندها العاطفة لأولادها وكانت تضربنا اشد ضرب وعندما تعلمت القران والرقية الشرعية تيقنت ان الوالدة كانت ضحية لسحر والحسد من زوجات الأخ وحاولوا حتى تسميمها ولولا الإيمان القوي بالله وصيامها الاثنين والخميس لاصبحنا كلنا في المقبرة ويقولون الناس الذين لا علم لهم انها وا نه لهم اضطرابات النفسية حادة
    وكنت اشعل القران كل يوم في المنزل حتى تحسنى وضعها ، اللهم اهدي عبادك الى الصراط المستقيم وابطل كل السحر على المسحورين والعين على المعيونين والحسد على المحسودين يارب

  • لا أحد

    و كأنكم تريدون القول أن نساء الإخوة هم السبب في كل شيء. علاقة الإخوة الأشقاء تكون في غالب الأحيان متوترة قبل الزواج بكثير. تلك النظرة الدونية التي يحملها الأخ للأخيه تستمر حتى بعد زواجهم. ذلك يؤثر بشكل مباشر على تصرف زوجات الإخوة. ثم كل زوجة تحس بكراهية كبيرة إتجاه أخ زوجها أو زوجته يؤجج الأوضاع الى أن تصبح خارج السيطرة. الاولى أن تعالجوا ا لقضايا الاسرية والعلاقات المختلفة للأنها لها علاقة مباشرة مع تصرف زوجات الأخوة. أنا شخصيا أعرف زوجات إخوة متحابات و يحترمن بعضهن البعض أكثر من الأخوات الشقيقات.

  • النساء

    القلب المريض لو. قدمت له مائدة من شتى الأطعمة يأبى الاكل حتى يشفى وشقائه لا تؤمن احداكن حتى تحب لنفسها ما تحبه لغيرها وهذه قاعدة الاستثناء ممن لا تحشر نفسها فيما لا يعينيها
    ولا تحسد أختها ولا تقذف باعتبارها دلالة على تمام النضج والحقد والحسد منبعه الفشل في الحصول على شيئ لتصبح يدا في فم الشيطان فتفعل المرأة بأختها أو جارتها ما يفعل العدو في معركة ضارية بعدوه ضاربة كل القيم عرض الحائط متناسية أن الايام دول وأن توقيعها. للغير سيعاد بقلب الصفحة أسفلها توقيعها ولكن بضمير المتكلم أنا ذات يوم ولن يكون بعيد فكما تدين تدان

  • سي الهادي

    مادام أساس المشكل هو العيش في بيت واحد , يتعين تهيئة بيت مستقل من كل المرافق والأفصل يكون بعيدا على السكن العائلي , كلما كان سكن الزوجين الجديدين بعيدا كلما أختفت المشاكل وكان الأحترام .

  • مفسر الأحلام

    غريب ( يبدوا أن كثير من المعلقين مرضى , يضربو في الفيد كي الجاج لعمى ) سبحان الله # الرقية , الصوم , تلاوة القرآن , سوء تفاهم الإخوة !؟)

  • الصريح الواضح

    مشاكل الجزائريون كلها فكريا , خلقا وأخلاقا , مادية كانت أم معنوية أساسها الجهل والنهب ( الإسلاميون وعصابة بوتفليقة لأشرار , سيتو )

close
close