الثلاثاء 31 مارس 2020 م, الموافق لـ 06 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 20:01
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

لا كراهية بعد اليوم

ياسين فضيل مدير تحرير المجلة
ح.م
  • ---
  • 1

انتشرت في الآونة الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي وفي الحراك ظاهرة الجهوية وأخذت ابعادا خطيرة هدفها تشتيت النسيج الاجتماعي للشعب الجزائري الذي ظل متمسكا باصالته واعرافه لا فرق بين شتوي وقبايلي و عاصمي .. الحالة هذه تقطن لها الرئيس تبون وكلف الوزير الأول بإعداد مشروع نبذ وتجريم  التعصب والطائفية والجهوية وكذا تجفيف كل منابع خطاب الكراهية والعنف اللفظي والمعنوي…

لان خفايا ظاهرة الجهوية وراءها اعداء من الداخل والخارج هدفها تحييد الشعب عن اصالته وادخاله في دوامة من انت ومن انا؟

إشراقة
600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • سي الهادي

    الغريب في الأمر في الجزائر أن علماء الدول المتحضرة وباحثيها يبذلون جهودا للبحث والتنقيب عل إثبات تواجدهم الذي يكرس أصالتهم أساس حقهم الطبيعي في الأوطان المتواجدين بها ويغرس الروح الوطنية,بينما أشباه الأميين الزاعمين علماء ودكاترة وأساتذة في التاريخ يبذلون جهودا في جمع ماتتقيأ به قرائح الأعداء في نفي أرتباط أبناء الجزائر بوطن أجدادهم بهدف القضاء على الروح الوطنية “البعض وصل حد القول بأن أصل الأمازيغ يعود لبنو كنعان والفينيقيين وهم السكان القدامى لفلسطين بينما التاريخ ثبت أن أول إنسان في التاريخ أكتشف في الجزائر “الحامل للجنسية الجزائرية جزائري وفقط,تمييع حب الوطن يستفيد منه snp فقط

close
close