الإثنين 28 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 10 صفر 1442 هـ آخر تحديث 22:50
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

احتج صبيحة الإثنين، المئات من سكان حي الخربة السفلى والعليا وحي 240 مسكن الذي تضررت سكناته، بشكل كبير بفعل انجراف التربة على الحي الذي يقع أسفل حي الخربة، ما أدى إلى تشققات بجدران وأعمدة العديد من السكنات وأجبر سكانها على الهروب من مساكنهم والمبيت في العراء خوفا من انهيارها على رؤوسهم.

وطالب المحتجون، أمام مقر الولاية في ميلة، بتصنيف منطقتي الخربة السفلى والعليا وحي 240 مسكن في الخانة الحمراء وغير صالحة للسكن تماما، ومنح المتضررين قطعا أرضية وتعويضات مالية لإعادة بناء مساكن لعائلاتهم، والتكفل الفوري بالعائلات المتضررة ونقلهم من الملعب البلدي الذي أصبح لا يتسع للعائلات المنكوبة إلى مناطق أخرى أكثر راحة والإسراع في انجاز شاليهات من البناء الجاهز للعائلات التي تقيم في العراء إلى حين التكفل التام بهم، وتفعيل دور الصندوق الوطني للكوارث الطبيعية وتخصيصه للتكفل بحي الخربة و240 مسكن. كما طالب المحتجون بالتكفل التام بالمتضررين من حيث المأكل والمشرب والرعاية الصحية.

من جهته، والي ميلة وخلال الخرجة الميدانية إلى حي الخربة الإثنين، قام بمعاينة حجم الأضرار، وأكد أن الدولة واقفة مع مواطنيها، مضيفا أن المصالح التقنية تعمل وستتصرف على حسب المعطيات التي تسجلها اللجنة، مشيرا إلى أن هناك لجنة تضم خبراء في علم الزلازل لتفسير سبب استمرار الهزات الأرضية والانزلاقات بالمنطقة، وقد نظم اجتماع مع ممثلي المجتمع المدني للمتضررين من الزلزال ووعد بإعادة إحصاء السكنات المتضررة وخروج لجنة مختصة فور انتهاء الاجتماع تتكون من رئيس الدائرة ورئيس البلدية، وكل المنتخبين المحليين من اجل إعادة إحصاء السكان المتضررين مع اللجنة التي وصلت إلى ولاية ميلة مؤخرا وتتكون من مختصين وأساتذة في علم الجيولوجيا لتفسير ظاهرة استمرار وتزايد التشققات والتصدعات بعد تسجيل تضرر العديد من المنازل من يوم لآخر. للإشارة فقد تم تسجيل هزة أرضية بلغت شدتها 3.2 على سلم ريشتر، الأثنين، على الساعة 11و31 دقيقة، حدد مركزها على بعد 2كلم شمال شرقي بلدية القرارم قوقة شمال ميلة.

الجزائر الهزة الأرضية ميلة

مقالات ذات صلة

600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عيساني خثير

    أنا عشت زلزال الشلف كان عمري قتها 16 عاما أتذكر جيدا أن الهزات الارتدادية دامت تقريبا عاما كاملا كل يومين أو ثلاثة هزة ارتدادية ثم تبدأ في التناقص حتى تتلاشى تماما، لذلك لا داعي للقلق فالأمور سوف تعود الأمور إلى طبيعتها بصفة تدريجية

close
close