الإثنين 23 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 23 محرم 1441 هـ آخر تحديث 22:32
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م
  • على الدولة تجسيد ضمانات لبناء الثقة والاستماع إلى المعارضة

  • انتخابات رئاسية يتبعها مسار تأسيسي ثم استفتاء شعبي على الدستور

اقترح رئيس حزب جيل جديد، سفيان جيلالي، تغيير اسم جبهة التحرير الوطني بدل حلّه، مثلما يطالب به البعض، مبررا أن هذا الحزب هو رمز للثورة التحريرية ويمثل انتماء لعامة الجزائريين باختلاف توجهاتهم السياسية، ومتأسفا في الوقت نفسه، لوجود “الأفلان” في أياد غير أمينة، والذين “استغلوا رمزية الحزب التاريخية وإمكانيات الدولة لصالحهم الخاص”.

تنقل أعضاء من هيئة الحوار والوساطة برئاسة منسقها الوطني، كريم يونس، إلى مقر حزب جيل جديد بالعاصمة، الخميس، وذلك استكمالا لجولات الحوار الوطني مع الأحزاب السياسية.. فبعد جبهة المستقبل وحزب طلائع الحريات، تناقشت هيئة كريم يونس مع رئيس حزب جيل جديد، جيلالي سفيان، حول الوضع السياسي الراهن. وأبدى خلالها الأخير، مساندته للحوار الوطني، باعتباره “أنجع وسيلة لتجاوز الأزمة الراهنة”، ولكنه ربط الأمر بشروط، ومنها توفر الشفافية والإرادة الحقيقية لدى السلطة.

وأكد جيلالي سفيان، في كلمة ألقاها على هامش استقباله وفد من هيئة الوساطة والحوار، بأن الدولة تتحمل المسؤولية الكاملة لتهيئة جميع الظروف، التي يتطلبها الحوار الوطني، وأهمها “توفر القواعد الشفافية والإرادة الحقيقية، كشرط أساسي لمشاركة تشكيلته السياسية في الحوار”.

وإلى ذلك، دعا حزب جيل جديد، الفاعلين في الساحة السياسية إلى “تغليب الحكمة”، لتجاوز ما وصفها بـ”الظروف الصعبة” التي تمر بها البلاد، وتحقيق إجماع من شأنه تجنيب البلاد” المخاطر والتوترات التي قد تكون عواقبها وخيمة على البلد”.

وحسب بيان الحزب، فعلى النظام “أن يعترف وبصفة صريحة، بأن الوقت قد حان لتسليم المشعل، وعلى الشعب أن يكون قادرا على مرافقة هذا التحول التاريخي”. ومعتبرا أن “التنازلات التي يتعين تقديمها، يجب ألا تكون لصالح أي منافس سياسي، بل من أجل تعزيز مبادئ سيادة القانون والديمقراطية”.

ومن الشروط التي طرحها حزب جيلالي سفيان خلال اجتماعه بهيئة كريم يونس، لتأكيد مشاركته في الحوار الوطني، إطلاق سراح الأشخاص الموقوفين في الحراك، انفتاح وسائل الإعلام وذهاب الحكومة الحالية. وهذه الشروط، حسب الحزب، تتخذها السلطة، لضمان ظروف حوار هادئ وفعال، ولبناء الثقة.

ومن جهة أخرى، اعتبر جيلالي سفيان، أن الحوار “ينبغي أن يأخذ بعين الاعتبار، المخاوف المشروعة للمعارضة والمتمثلة في تغيير شامل للنظام، بالإضافة إلى تعديل القوانين المتعلقة بالانتخابات وإنشاء سلطة لتنظيم الانتخابات تكون مستقلة عن الإدارة الحكومية”. كما تمسك باقتراحه والمتمثل في انتخابات رئاسية، يتبعها مسار تأسيسي يمهد الطريق لإجراء استفتاء شعبي على الدستور.

إلى ذلك، تتواصل اللقاءات الحوارية التي تعقدها هيئة الوساطة والحوار مع مختلف التشكيلات السياسية، حيث من المنتظر أن تلتقي هيئة كريم يونس غدا الأحد، مع قيادات من حركة البناء الوطني.

جيل جديد سفيان جيلالي كريم يونس

مقالات ذات صلة

600

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد☪Mohamed

    الحراك كان شعبي لأ ن رجع حزبي وغير شايب الرأس .
    , هل هو يطالب مطلب مرفوظ من الشعب لانريد FLN RND
    ولا ننسى أن الحكمة مؤقت بي وزارة المجاهدين تأكل في صمت 5 ملاير $ 2019 وكا كل سنة , ووزيرها كان عند 5 سنوات لما إستقلينا -24septembre 1956 ,” نحن المجاهدين”
    جمهورية ثانية بدون وزارة ومنظمة وأولادهم المجاهدين , وحثى أواد الشهداء .
    لأننا نعرف الخلل .. نعرف عائلة أبناء شهيد لكن هناك سر عائلي وهو أن الشهيد “présumé ” قتل من طرف FLN ثم بعد الإستقلال أخوالهم مجاهدين غطو القضية ورجعوهم أبناء شهيد.

  • جزائري حر

    هده هي الأحزاب التي كانت تدور في فضاء السلطة بأجر(سالكة) اليوم أتى دورها لكي تقوم بالدور الدي تفاهمو عليه من قبل

  • sah

    هذ جيل جديد وحمس وبزاف كانو مع الانقلابيين المجرمين في حق الشعب ايام 90نات وضد فوز الجبهة الاسلامية للانقاذ و عمرهم ماقالو كلمة حق ايحوسو كيفاش يتعمر الجيب على حساب الزوالية ياو عمرها ما تتعاود

  • HOCINE HECHAICHI

    مأساة سولكينغ فرصة لدقاجي حكومة بدوي فلا تضيعها يا “صاحب القرار” : عصفورين بحجرة واحدة

  • حنوبي

    الكل أصبح يسمي رافعي راية jacques berret le sioniste بسجناء الحراك

  • صالح بوقدير

    هؤلاء السياسويون اصحاب طيرة طيرة لايعول عليهم في احداث تغييرعميق وشامل فهم كالفراش يتهافتون على الضوء ثم يحترقون
    ان لحوار الحقيقي الناجح هو الذي يتم دون وساطة بين الحراك الشعبي والمؤسسة العسكرية

close
close