الإثنين 10 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 02 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 23:18
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

في قاموس العناية والجمال، لا ترتبط التجاعيد بعامل التقدم في سن وحسب، بل إن هذه الظاهرة الطبيعية التي تصيب جلد الوجه واليدين خاصة وباقي الجسم في بعض الأحيان، فتظهر على شكل طيات، قد يعود سببها إلى عامل الوراثة، أو تعابير الوجه، ويفيد الأخصائيون أن أول منطقة تظهر فيها التجاعيد هي محيط العينين وما بينهما، وفي محيط الفم، قبل أن تنزل طيات الجلد، إلى العنق وباقي الأطراف.

تعتبر التجاعيد مشكلا حقيقيا بالنسبة لغالبية النساء فوق الأربعين، لكنها قد تظهر لدى البعض في سن مبكرة، فحسب أخصائية التجميل بمدرسة اليد الذهبية، قد تظهر التجاعيد في سن الخامسة والعشرين، في حال انتقلت وراثيا، أما في الحالات الطبيعية، فتعتبر البشرة الجافة أكثر بيئة خصبة لظهور التجاعيد، فعندما يبدأ الجلد في التمدد مع مرور العمر، لا يجد في البشرة الجافة مواد رطبة تساعده على الانزلاق، وهو ما يسارع في عملية تجعده إلى طيات يتفاوت حجمها وشكلها، فرغم أن البشرة الدهنية تعاني الكثير من المشاكل الصحية والجمالية، إلا أن صاحباتها محظوظات بخصوص تأخر ظهور التجاعيد.

ترطيب البشرة ضروري لتأخير ظهور التجاعيد

بما أن البشرة الجافة هي الأكثر عرضة للتجاعيد، بسبب قلة أو انعدام المواد الدهنية بها، تنصح خبيرة التجميل بمدرسة اليد الذهبية، بالحرص على ترطيب البشرة ابتداء من سن مبكرة، باستعمال مراهم الترطيب الصحية والكريمات المغذية، التي تمد البشرة بالفيتامينات والمواد الضرورية التي تحتاجها، بالإضافة إلى الحرص الشديد على شرب الماء بكميات كافية وبصفة منتظمة، لأن الماء من العناصر الضرورية التي تحافظ على حياة ونشاط البشرة، خاصة عندما يتم تغذيتها.

تنظيف وتدليك البشرة

هناك العديد من الوسائل والطرق المجربة لتنظيف البشرة، التي تساعد في التصدي لظهور التجاعيد المبكرة والحد من انتشارها، وقد أثبتت نجاعتها، سواء كانت تقليدية يمكن تطبيقها منزليا، أم عصرية تعتمد على التكنولوجيا، وتشدد خبيرة التجميل بمدرسة اليد الذهبية على ضرورة المرور بالخطوات الصحية للتنظيف قبل الوصول إلى التدليك الوجهي، وهي التقشير والتخلص من الجلد الميت، ثم التعرض للبخار لمدة معينة حسب حساسية البشرة مع التخلص من النقاط السوداء، ثم إعادة غلق المسام من خلال تطبيق كريمات مخصصة، وصولا إلى التدليك بحركات شبه دائرية في أماكن ظهور التجاعيد، لتبديد طيات الجلد.
كما يمكن تمليس التجاعيد التي تظهر على سطح الجلد بواسطة آلات رقمية مخصصة متوفرة في مراكز التجميل، ويمكن الخضوع لهذه العملية فور ظهور التجاعيد، مرة كل شهر، مع الحرص على انتظامها، حتى لا تركد البشرة.

أساليب تقليدية لتنشيط البشرة

تتحفظ الكثير من السيدات عن زيارة أخصائية التجميل للتخلص من التجاعيد، بسبب التكاليف الإضافية، أو لضيق الوقت، لذلك تنصحهن الخبيرة بمدرسة اليد الذهبية باتباع خطوات منزلية سهلة وغير مكلفة، كتنشيط البشرة عن طريق تدليكها بزيت اللوز، أو زيت الأرغان، شريطة أن تكون الحركات التي تقوم بها السيدة على أماكن التجاعيد، تبدأ من أسفل إلى أعلى، لأن القيام بتدليك الجلد المجعد من أعلى إلى أسفل هو اتباع لامتداده الطبيعي، هذا ما يساعد على جعله يمتد أكثر، لذلك يجب اتباع حركات عكسية لشد الجلد، من الجيد القيام بهذه العملية يوميا قبل النوم.
هناك طريقة أخرى أكثر سهولة، وهي تعريض الجلد المجعد إلى الصدمة الحرارية، من خلال غسله بماء ساخن، ثم رشه مباشرة بمياه باردة، ثم تطبيق كريمات مرطبة أو مواد دهنية.
أما عن آخر ما توصلت إليه تكنولوجيا التخلص من التجاعيد، هي تقنية PRP، بحيث يتم نزع الدم من جسم المرأة وإعادة حقنه في اماكن التجاعيد بعد تصفيته من المواد غير الضرورية، لتنشيط خلايا البشرة، بالإضافة إلى البوتوكس، وضخ مواد نافخة في الجلد.

https://goo.gl/pKNbnP
البشرة التجاعيد جمالك
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close