24 ساعة في حياة فتاة ارتدت الحايك – الشروق أونلاين
الأربعاء 22 ماي 2019 م, الموافق لـ 18 رمضان 1440 هـ آخر تحديث 16:13
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

هي تجربة فريدة، خاضتها الكثير من الشابات اليافعات، اللاتي لم يعرفن الماضي إلا من خلال الحكايات، ولم يشهدن زمن الثورة إلا من خلال الشهادات الحية لأمهاتهن وجداتهن.. استجبن لحركة إحياء التراث، التي تقودها بعض الفحلات الجزائريات، وفي 24 ساعة تدثرن بالحايك الأصيل فكان الشعور مغايرا والإحساس “نوستالجيا”.. ‪ولولا حقيبة شانيل، وطالون ديور، ونظارات دولتشي، لحسبتهن عائدات من الزمن الجميل‬.

تقول سارة، 25 سنة، ممرضة، عن تجربة ارتداء الحايك في شوارع العاصمة: “لقد أصبح الحايك نسيا منسيا، أمي كانت ترتدي الحايك وجدتي أيضا، أنا لا أرتدي الحجاب، لكني أحب أن أستر نفسي بالحايك”.. أما إيمان، موظفة في البريد، فتقول عن هذه التجربة الفريدة: “لقد شاركت في الثامن مارس بالحايك، إيمانا مني بأنه قطعة من التاريخ يجب ألا نرميها في خزانة العروس فقط.. لقد كان شعورا مختلفا، وكأني في جسد امرأة في زمن الثورة وما بعده”… وتوافقها الضاوية الرأي: “أنا أحمل اسم جدتي المتوفاة، التي طالما كانت تحدثني عن زمن العفة والحشمة، وعن أصالة النساء.. وعندما ارتديت الحايك، وجُبت الشوارع، شعرت بأنني أعيد جدتي إلى الحياة من جديد.. رغم نظرات الرجال المستغربة ونظرات النساء المستعجبة”. أما نوال، فلديها رأي آخر: “أفضل أن يبقى الحايك قطعة ترتديها العروس إحياء لتراث الأزياء، كالكاراكو والفرڤاني وجبة سطايفي، أما في الحياة العملية، فالحايك لا يستر المرأة كاملة، وهذا مخالف للشرع”.

الحايك، أصبح قطعة عرس ضرورية، لا يقتصر على العروس فحسب، بل أصبحت بعض الشابات يتبعن هذا التقليد، بدل ارتداء العباية الخليجية، التي ليست لا من تقاليدنا ولا من عاداتنا، على غرار وفاء: “أرى في الحايك نوعا من الحرية، عكس ما يقال من أنه كان رمزا لاضطهاد الرجل للمرأة.. وهناك عائلات عريقة لا تزال تفرض الحايك في جهاز العروس، وهذا رائع”.

ريمة، من بين الخائضات في هذه التجربة، لكن في حفل زفاف أختها: “لقد كان الأمر مسليا وطريفا جدا.. فعند حضور كورتيج العروس ارتديت حايك جدتي وعجارها، وعندما كنت أهم بركوب سيارة العروس قال لي السائق: يا الحاجة، ادعي لي إن شاء الله أتزوج.. وأجبته بصوت عجوز: كي اليوم، يا وليدي.. ثم انفجرت ضحكا.. عندها اكتشف أنه كان يحدث شابة في العشرين”.

مذكرات قطعة قماش

الحايك واحد والألوان تختلف.. ففي الشرق، توشح الحايك السواد، وأصبح ملاية، حزنا من نساء قسنطينة على وفاة صالح باي، ولا يظهرن إلا عينا ساهرة، لذا سمي حايك “بوعوينة”.. وفي تلمسان، الحايك بلون البيج الذهبي، أصالة ورقيا.. أما في العاصمة والبليدة، فهو بلون البراءة والسلام، أبيض ناصع، كقلوب الجزائريات، ويطلقن عليه اسم المرمة، وهو منسوج من خيوط الحرير الغالية، تتخلله خيوط مذهبة أو فضية بعجار من نفس القماش والخيوط المذهبة، ولم يكن متاحا آنذاك لكل الطبقات، فكانت النساء من الطبقة المتوسطة يشترين حايكا نصف مرمة، أي خليطا من الحرير والساتان.. وبعدها ظهر حايك من قماش الساتان فقط، وأطلق عليه حايك “السوستي”.. ليخلفه حايك البوليستر، الذي كان المفضل للجزائريات في فصل الشتاء، لأنه دافئ جدا.. ولن نمر مرور الكرام على حويك العروس الحريري المطعم بالفتول والمضرج بالڤرڤف، الذي كانت ترتديه العروس ليلة عرسها، كي تواري جمالها عن أعين الحاسدات.

وذهب الحايك مع الريح

قد نتساءل عن سبب اختفاء الحايك من خزانة الجزائريات.. وقد يبدو الطرح غريبا، لكننا سألنا بعض الجدات اللواتي بدلن هن الأخريات الحايك بالحجاب، فحدثننا عن السبب حسب رأيهن.. لالة سعدية، من أهالي القصبة، تقول: “الحايك في زمن ما أصبح لا يلائم عمل المرأة وخروجها إلى السوق، وكانت بعض الفتيات يتعمدن الماكياج وكشف الساق بارتداء الحايك، وهذا للزواج، غير أن العائلات المحافظة رفضت الفكرة، وخيرت بناتها بين الحجاب أو عدم الخروج من البيت”… بدورها، لالة دوجة، وهي من عجائز باب الجديد المحافظات، فتتحسر قائلة: “أيام زمان لا تعوض.. الحايك، كان سترة للمرأة، وخروجها به في أيام الثورة كان بمثابة عمل سياسي، يدل على تعلق الجزائريات بأصلهن ورغبتهن في الحرية.. والكل يتذكر دور الحايك في نقل السلاح والوثائق السرية للمجاهدين خاصة في العاصمة”.

الحايك الحجاب العروس

التعليقات في هذا الموضوع مغلقة!

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محند

    بلادنا قريبا يرجع الحرم والحايك المحبوب ومطاردة الصوص والعدل في المحاكم

  • auressien

    التقليد الاعمى للغير افقدنا خصوصياتنا و تقاليدنا.الحايك افضل مما يسمى “باللباس الاسلامي¨

  • التعليق 2

    ابو الجهالة في الشقاوة ينعم

close
close