السبت 22 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 12 محرم 1440 هـ آخر تحديث 23:03
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

رونالدو يكشف السر وراء طريقة احتفاله ويزيل الشكوك

تثير طريقة احتفال النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الأخير بعد كل هدف في نهائيات كأس العالم أمام كل من المنتخب الإسباني والمنتخب المغربي، تساؤلات عدة، لأنّ اللاعب لم يفصح عن سبب لمسه للحيته التي أطالها عند منطقة الذقن.

وكشف رونالدو، مباشرة بعد مباراة البرتغال ضدّ المنتخب المغربي، في مقابلة تلفزيونية، عن سرّ احتفاله بتلك الطريقة التي ربطها كثيرون بجلسة التصوير التي أعدّتها شركة الملابس الرياضية “أديداس” وظهر فيها الأرجنتيني ليونيل ميسي مع ماعز.

وقال رونالدو، صاحب الـ 33 عاما: “لحيتي؟ كانت مزحة مع زميلي كواريزما، كنا في الساونا وكنت أحلق ذقني فتركت جزءًا صغيرًا، وقلت له إنني لو سجلت ضد إسبانيا لن أحلق ذقني حتى نهاية كأس العالم وقد جلبت الحظ الجيد وسجلت، سجلت اليوم أيضًا لذا سأحتفظ بها”.

يذكر أنّ كريستيانو رونالدو سجّل هدفا جديدا أمام المنتخب المغربي ليرتفع رصيده إلى أربعة أهداف في بداية المونديال الروسي، متقدّما على دييغو كوستا ودينيس تشيريشيف برصيد كل منهما ثلاثة أهداف.

تصريحات بن عطية النارية تستهدف مصطفى حاجي

أشعلت تصريحات نجم المنتخب المغربي المهدي بن عطية الأخيرة أزمة كبيرة داخل المنتخب المغربي توالت بسببها ردود الأفعال.

وذكرت تقارير إعلامية أن تصريح المدافع المغربي مهدي بن عطية اللاذع بعد مباراة المغرب والبرتغال لقناة “بي إن سبورتس”، الذي أشار فيه إلى أن أحد أعضاء الجهاز الفني لمنتخب “الأسود” والمقربين منهم، أدار ظهره للاعبين وشكك في قدراتهم وانتقدهم بشدة بعد الخسارة ضد إيران، كان موجها لمساعد المدرب مصطفى حاجي.

وأثار الأخير سخط اللاعبين بعدما لم يدعمهم ولم يؤازرهم إثر السقوط، بل تجاهلهم وحمّلهم المسؤولية ليخلق عداوة وتوتراً بينه وبين القائد ومن معه، وأشار المصدر نفسه إلى أن مصطفى حاجي تشاجر فعلاً مع المدير الفني هيرفي رونار، لحظة دخول سفيان أمرابط كظهير أيمن بديلاً لشقيقه في المباراة الأولى رغم تكذيب الاتحاد المغربي لكرة القدم الخبر.

في المقابل أشار نفس المصدر إلى أن مصطفى حاجي المساعد الثاني للمدير الفني رونار، بعد مواطنه باتريس بوميل، بدأ ينعزل ويبتعد عن دائرة القرار والمشاورات، في ظل تدخلاته في الاختيارات واصطدامه مع أكثر من لاعب، وهو الأمر الذي قد يُعجل رحيله عن المنتخب المغربي، إذ كشفت وسائل إعلام مغربية أن أيام مصطفى حاجي مع المنتخب المغربي أصبحت معدودة وفوزي لقجع رئيس الاتحاد المغربي ينتظر فقط العودة إلى المغرب من روسيا للحسم في مستقبله.

نور الدين أمرابط: لا نريد الخروج من كأس العالم دون أي نقطة

أكد مهاجم منتخب المغرب نور الدين أمرابط أن مواجهة إسبانيا ستكون “صعبة للغاية”، لكن الهدف هو التعادل أو الفوز من أجل عدم الخروج من البطولة دون حصد نقاط.

وكشف لاعب ليغانيس الإسباني أنه لم يتعاف بعد من الإصابة التي تعرض لها خلال المباراة الأولى أمام إيران، لكنه يتمنى اللعب مثلما حدث في مواجهة البرتغال، في تصريحات أدلى بها لوسائل الإعلام قبيل مران للفريق.

كان أمرابط أحد أخطر لاعبي المنتخب المغربي في المباراتين، خاصة أمام البرتغال في موسكو حيث شكل تهديدا كبيرا على رونالدو ورفاقه.

وأوضح “ستكون مباراة صعبة للغاية لأن إسبانيا فريق رائع يضم لاعبين جيدين للغاية، نعرف بعضنا من المباريات، لكنني لست على تواصل مباشر معهم، إلا أنني أحييهم عندما أراهم وأتمنى لهم التوفيق”.

وتابع “لم أرهم يلعبون لأنهم حين كانوا يلعبون (نلعب نحن أيضا)، لكن شاهدت مقاطع بأفضل اللعبات، وكما هو الحال دائما، تيكي تاكا، الكثير من السيطرة، مباريات صعبة جدا، صعبة بحق، إنه فريق قوي للغاية”.

كما لام اللاعب غياب التوفيق أمام المرمى الذي عانى منه فريقه وإهدار فرص محققة أمام إيران والبرتغال، لكنه لم يحتفل بأي هدف حتى الآن، معربا عن أمله في تغير هذا الحظ خلال المباراة ضد إسبانيا في كالينينغراد.

نيمار يكشف سر بكائه في مباراة كوستاريكا

كشف النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا عن سر بكائه عقب انتهاء مواجهة منتخب “السامبا” أمام كوستاريكا، والتي حسمها السيليساو بفوز صعب 2-0 في الدقائق الأخيرة من اللقاء.

وكتب نيمار على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”، “لا يعلم الجميع بما حدث لكي أكون متواجدا هنا في روسيا، يتحدثون كالببغاوات، ولكن الفعل قليل، كنت أبكي من فرط سعادتي لتحقيق الفوز، حياتي لم تكن سهلة على الإطلاق، الآن يستمر الحلم، والذي يعد الهدف الأول لنا”.

وكان نيمار قد أهدر العديد من الفرص في لقاء الجمعة، ولم يظهر بالشكل المأمول خلال اللقاء الماضي أمام سويسرا، والذي انتهى بالتعادل 1-1، قبل أن يسجل هدفا في اللحظات الأخيرة ليجهش بعدها بالبكاء، وأصبح نيمار ثالث الهدافين التاريخيين للبرازيل برصيد 56 هدفا بعد الأسطورة بيلي (77 هدفا) والظاهرة رونالدو (62 هدفا).

“آس” الإسبانية للاعبي “لاروخا”: احذروا من “أسود الأطلس”

يظن البعض أن المباراة الأخيرة للمنتخب المغربي ضد إسبانيا، ضمن منافسات المجموعة الثانية في بطولة كأس العالم، ستكون تحصيل حاصل لأسود الأطلس ولمدربهم الفرنسي هيرفي رونار، إلا أن المستوى الذي ظهروا فيه في المونديال يثبت عكس ذلك.

وحذرت صحيفة “آس” الإسبانية لاعبي اللاروخا ومدربهم فرناندو هييرو من استسهال المنتخب المغربي، نظراً إلى المستوى المميز والمبهر الذي قدموه ضد المنتخبين البرتغالي والإيراني، إلا أن سوء الحظ في المباراة الأولى ضد إيران، وتسجيل عزيز بوحدوز هدفاً في مرماه في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة، شكل خيبة أمل كبيرة للاعبي أسود الأطلس، ما جعلهم أكثر تصميماً على تقديم أداء أفضل في المباراة الثانية.

وفي مباراتهم الثانية ضد المنتخب البرتغالي، أظهر لاعبو المغرب مهاراتهم الفنية، وفرضوا أسلوب لعبهم على أجواء المباراة كاملة بشوطيها الأول والثاني، إلا أن سوء الحظ وأخطاء التحكيم قد رافقتهم في المباراة، إذ رفض الحكم الأمريكي استخدام تقنية الفيديو، بعد عرقلة واضحة للاعب المغربي نور الدين أمرابط في منطقة الجزاء.

تسريب صوتي يورط سيميوني مع ميسي

كشفت صحيفة “ميرور” البريطانية عن تسريب صوتي للمدرب الأرجنتيني، دييغو سيميوني، الذي انتقد فيه منتخب “الألبيسيليستي” بسبب الأداء المتواضع الذي قدمه في المباراة الأخيرة أمام المنتخب الكرواتي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة في مونديال 2018، وذلك بعد الخسارة المُدوية بثلاثة أهداف نظيفة.

وسقطت الأرجنتين بطريقة قاسية أمام كرواتيا بثلاثة أهداف نظيفة في اللقاء الذي شهد أسوأ ظهور للاعبي المنتخب الأرجنتيني، خصوصا ليونيل ميسي، في وقت تصرف المدرب خورخي سامباولي بطريقة سيئة جدا من الناحية التكتيكية.

وفي هذا الإطار، تحدث مدرب فريق أتلتيكو مدريد، دييغو سيميوني، وقال: “ما شاهدناه في مواجهة كرواتيا هو ما حصل في السنوات الأربع الأخيرة، أنا لا أرى أحدا يقود المجموعة، ليس هناك روح قيادية ولا حتى من المدرب الذي من المفترض أن يقود المجموعة، أرى أن المنتخب تائه حاليا”.

وتابع سيميوني حديثه وقال: “نحن جميعا نقول إن اللاعبين أهم شيء في هذه اللعبة، وعندما يفشل اللاعبون على المدرب أن يتصرف ويُحسن الأمور فورا، لكن في الحقيقة المدرب يُشارك في هذا الأمر أيضا، لقد اختار الأسماء الخاطئة والتكتيك الخاطئ”.

وعن المقارنة بين ميسي ورونالدو قال سيميوني: “ميسي لاعب جيد لكنه مُحاط بلاعبين رائعين في برشلونة، سأختار رونالدو لأنه كان قائدا وحمل البرتغال”. وبذلك يفضل المدرب الأرجنتيني هداف البرتغال على ميسي لأنه كان قائدا في أول مباراتين مع منتخب بلاده.

الجماهير البرازيلية تسخر من ميسي بأغنية “بيلا تشاو”!

يتواصل تأثر الجماهير الأرجنتينية بخسارة منتخب “السيلستي” أمام منتخب كرواتيا بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل صفر، وذلك المردود المخيب الذي ظهر به زملاء ليونيل ميسي خلال المباراتين الأوليين.

وزادت آلام الجماهير الأرجنتينية في هذه الكأس العالمية بفرحة جماهير الغريم الأزلي البرازيل الذين سعدوا بهزيمة المنتخب الأرجنتيني وتقلص حظوظه في التأهل للدور القادم مقابل انتصارهم الأول في المونديال أمام منتخب كوستاريكا بنتيجة 2-0.

واحتفلت الجماهير البرازيلية مطوّلا في مدينة سانت بطرسبورغ بخسارة منتخب الأرجنتيني، حتّى إنّها غيرت أغنية “بيلا تشاو” التي تعني (وداعا)، من المسلسل الإسباني الشهير “لا كازا دي بابيل”، بكلمات “ميسي تشاو، ميسي تشاو” في إشارة إلى قرب مغادرة النجم الأرجنتيني لمنافسات كأس العالم المقامة حاليا على الأراضي الروسية من الدور الأول.

دقيقة صمت في قناة أرجنتينية

أثار سقوط المنتخب الأرجنتيني أمام منافسه الكرواتي بـ 3-0 رد فعل غريبا لم يشهده عالم الرياضة من قبل، فبعد انتهاء المباراة أصيب الحاضرون في الأستوديو التحليلي لقناة “تي سي سبورتس” الأرجنتينية بخيبة أمل، ما دفعهم إلى الوقوف دقيقة صمت.

وبعد ما عاشوه من إحباط عقب هزيمة منتخب راقصي التانغو أمام كرواتيا، عمد مذيعو أستوديو قناة “تي سي سبورتس” الأرجنتينية وضيوفهم إلى طأطأة رؤوسهم والوقوف دقيقة صمت، تعبيرا عن حزنهم واستيائهم من السقوط المدوي الذي عاشه منتخبهم الأرجنتيني، في مشهد رمزي يذكرنا بالحداد على أرواح الضحايا.

وبدا أن مذيعي وضيوف القناة الأرجنتينية أرادوا أن يعبروا عن مأساة منتخبهم، بدقيقة الصمت وكأنهم فقدوا الأمل تماما في تأهل أبناء المدرب خورخي سامباولي للدور الثاني في بطولة كأس العالم المقامة حاليا في روسيا.

الاتحاد المصري يرصد مكافآت تاريخية للفوز على السعودية

لجأ هاني أبوريدة رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم إلى سلاح التحفيز المالي لإغراء لاعبي المنتخب لنسيان الخسارة أمام الأوروغواي وروسيا وتحقيق فوز شرفي على السعودية، في ختام مباريات الدور الأول للمونديال الذي تأكد خروج مصر فيه من الدور الأول.

وعقد أبوريدة اجتماعا مع اللاعبين، أعلن خلاله عن رصد مكافأة مالية قيمتها 75 ألف جنيه لكل لاعب بالمنتخب، سواء كان أساسيا أم بديلا، في حال الفوز على السعودية، واصفا إياها بالمكافأة المالية التاريخية التي لن تتكرر في أي مباراة أخرى، نظرا إلى التعامل مع لقاء السعودية بجدية لانتزاع أول فوز مصري في تاريخ مشاركاتها الثلاث في بطولات كأس العالم، ولتخفيف الضغوط الإعلامية والهجوم الذي يتعرض له الاتحاد والمنتخب منذ الهزيمة الثانية.

وطلب أبوريدة من محمد صلاح نجم ليفربول الإنكليزي هداف المنتخب استغلال علاقته القوية مع زملائه في الفريق ورفع الروح المعنوية المنهارة لديهم لتحقيق الفوز الأول المرتقب، وزيادة حصيلة مصر من الأهداف في المونديال، حيث لا يملك المنتخب سوى هدفين فقط لمجدي عبد الغني في مونديال 1990 بإيطاليا وصلاح بروسيا 2018.

الصحافة السعودية تنتظر مواجهة نارية أمام الفراعنة

سلطت الصحافة السعودية الضوء على المباراة التي تجمع بين منتخبي مصر والسعودية في الرابعة عصرا من يوم غد، ضمن منافسات الجولة الثالثة والأخيرة لدور المجموعات في بطولة كأس العالم المقامة حاليا في روسيا.

وتوقعت صحيفة “المدينة” أن تكون المباراة حافلة بالندية والإثارة، على الرغم أن اللقاء يعد بمثابة “تحصيل حاصل” بعد تأكد خروج منتخبي مصر والسعودية مبكرا من المونديال.

وأضافت الصحيفة أن منتخبي مصر والسعودية سيسعيان لتحقيق الفوز في مباراة الغد من أجل حفظ ماء الوجه لدى الجماهير التي لا تزال تعاني من حالة الإحباط الشديد جراء الخروج المبكر من المونديال، حيث كانت تمني نفسها بالوصول إلى دور الـ16 من منافسات البطولة.

ويفتقد منتخب السعودية في مباراة مصر جهود تيسير الجاسم، بعدما أظهرت الفحوص الطبية معاناته من شد في العضلة الخلفية، وهى الإصابة التي لم يستطع على إثرها إكمال مباراة أوروغواي، بينما بات أسامة هوساوي قائد منتخب السعودية جاهزا للمشاركة في مباراة الفراعنة، بعدما أظهرت الفحوص الطبية سلامته من أي إصابة، بعد شعوره بآلام في أسفل الظهر منذ يومين.

صلاح يطلب من كوبر اللعب بهذه التشكيلة أمام السعودية

يمارس محمد صلاح نجم المنتخب المصري هداف فريق ليفربول الإنجليزي، ضغوطا كبيرة على هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب داخل معسكر الفراعنة في غروزني، من أجل إلغاء فكرة إجراء تغيير كبير وجوهري في التشكيل أمام السعودية في المونديال غدا.

ويحاول صلاح إقناع المدرب بأن عدم مشاركة الفريق الأساسي والدفع بالبدلاء في مواجهة السعودية يعد مغامرة غير محمودة العواقب، في ظل أهمية المباراة للمنتخبين لتحسين صورتهما في آخر مبارياتهما بالمجموعة الأولى ومونديال روسيا.

وطلب النجم المصري من كوبر الرهان على التشكيل الأساسي وعدم التفريط في رباعي الدفاع أحمد فتحي وعلي جبر وأحمد حجازي ومحمد عبد الشافي، بالإضافة إلى محمد النني الذي انقلب عليه المدير الفني بسبب مستواه السيئ أمام روسيا، وعبد الله السعيد ومحمود حسن تريزيغي، لتحقيق الفوز الأول لمنتخب مصر في تاريخ كأس العالم.

وأكد صلاح لمدربه أن المخاطر من وراء الدفع بالبدلاء كبيرة في ظل غياب الانسجام، وعدم خوض أغلب البدلاء المطروحين للتشكيل مثل عصام الحضري وأحمد المحمدي وسعد سمير وشيكابالا وأيمن أشرف، مباريات منذ السادس من الشهر الجاري عندما خسر المنتخب أمام بلجيكا 0-3 في ختام استعداده لمونديال روسيا، ووعده كوبر بالتفكير في مطالبه.

“الفيفا” يرد على تعاطي “الروس” المنشطات قبل المونديال

رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، التعليق على عدد الاختبارات التي خضع لها المنتخب الروسي لكرة القدم، بشأن تناوله المنشطات، وذلك بعد بدايته القوية في بطولة كأس العالم لكرة القدم، قبل أسبوع.

وعلى الرغم من أن “الفيفا” وصف روسيا مرارا وتكرارا بأنها “واحدة من أكثر الفرق اختبارا للمنشطات قبل كأس العالم فيفا 2018″، فقد رفض الكشف عما إذا كانت مثل هذه الاختبارات قد أجريت أم لا، وبحسب صحيفة “تلغراف” البريطانية، فقد برر متحدث باسم “الفيفا” ذلك بقوله: “عندما يتعلق الأمر بالاختبارات خلال المسابقة، يرجى تفهم أننا لا نستطيع التعليق”.

وكان الرئيس التنفيذي لوكالة مكافحة المنشطات بالولايات المتحدة الأمريكية، ترافيس تيغار، طالب بخضوع منتخب روسيا وبقوة لاختبارات الكشف عن تعاطي المنشطات، وذلك لحماية ثقة الجمهور في نزاهة المونديال، حيث أكد تيغار أن “أي أداء استثنائي يتطلب الخضوع لاختبارات إضافية”.

وحتى صباح الخميس، فقد أظهرت بيانات المسافات المغطاة والسرعة التي توصل إليها من قبل الأفراد والفرق في كأس العالم، أن لاعبي روسيا كانوا الأكثر تفوقا بشكل جماعي من بين كل الفرق، في مباراتي مصر والسعودية، كما أظهرت صحيفة “تلغراف” القياسات البدنية احتلال ثلاثي الفريق الروسي، المراكز الأولى للاعبين صاحبي أعلي معدل جري، وقطع مسافات بطول الملعب خلال مباراة واحدة.

السعوديون يؤكدون أن سواريز أهانهم بطريقة احتفاله

أحرز نجم منتخب أوروغواي لويس سواريز، الأربعاء الفارط، هدفًا في مرمى المنتخب السعودي، خلال لقاء جمعهما في الجولة الثانية لمباريات الدور الأول من مونديال روسيا 2018.

وأثارت طريقة احتفاله حالة من الجدل والغضب بين السعوديين، حيث أشار سواريز بيديه إلى ما يشبه الطبق الدائري بعد تسجيله الهدف، حيث اعتبر ناشطون سعوديون أن تلك الطريقة تعتبر مُهينة إلى بلادهم، وقالوا إن نجم أوروغواي كان يقصد معايرتهم بأكلة “الكبسة” السعودية.

وفي المقابل، استقبل بعض السعوديين احتفال سواريز بهدف بلاده بصدر رحب، ولم تخلُ التعليقات كذلك من روح الدعابة، والتأكيد على الروح الرياضية.

“الفيفا” يحقق في واقعة قد تغير نتائج مباريات المونديال

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم، فتح تحقيق بشأن تشويش محتمل على تقنية “خط المرمى” في كأس العالم المقامة بروسيا حاليا، بعد اكتشافين في مدينتي موسكو وروستوف، حيث كشفت وسائل إعلام روسية عن وجود تداخل بين مستشعرات التقنية المستخدمة في المونديال لثاني نسخة على التوالي، وأجهزة إنذار الحرائق في الملعب الرئيس للبطولة.

وقالت وكالة “إنترفاكس” الحكومية، إن 4 أجهزة إنذار للحرائق في ملعب “لوجنيكي” بالعاصمة موسكو، استعملت نفس تردد أجهزة تقنية “خط المرمى” التي تنبه حكم المباراة في حال تجاوزته الكرة، كما أوضحت الوكالة أن التشابه في الترددات رصد خلال لقاء البرتغال والمغرب في المجموعة الثانية، الأربعاء، الذي انتهى بفوز المنتخب الأوروبي بهدف نظيف، كما يعتقد أن شركة محمول روسية تستخدم ذات ترددات التقنية الكروية الموجودة في ملعب روستوف، الذي يستضيف هو الآخر مباريات المونديال.

وحسب “إنترفاكس”، فإن “الفيفا” أبلِغ بالأمر، وأبلغ الاتحاد صحيفة “صن” البريطانية أنه سيفتح تحقيقا، رغم عدم حدوث وقائع تشويش حتى الآن، ولجأ الحكام إلى التقنية التي أنتجتها شركة “هوك آي” البريطانية مرة واحدة في مونديال روسيا حتى الآن، لاحتساب هدف فرنسا الثاني في مرمى أستراليا، خلال المباراة التي استضافها ملعب كازان.

شجار رئيس الاتحاد البرازيلي مع مشجع يتسبب في إغلاق مطعم

زعمت صحيفة “إستادي دي ساو باولو” البرازيلية أن أنطونيو كارلوس نونيز، رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم، دخل في اشتباكٍ مع مشجعٍ خلال منافسات كأس العالم 2018 المقامة حاليا في روسيا.

وقبل لقاء المنتخب البرازيلي بنظيره الكوستاريكي في ثاني جولات دور المجموعات، التقى المشجع بمجموعةٍ من البعثة البرازيلية في أحد المطاعم، وفقا للتقارير، لم يستحسن نونيز بعض تعليقات المشجع البرازيلي.

ولكن اللحظة التي تصاعد عندها الخلاف كان عندما وجّه المشجع ضربةً خفيفةً إلى ظهر رئيس الاتحاد، واصفا إياه بـ “المحتال”.

وتدّعي التقارير أن نونيز بدوره قام بالرد برمي كأسٍ زجاجية على رأس المشجع، لتتفاقم الأمور حتى أغلق المطعم أبوابه.

وينظر الاتحاد البرازيلي الآن في احتمالية إعادة الرئيس إلى البرازيل عقابا له، فيما قد يتلقى عقوبةً إضافيةً من لجنة الأخلاق في الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.

وزيرة الأمن الأرجنتينية تطالب بترحيل 4 مشجعين من روسيا

طالبت وزيرة الأمن الأرجنتينية باتريشيا بولريتش السلطات الروسية بترحيل 4 مشجعين أرجنتينيين بعد إثارتهم عراكا حاميا مع مشجعين من كرواتيا خلال مباراة جمعت الفريقين الخميس الماضي.

وأرفقت الوزيرة الأرجنتينية أسماء المشجعين الـ4 بصورهم في تغريدة نشرتها في “تويتر”، وكتبت: “نطالب السلطات الروسية بتوقيفهم وترحيلهم”.

وأوضحت بولريتش أنه تم التعرف على المشجعين الـ4 من خلال تسجيل فيديو يظهر العراك، معتبرة أن فعلهم يدل على أنهم “مجرمون”.

وكانت اللجنة المنظمة لكأس العالم لكرة القدم قد أعلنت سابقا أن الشرطة الروسية أوقفت 7 مشجعين أرجنتينيين بعد إثارتهم عراكا مع مشجعين كروات خلال مباراة الأرجنتين وكرواتيا في مدينة نيجني نوفغورود الروسية ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة في كأس العالم لكرة القدم 2018.

عقوبات رادعة ضد مدافع مصري بعد حركة غير أخلاقية

استقر الاتحاد المصري لكرة القدم، برئاسة هاني أبوريدة على توقيع عقوبة مالية كبيرة على سعد سمير، مدافع المنتخب المصري والنادي الأهلي، بسبب قيامه بحركة غير أخلاقية تجاه محمود كهربا زميله في المنتخب.

وكان سعد سمير قام بلمس مؤخرة كهربا، خلال تدريبات منتخب مصر الذي أقيم استعدادًا لخوض لقاء السعودية في الجولة الثالثة من المجموعة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018.

وقال مصدر داخل اتحاد الكرة لشبكة “إرم نيوز” “هناك حالة من الغضب داخل اتحاد الكرة وجهاز المنتخب بسبب ما قام به سعد سمير تجاه كهربا، وسيتم فرض عقوبات كبيرة عليه”، وأضاف المصدر “الكاميرا التقطت حركة غير أخلاقية من اللاعب، وسيتم تحويله إلى التحقيق وحرمانه من خوض لقاء السعودية وخصم مستحقات مالية كبيرة منه”.

برنامج يوم الأحد

بلجيكا- تونس

كوريا الجنوبية- تونس

ألمانيا- السويد

https://goo.gl/YgQMC3
المهدي بن عطية كريستيانو رونالدو محمد صلاح

مقالات ذات صلة

  • مؤكدا أنه يمتلك القدرات لمنافسة رونالدو ومودريتش

    "أغيري" يتمنى فوز محمد صلاح بجائزة "الأفضل"

    تمنى المكسيكي خافيير أغيري، المدير الفني للمنتخب المصري، فوز لاعبه محمد صلاح، نجم ليفربول، بجائزة أفضل لاعب في العالم، مؤكدا أنه يمتلك القدرات لمنافسة البرتغالي…

    • 184
    • 0
  • ضمن طاقم مشكل من 3 تقنيين محليين

    والد أوباميانغ مدربا لمنتخب الغابون

    أعلن الاتحاد الغابوني لكرة القدم تعيين بيير أوبامي أوباميانغ ودانييل كازين لتدريب المنتخب الوطني بعد إقالة الإسباني خوسيه أنطونيو كماتشو، الأسبوع الماضي. وأوبامي هو والد مهاجم…

    • 154
    • 0
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close