الإثنين 22 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 20 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 12:19
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

“أعطونـّا الباك”..!

ح.م
  • ---
  • 0

لفت انتباهي شعار رفعه بعض المترشحين للبكالوريا خلال اليوم الأول من الامتحانات: “أعطونا الباك”، وذلك في خضم الحراك الشعبي الذي بدأ يشمل كل القطاعات، لكن أخطر ما في “الثورة السلمية” التي بدأت في 22 فيفري الماضي، أن تتحوّل في نظر أفراد وفئات وجماعات، إلى مشجب لتحقيق الأماني والأهداف بطريقة غير قانونية ولا يصدقها العقل!

“أعطونا الباك.. بلا ما نمتحنو”، لا تختلف كثيرا عن “نربحو في الفوط بلا ما نفوطيو”، وقد تتطور مثل هذه المطالب الغريبة إلى “أعطونا السكنة بلا ما نحطو ملفات”، و”خدمونا بلا شهادات ولا كفاءة”، و”أعطونا رخصة السياقة قبل السن القانوني”، و”أعطونا لونساج بلا ما نردّو الكريدي”، وهو ما حدث خلال السنوات الماضية بلا أخلاق ولا ضمير!

هذه الشعارات نابعة من الاختلاسات وعمليات السطو والاستحواذ والتجاوزات والتدليس والتزوير واستغلال السلطة والنفوذ، التي حصلت خلال العشرين سنة المنقضية، فقد استفاد رجال أعمال من قوانين على المقاس “بلا ما يتعبوا”، وقبضوا قروضا بالملايير “بلا ما يردّوها”، واستفادوا من امتيازات وتسهيلات وإعفاءات جمركية وضريبية “بلا ما يخلصوا”!

لقد استفاد بعض المحظوظين من الخارجين عن القانون من شقق متعددة وفي أكثر من بلدية وولاية، “بلا ما تحكمهم البطاقية الوطنية”، واستفاد رجال أعمال الحاشية من جوازات سفر ورخص سياقة وبطاقات هوية متعدّدة “بلا ما يفيقولهم”، وأمّم منتفعون من العصابة مئات الهكتارات من العقار الصناعي والفلاحي “بلا ما يحترموا القانون”!

تفشـّي هذه العقلية البالية هي التي أسّست للفساد وانتهت بالبلاد إلى “خلاها”، وهي التي تشجّع اليوم هؤلاء وأولئك على المطالبة “بحقهم من البترول”، وللأسف، يطالب البعض بحقهم “من الفساد”(..)، وآخرون بحقهم من المسروقات وعائدات النهب والنصب والكذب والاحتيال، فلا حول ولا قوّة إلاّ بالله العليّ العظيم، وإنا لا نسألك ردّ القضاء ولكن نسألك اللطف فيه!

الظاهر، حسب ما يستنتجه أذكياء، أن العصابة وحاشيتها قصدت تعميم الفساد وتوزيعه توزيعا عادلا بين الكثير من المسؤولين والوزراء والولاة والأميار ورجال المال والأعمال والأحزاب والنواب والمنتخبين، حتى وإن انتفض “فخامة الشعب” ضد الفساد يجد الجميع مفسدا، ويحتار من أين يبدأ في الحساب والعقاب، وهو فعلا ما يحدث الآن مع الاكتشاف المتوالي لفضائح الفساد والإفساد التي تكاد تملئ سجون “الإصلاحات” بالمفسدين!

على آلة الحصاد أن تستمرّ إلى أن تقطع جميع الرؤوس الفاسدة والمفسدة والراعية للفساد والمنتجة لأسبابه ومبرراته وضحاياه، وبعدها، ستتوقف عقلية “أعطونا” عند عتبة “وماذا تـُعطي أنت؟”.

حق الرد

مقالات ذات صلة

  • الانتصار في الكرة.. انتصارٌ في السياسة

    فَرِحَ بانتصارنا الكروي الفلسطينيون، كما كانوا يفرحون دوما بانتصارنا العسكري والسياسي على مستعمِر الأمس، وكنا سنفرح بانتصار نيجيريا وغيرها من البلدان باعتبار أننا كنا ومازلنا…

    • 644
    • 6
  • ماذا بعد كأس إفريقيا؟

    إذا كانت مقولة "إنّ التاريخ يعيد نفسه" متنازعا في صحتها كقانون تاريخي، بل إنّ البعض يعتبر الفيلسوف الكبير هيغل المنسوبة إليه هو من ألدّ أعدائها،…

    • 85
    • 0
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close