الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 10 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 15:10
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

بقلمعبد الرحمن جعفر الكناني

 إثيوبيا تهب النيل لـ”إسرائيل”

  • ---
  • 18
ح.م

إن قُطعت منابع الحياة عن مصر والسودان، فهي قطعٌ لنسع الحياة في الوطن العربي، معركة الوجود لا تتجزّأ في جغرافيا تفصلها الحدود، ولا تفصلها تحدياتٌ تقطع طريقها نحو كل مدينة وقرية ذُكرت في خارطة وطن أو لم تُذكر، فالعدو الفاقد لمكوِّنات الوجود، يجرِّدنا بلا استثناء من حق الوجود، ويطوي سفر تاريخنا المدوَّن منذ الأزل في كتب السماء التي خص بها الله هذه الأرض دون غيرها، ويغيِّر العدو وجهة الكون من دون أن يبقي لنا أثرا في حاضر لا إشراقة مستقبل فيه، ولا ذاكرة نعود فيها لماض عريق يذكّرنا بوجود أزلي يندثر.

النيل دفق حياة ينقطع جريانُه، أو يراد قطع جريانه في تخطيط شيطاني، يحصره في خزان مائي كبير، محتكرا موارده في قلب مجراه إثيوبيا، ليخنق مصر والسودان، ويسلّما وجودهما المرهون بنهر أقيمت على ضفافه العربية أعرق الحضارات، ويضعهما خارج الوجود البشري.

مخطط نفذته “إسرائيل” بديلا لمشروع تحويل مياه النيل من مصر إلى فلسطين المحتلة عبر شقّ ستّ قنوات تمرّ تحت قناة السويس، رفض الرئيسان أنور السادات وحسني مبارك تنفيذه تحاشيا لردود فعل شعبية غاضبة ولما له من تداعيات خطيرة على الأمن المائي القومي.

إزاء ذلك الرفض وجدت “إسرائيل” وسائل ضغط على مصر هدفها ضرب أمنها المائي الذي يؤثر على قواعد أمنها القومي، من خلال مدّ جسور العلاقة مع دول حوض النيل في شرق إفريقيا، وتغذية الخلاف بين أديس أبابا والقاهرة حول الحصص المائية، وتقديم الدراسات الإستراتيجية لإقامة أربعين سدا على ضفاف النيل الأزرق وتحويل مجراه في إثيوبيا بتمويل من البنك الدولي بما يؤدي إلى انحسار الحصص المائية لمصر والسودان.

وطّدت “إسرائيل”علاقاتها مع إثيوبيا، وأرسلت لها الخبراء في مجال الطاقة والزراعة والثروات المائية، وقدّمت لها التكنولوجيا وكل التقنيات اللازمة لتطوير سياستها المائية والتحكم بموارد نهر النيل، بما شجّعها على التلاعب بالحصص المائية المخصّصة لمصر والسودان.

عزّزت زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو إلى دول شرق إفريقيا “إثيوبيا وكينيا وأوغندا ورواندا” عام 2016 تحكّم تل أبيب بدول حوض النيل هذه عبر دعمها التكنولوجي والمالي في مختلف المجالات، وتوجيه سياساتها المائية ضد مصر والسودان، وهذا ما يفسِّر فشل المفاوضات المصرية– الإثيوبية التي بدأت قبل 9 سنوات ووصولها إلى طريق مسدود.

سدُّ النهضة الذي سيغيِّر تاريخ النيل، هو خزانٌ مائي كبير انتصب في إثيوبيا له القدرة على استيعاب مياه نهر النيل بكاملها، وقفت “إسرائيل” على تنفيذ مراحله حتى اكتماله، وتولَّت إدارته عبر شركاتها المتخصِّصة، فقد أسندت مهمة إدارة الطاقة الكهربائية وأمن حماية السّد إلى شركات إسرائيلية كبرى، بدعم من رئيس الوزراء الإثيوبي هيلي ماريام ديسالين الذي عمل مهندسا مدنيا في شركة سوليل الإسرائيلية.

عادت مقولة رئيس الكيان الإسرائيلي الأسبق شمعون بيريز إلى الواجهة في حرب المياه الراهنة لمعرفة من يقف وراء “العدوان” الإثيوبي على مصر والسودان: “لن تنهض إفريقيا إلا بحلّ مشكلات المياه بالتكنولوجيا الإسرائيلية”.

هدف “إسرائيل” من تجميع مياه نهر النيل في خزّان سدّ النّهضة هو بيعها فيما بعد إلى مصر والسودان ولأيِّ دولة تعاني من نقص المياه بعد ضمان اكتفائها المائي، إمعانا في ضرب ما تبقّى من قواعد الأمن العربي برمّته، وتغيير وجه الأرض التي طالما تغنَّت بأنهارها.

مقالات ذات صلة

  • عهدة دونالد ترامب الحاسمة!!

    دونالد ترامب يجدد بقاءه في البيت الأبيض، برنامجه الرئاسي لم يكتمل، ولن تترك الأمور على عواهنها في منتصف طريق لا يكتمل إلا بإدارة من بدأه،…

    • 1065
    • 1
600

18 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • لزهر

    هذا من نسج الخيال العلمي
    تنقلب إسرائيل على مصر نحو بلاد المجاعة
    وهي التي تربطها بها علاقات منذ غاير الزمن
    لمذا لا تقول العكس المياه من إثيوبيا إلى إسرائيل و من إسرائيل إلى مصر بحكم السودان بلد منقسم إلى اثنين.

  • مواطن

    النيل ايضا صار مشكل وطن عربي؟ اي وطن عربي هاذا الذي تتغنون عنه؟ اليس لاثيوبيا الحق في مياه النيل؟ هل مصر نستخدم النيل كما تشاء ولكن اثيوبيا لا؟

  • بوبكر

    لقد أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن هلاك مصر في انحصار النيل، وما نراه اليوم هو مصداق علامات الساعة وآخر الزمان، فهل أعد العرب والمسلمون العدة للمواجهة الأخيرة ؟

  • zak

    مصر لانقاذ نفسها مازالت تمبك ورقة جد رابحة و هي غزة عليها ان ترفع الحصار على غزة و تسمح بدخول كل السلع و حتى الاسلحة و يهذا تكون قد وجهت طعنة في خاصرة اسرايل و امريكا و تدفعهما لعادة التفاوض على كل شيء

  • laid

    الله يلعن دولة اسرائيل ولكن لن ينجحوا لأن جميع مخططاتهم تبوء بالفشل بشرط أن نستفيق نعن المسلمين من غفوتنا و لابد أن نستفيق لا حل آخر و أقلها نهزمهم بالدعاءو التضرع الى الله سبحانه وتعالى الحي القيوم رب العرش العظيم مالك كل شيء

  • okba

    اثيوبيا لها كل الحق في استغلال ثروات اراضيها..مصر تبني اكبر سد في العالم وتومن مصر من الكهرباء..ولكن الحبشه عليها ان تموت جوعا هده سياسه الاستبداد والعبوديه ولكن هدا الفكر نسي البعض انه قد ولي الي الابد ما تطاب به الحبشه يدخل في تامين الحياه لشعبها وهدا من حقها الدين كانو يستفيدون من هده الخيرات في الماضي تحت دريعه الوصايه والقوه في المنطقه والزعامه انكشف امرهم

  • Omar

    LES LOIS DE LA SÉLECTION NATURELLE SONT À L’ŒUVRE DEPUIS QUE NOS PARENTS ADAM ET EVE ONT MIS LES PIEDS SUR CETTE PLANÈTE POUR QUE LEUR DESCENDANCE PASSE LE TEST… CHAQUE JOUR, NOUS LEURS ENFANTS NE FAISONS QU’ACCOMPLIR DES ACTIONS QUI BONNES OU MAUVAISES NE SONT QUE NOTRE RÉACTION AUX SITUATIONS DU TEST. LE NIL EST UN CŒURS D’EAU DOUCE QUI A ÉTÉ CRÉÉ POUR QUE TOUS LES HUMAINS, ANIMAUX, PLANTES ET AUTRES CRÉATURES DU MONDE PARALLÈLE PUISSENT L’UTILISER. IL N’APPARTIENT À PERSONNE SI CE N’EST A SON CRÉATEUR, DIEU…

  • جزائري

    الحمد لله ان ايران غير مقحمة هذه المرة في ماسي العرب مثلما لم تقحم في الملف الليبي .

  • ابونواس

    أعتقد بل أجزم أن أثيوبيا تفعل وتتصرف بكل سيادة في مياه النيل..ولا تنتظر من الأعراب في مصر والسودان الموافقة …المياه تنبع من أثيوبيا..يعني مملوكة للدولة الأثيوبية..ومن حقها أن تتصرف في ثروتها المائيـــة بما يفيدها وشعبها وتنميتها ….أنا أعلمك أن أثيوبيا سوف تبيع المياه لمصر ولسودان وبالثمن الذي تريد…فأنتظر…

  • ياسر النجار..

    مقاله ممتازه وتحليل أقرب إلى الحقيقه… ولكن مع اعتراف مصر كدوله منصفه بحق إثيوبيا او غيرها من أن تسعي لتطوير بلادها وتامين احتياجتها.. أيضا لا يجوز أن يكون هذا ع حساب دول أخرى.. ومصر دوله ليست بالضعيفه. ولا تتنازل عن حقها تلعب إسرائيل.. ومصر تعرف اللعبه جيدا… وقريبا سينقلب السحر ع الساحر…

  • Mohamed ali

    طول ما احنا بنطبطب ونقول نفاوض حناخد على دماغنا
    اليوم العالم لايعترف الا بالقوى وربنا يستر من الخونه اللى
    حوالينا

  • osama abo alyazed

    الحمد لله إن النيل هبه من الله عز وجل فهو وحده المتحكم في ملكه فأتركوها لله مع يقين برحمة ربنا عاي عباده والله لا إسرائيل ولا أثيوبيا تقدر علي منع هبة الله علي عبادهوفلا تقلقو مطلوب بس الأخلاص لله

  • Mostafa abdel megeed

    وهل السيسي..وبرلمانه ..ووزرائه لايعلمون هذا؟!

  • ادم فارس

    هذا کذب و بهتان اثیوبیا تخدم مصالحها و مصالح شعبها و فقط و حصنت نفسها بتحالفها مع الصنیین اما ان اردتم حلیف لصهیون فواعلاهم رتبة و ادناهم قیمة و احقرهم فهو السیسی العميل الوفي.

  • radovane

    هل تعلم بان النسبة الكبيرة للنيل تاتي من بحيرة البرت وفكتوريا من وسط افريقيا المسمى النيل الابيض اما النسبة القليلة الممونة للنيل تاتي من اثيوبيا المسمى النيل الازرق وهذا الاخير مصدره ينابيع من وسط اتيوبيا وبالتاالي فان مصر ليس لها الحق ان تورط اثيوبيا

  • اارببع

    أعتقد أن أول شيئ فعله الاحتلال الصهيوني للوصول الى هذا الهدف هو تنصيب عملاء لها على رأس النظام المصري أي العميل السيسي و من معه…………..و انشاء مجموعة من المرتزقة الاعلاميين المصريين هدفهم خدمة هذا المشروع الصهيوني.

  • Mohdz

    لي كل فرعون موسى

  • صلاح الدين

    العرب لا وزن لهم ولا قيمة لهم في هذا العالم المتحول وبسرعة كبيرة
    العرب خانوا انفسهم وباعوا كل ما يملكون لاعدائهم من اراضي-فلسطين غزة الجولان غور الاردن ….- وشرف وكرامة -صفقة اللقرن او صفقة العار -فاصبحوا مثالا للخيانة ورمزا لها للاسف الشديد
    اسرائيل تصول وتجول بحرية بالشرق الاوسط وبافريقيا وتاخذ عنوة كل ما تريده بدون اعتراض احد
    اسرائيل مع حليفتهاا امريكا هم ارباب العالم يا سادة

close
close