الأربعاء 28 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 11 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 01:16
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

الأمازيغية لغة مُوَّحِّدة ومكانها طبيعي في الدستور

سليم قلالة أستاذ جامعي
ح.م
  • ---
  • 19

يُزايد البعض هذه الأيام في موضوع اللغة ويأخذ الأمازيغية منطلقا أو هدفا لصوغ مغالطات كبيرة، إلى درجة تقديم سيناريوهات كارثية عن مستقبل الوحدة الوطنية والجزائر، بل وشمال إفريقيا كله. في حين يُبيِّن التحليل الموضوعي أن دسترة الأمازيغية هو عكس ذلك تماما، إنما يُعزِّز الوحدة الوطنية، ويَفتح الباب واسعا أمام نزع فتيل النزاعات من كل الشمال الافريقي، بل ويُعزِّز مكانة الإسلام واللغة العربية في هذه المنطقة، ويُرسي قاعدة متينة لوحدة شعوبها وتكتُّلها مرة أخرى في نطاق دولة موحدين جديدة، إن شاء الله، كما صنعها أجدادُنا، الأمازيغ والعرب.

لتأكيد هذه الفرضية اخترت من خلال تطبيق constituteproject.org، 155 دستورا من مختلف القارات، انطلاقا من مؤشر اللغات الرسمية والوطنية. وخرجت بالنتائج التالية:

1ـ هناك 35 دولة من مجموعة هذه الدول تقول باللغة الواحدة، دون الإشارة إلى اللغات المحلية أو الأصلية.

2ـ هناك 29 دولة تقول باللغة الواحدة إلى جانب الاهتمام باللغات المحلية.

2ـ هناك 34 دولة تأخذ بمبدأ اللغتين.

3ـ هناك 15 دولة تقول بثلاث وأربع لغات.

05ـ هناك 11 دولة تقول بعددٍ من اللغات يتراوح بين 05 و37 لغة وطنية ورسمية في الدولة الواحدة!

06ـ هناك 05 دول تأخذ بلغةٍ أجنبية واحدة دون لغاتها الوطنية ودون الإشارة إليها.

07ـ هناك 08 دول تأخذ بلغةٍ أجنبية واحدة مع الإشارة إلى ضرورة الاهتمام بلغاتها الوطنية في المستقبل.

باقي الدول دساتيرها مازالت مسودّات.

الملفت للانتباه للوهلة الأولى ما يلي:

أولا: أن لا علاقة مباشرة وآلية بين الاستقرار واللغة. دولتان عربيتان ينص دستورُهما على اللغة الواحدة هما في حربين أهليتين، وعلى وشك الانقسام طبعا لأسبابٍ أخرى (سورية واليمن)، ودولة تعترف بأكثر من 33 لغة رسمية (بوليفيا)، وأخرى بـ11 لغة رسمية (جنوب افريقيا) تعرفان استقرارا.

ـ ثانيا: أن الدول التي اعتمدت في دساتيرها لغة حية (كما يقال) وحيدة وتخلت عن لغاتها الأمّ لم تتقدم. الفرنسية لغة وحيدة رسمية لثلاث دول افريقية (البنين، مالي، طوغو)، واللغة الانجليزية لدولتين (سيراليون، زامبيا) مازالت جميعا دولا متخلفة وتعاني.

ـ ثالثا: الدول وحيدة اللغة ليست بالضرورة متقدّمة أو مستقرة (44 دولة من أصل 55 دولة تعتمد لغة واحدة هي متخلفة اقتصاديا وغير مستقرة).

ـ رابعا: دولٌ صغيرة بـ04 لغات رسمية هي نموذج للاستقرار والتقدم (سنغافورة، سويسرا).

ـ خامسا: أكثر من دولة ذات لغة رسمية واحدة لم تعرف اتحادا (فرنسا وموناكو)، أو هي في حرب مع بعضها البعض (اليمن، السعودية، الإمارات).

لعل هذا يكفي في هذه العجالة للقول إنه ينبغي عدم تهويل مسألة اعتماد اللغة الأمازيغية لغة وطنية ورسمية في الدستور الجزائري، وبناء سيناريوهات كارثية انطلاقا منها.

إن أفضل سيناريو للوحدة الوطنية، وللتقدُّم، وللاستقرار، لا تصنعه أو تزيله اللغة وحدها. إن المسألة لها علاقة بالقدرة على إيجاد تكامل بين مختلف مكونات الأمة المعنوية والمادية، وليس خلق النزاعات بينها. إننا في حاجة اليوم إلى معرفة كيف نتّحد لا كيف نختلف، ما نتفق فيه لا ما نختلف عليه. كيف نبني بلادنا بصدق وصبر وثبات، لا كيف نساير مَن يسعى إلى تحطيمه.

لقد كتبتُ ذات مرة في مساحة أمل هذه مقالا بعنوان: “العربية لغة القرآن.. والأمازيغية لغة أهل القرآن” (صدر في الطبعة الورقية)، هل يكفي هذا الإيحاء، لِنعرف أنهما يستحقان بحق مكانهما في دستور الجزائر؟

مساحة أمل

مقالات ذات صلة

  • "اللّي قال يخلّص"!

    من يستمع إلى تصريحات وزير الداخلية كمال بلجود، وهو يعلّق على ما ارتكبه والي وهران من فعل سيّء وغير مقبول إنسانيا ولا إداريا ضدّ أستاذة…

    • 8302
    • 5
  • ابن خلدون في البيت الأبيض

    في شهر أفريل من سنة 2017 كشف الرَّئيس الأمريكي دونالد ترامب عن تفاصيل خطّته لزيادة النّموّ الإقتصادي وتوفير مناصب الشغل والوظائف للأمريكيّين، وخفض الأعباء الضّريبيّة…

    • 779
    • 4
600

19 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ابن الكاهنه

    دستره الامازيغيه لم تكن منحه من السلطه ..لقد قالها بوتفليقه مادمت رئيسا لن تتدستر الامازيغيه ولكن نظال الشباب المتعطش لهويته الام فرضت دالك رغم الحاقدين علي الامازيغيه ..ان تعنه بعض الاعراب بالرفض لهدا العنصر الهوياتي هو من خلق حزب فرحات امهني الدي يطالب بالانفصال وللاسف مازالت بعض الابواق المريضه لم تقبل دستره الامازيغيه الجزائر الجديده لن تكون الا امازيغيه وعربيه موحده والتنافس العلمي هو ما سيخرجها من هجا المازق ستصبح يوما دوله الكفاءات والمعجزات

  • قناص بلا رصاص

    مقال في القمة. للله درك يا أيها الصحفي، لقد قطعت بمقالك هذا قول كل خطيب.

  • عبد الرحمان بن مبروك إليزي

    المشكل يا أستاذ ليس في الأمازيغية وإنما في الخطط الفرنسية وأذنابها في الجزائر ، ألا يخشى أنه على المدى البعيد وربما المتوسط أن تندلع خلافات قاتلة مهلكة بين أهل اللهجات في الجزائر وذلك حينما تسيطر لهجة على اللآهجات الأخرى من منطلق السطوة الإدارية ناهيك عن التسلل للشمطأ ــ الفرنسية ـــ عبر الحرف ال\ي يريدون إستعماله ضاربين بعرض الحائط الحرف العربي والتيفيناغ

  • ⵎⴰⵍⵉⴽ ⵏⵡⵎⵉⴷⵢⴰ

    الأمازيغية عامل وحدة وليس تفرقة
    الخرائط الجيوسياسية تتغير بسبب دساتير الإقصائية التي تهمل مكونات الهوية لتلك البلدان
    الي باغي كتب بالأمازيغية قواميس او كتب اخرى يجي لباتنة دار اذليس او مكتبة ڤرفي ويلقا كل خير

  • الوطني الحر

    اشكرك على مقالك الذي يبعث على التفاؤل بجزائر الاصيلة بامازيغيتها ووحدة شعبها فكما يقال العودة للاصل فضيلة، وحدة الشعب الجزائري حقا تكمن في تشبثه في اصله الامازيغي وقوة الجزائر هو التمسك في اصلها ووحدة شعبها.

  • ج.م.

    احسنت و شكرا لك على هذا البحث الجامع و المفيد
    اللهم اجعل هذا العمل الصالح في ميزان حسانات الكاتب.
    السلام

  • ahmed

    سيقتنع ماكرون بهذا الاكتشاف العلمي المذهل ويسمح بترسيم الكورسيكية وباقي اللغات الاصلية في فرنسا بدل الفرنسية , بعد ان قضت قرون في توطيد الفرنسية, وكذلك سيفعل ترامب بترسيم الاسبانية بعد ان قضت امريكا قرابة قرن في توطيد الانكليزية منذ عهد روزفلت بما يعرف بThe English Only Movnemnt , وكذلك ستتخلى روسيا عن سياستها اللغوبةRusssification بناءا على اكتشافك. اذا كنت لا تعلم ان هذا مشروع جاك بينيت الصهيوني لتمزيق الجزائر فتلك مصيبة , وان كنت تعلم فصح فطورك!

  • قناص بلا رصاص

    عندما يتحدث العقل.

  • Imazighen

    ما قدمته غير صحيح، كم من لغة في امربكا، كم من لغة في روسيا كم من لغة في ألمانيا كم من لغة الصين كم من لغة في فرنسا كم من لغة ابريطانيا العظمى، انت تحكي على لغات وليس لهجات يا اخي
    ، هذا دستور لعرابة لا يقدم ولا يؤحر نحن مع لا .

  • سليم الجزائر

    لا يا استاذ انت تعلم ان كل من جنوب افريقيا وبوليفيا ليست مستهدفة والمستهدف الان هي الدول الاسلامية والعربية على وجه الخصوص ليس لدينا عقدة من الامازيغية ان ارادوا ان يدرسوها ولكن لا تفرض على من لا يريد ان يتعلمها وهي الاغلبية انا اعيش في بلاد الغال زلهم لغتا ن الانكليزية وهي الرسمية ولغة الوالش ومعظم المدارس تدرس الانكليزية ولكن لغة الوالش هي فقط في بلاد الغال ولم تفرض على الانكليز او شمال ارلندا او سكوتلاندا اما ان تاتي لتفرض على حوالي 40 مليون او يدرسوها فهذا غير منطقي زيادة على ذلك الكل يعرف ان الهدف ليس الامازيغية نا كنت في باب الزوار في الثمانينات واتيحت لهم الفرصة لتدريسها ولم يفعلوا

  • ملكة دون مملكة

    الإختلاف يكون عاملا للتفرقة يعتمد على مدى تقبل الآخر للآخر فالإختلاف اللغوي حقا موجود لا ينكر فالأولى من الشعب الخائف من الإختلاف أن يكون بقدر المسؤولية و بقدر الوعي الحضاري في تقبل الآخر ولكن للأسف ومن الواضح أنه شعب ما زال في الدرك الأسفل من طلاقة التفكير وأخشى فعلا أنه ليس بمستوى التنوع الثقافي والحضاري للجزائر.
    المقال في القمة يثبت أن الإختلاف ليس مشكلة والله من أوجده و جعله سبيلا للتقارب أما البشر فاتخذوه سبيلا للتحارب.

  • جمال جمال

    هناك بعض اللبس في الذي قلته .الدول التي تتعدد فيها اللغة الرسمية لها لغة رسمية وطنية واحدة اما للغات الرسمية الاخرىفهي لغات رسمية محلية اي بمعنى تنتشر في منطقة واحدة.اما الدول التي تتساوى فيها اللغات الرسمية فهي دول اتحادية مثل سوسرا بمعنى مناطق لها حكم ذاتي ورغم ذلك تلاقي صعوبات في ذلك لان لا توجد لها لغة جامعة . اما الجزائر فان سكانها متداخلون مع بعضهم البعض .ويصعب فيها تساوي اللغات .حدث ان اعتمدت الولايات المتحدة لغتان رسميتان هي الفرنسية والانجليزية لكنها سرعان ما تخلت عن الفرنسية . ما يصلح للجزائر هو اعتماد لغة واحدة مع ترك حرية لتدريس اللغة الاخرى وعدم فرضها

  • سمير الرّحماني

    ناس في العالم المتقدّم تتسارع إلى تعلّم وتعليم لغتها الوطنية الرّسمية الوحيدة وتعلّم لغات الدّول المتطوّرة كالصين وبريطانيا واليابان وألمانيا. ونحن مازالت الأقلية تحلم بفرض منطقها الأرعن على الأغلبية…

    لغتي العربية وأفتخر#

  • تلميذ السيخ الرشتة

    المقارنات التي لا تأخذ بعين الاعتبار السياقات السياسية والجيوسياسية ولا العوامل الخارجية المتعددة، هي مقارنات سطحية تفضي إلى استنتاجات خاطئة بل إلى مغالطات كبيرة أحيانا.
    1. في الدول الفدرالية متعدّدة اللغات، اللغة الرسمية تُستعمل في نطاق الناطقين بها فحسب وليست مفروضة على كل المواطنين. أما في الجزائر فيريدون فرض “اللغة الأمازيغية” على كل الجزائريين.

  • تلميذ السيخ الرشتة

    2. مهما كانت درجة تقدم الدولة، فإن تعدّد اللغات الرسمية هي قنبلة موقوتة مرشحة للانفجار في أي حين. الاستفتاء الأخير الذي نظّم في مقاطعة كاتالونيا كاد أن يعصف بوحدة إسبانيا وهي دولة أوروبية متقدمة. والاستفتاء الذي نظمه انفصاليو مقاطعة كيبك سنة 1995 كان قاب قوسين أو أدنى من تقسيم كندا وهي إحدى الدول السبع الكبار.

  • تلميذ السيخ الرشتة

    3. في الجزائر، دستور 2016 الذي جعل من “اللغة الأمازيغية” رسمية، بطريقة غير دستورية طبعا، ربط سريان رسميّتها بتقرير “الأكاديمية الأمازيغية” التي تمّ انشائها لاحقا، والتي لن تستطيع “طبخ” اللغة الجديدة إلا في آجال متوسطة أو بعيدة. وهذا يعني أن الجزائر تريد دسترة لغة غير موجودة أصلا!

  • عيسى النموشي

    إلى المعلق رقم 11
    بماذا تفسر تأخر دول عربية أصيلة رغم أن لها لغة واحدة مع كثير من المال ، وبماذا تفسر هتردي المستزى التعليمي في الجزائر حيث كان في السنوات الأولى من الاستقلال راقيا ثم أنحدر إلى الصفر بعد تكريس سياسة التعريب …

  • madi

    أستاذنا…من الناحية المنهجية اعتمدت على الإحصاء و ما يستتبعه من تحليل مستندا في ذلك إلى تطبيق، يالإضافة أن العينة تحتاج إلى تحديد تفاصيلها، هذا فضلا عن افترضكم لحسن النية ، في حين أن السياق التاريخي و السياسي مع الفاعلين جعل منها صراعا وجوديا ؟؟؟؟؟رغم أن المسألة سهلة الحل منطقيا و حضاريا بافتراض حسن النية….

  • بوكوحرام

    لا لا لا وألف لا للامازيغية … العربية هي الوحيدة لغة القران ولغة الجزائريين .. اما الامازيغية تبقى لهجة حسب المناطق واذا جعلتموها في مستوى العربية فهذه جريمة في حق الاسلام والشهداء

close
close