الثلاثاء 26 ماي 2020 م, الموافق لـ 03 شوال 1441 هـ آخر تحديث 13:27
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
الشروق أونلاين

على الرغم من الحملة الاستنكارية الواسعة النطاق، التي أعقبت تصريحات كبار الأطباء في فرنسا، والمتمثلة في التوجه نحو إجراء تجارب لقاحات مضادة لفيروس كورونا المستجد على الأفارقة، إلا أن الفرنسيين ماضون في تنفيد خطتهم الإجرامية والعنصرية.

المعلومات الآتية من الضفة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط تفيد بأن الفرنسيين اختاروا الشعوب التي ستكون فئران تجارب لنشاطاتهم المخبرية الإجرامية، وأن هذه الشعوب توجد في إفريقيا الغربية، وان باريس قد حصلت على موافقة من دول هذه الشعوب، غير أن هذه التسريبات لم تشر إلى الدول التي حولت شعبها الى فئران تجارب لدى المخابر الفرنسية.

ووفق تلك المصادر، فإن تجارب الفرنسيين المخبرية على الأفارقة، ستبدأ في الثامن من الشهر الجاري، وان الدول المعنية قد حصلت على تعويضات، كما أشارت إلى أن الدول الإفريقية التي تجاوبت مع الطلبات الفرنسية كثيرة، لكن لم يشر إلى أي منها، خوفا من انتفاضات شعبية قد تستهدف حكومات تلك البلدان.

وكان جان بول ميرا، رئيس قسم العناية المركزة بمستشفى “كوشن” في باريس، قد دعا لإجراء دراسات واختبارات للقاح ضد فيروس كورونا في بعض الدول الإفريقية، في برنامج بثته القناة البرلمانية الفرنسية (العمومية)، وشبه ميرا ذلك، بالتجارب التي أجريت على بائعات الهوى في إفريقيا، وذلك في سياق البحوث التي كانت تستهدف اكتشاف لقاح مضاد لمرض نقص المناعة المكتسبة الايدز، وهو التوجه الذي شاطره فيه المدير العام للمعهد الوطني الفرنسي للصحة والأبحاث الطبية، كاميل لوغريت.

وردا على هذه التصريحات الخطيرة، وقع مثقفون جزائريون عريضة تستنكر تصريحات الطبيبين الفرنسيين وممارساتهما، وجاء في العريضة، إن رجال ونساء إفريقيا ليسوا فئران تجارب، وإن مثل هذه الممارسات تعود إلى عهد العبودية الذي انقضى زمانها.

وقال موقعو العريضة إن محاربة وباء فيروس كورونا المستجد، يتطلب انخراط جميع الأمم والشعوب في البحث عن حلول عقلانية، وليس بالأنانية التي تطبع مواقف وتوجهات بعض الشعوب، والتي تستحضر ذاكرة النعرات الفاشية والنازية التي سيطرت على العالم، ما بين ثلاثينات وأربعينات القرن الماضي، كما دعوا شعوب العالم إلى إدانة مثل هذه الممارسات العنصرية.
وفي مقابل ذلك، واجه الإعلام الفرنسي وساسة باريس هذه الفضيحة بصمت مريب، يخفي المستوى الذي وصلت إليه الأمراض الأخلاقية والنفسية، التي عجزت فرنسا عن الإقلاع عنها، وهي التي تدعي تقديس الحرية والمساواة والأخوة.
واللافت في الأمر هو أن فرنسا هي من أكثر الدول المتضررة من وباء كورونا المستجد في أوروبا، بعد كل من ايطاليا واسبانيا، ومع ذلك لم تخضع مرضاها للتجارب المخبرية، بحثا عن لقاح لهذا الوباء، وفضلت اللجوء الى الشعوب الإفريقية، مستفيدة من عمالة حكامهم، وتبعيتهم لمستعمرتهم السابقة.

اللقاح فرنسا فيروس كورونا

مقالات ذات صلة

  • جعلها تحترق على الفور

    شاهد.. سلاح ليزر أمريكي جديد يُسقط طائرة

    أجرت السفينة الحربية "يو إس إس بورتلاند" التابعة لقوات البحرية الأمريكية، تجربة ناجحة استخدمت خلالها سلاح ليزر جديد عالي الطاقة، وأسقطت من خلاله طائرة بدون…

    • 17696
    • 23
  • روّج له ترامب على أنه علاج لكورونا

    دراسة: عقار هيدروكسي كلوروكين يزيد خطر الوفاة

    أشارت دراسة كبيرة نشرتها دورية "لانسيت" الطبية إلى أن عقار الملاريا (هيدروكسي كلوروكين)، الذي يقول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه يتناوله وحث الآخرين على استخدامه،…

    • 5748
    • 16
600

80 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • SoloDZ

    بفعل هذه الخصال القذرة التي يتميز بها الفرنسيين عن بقية الناس والتي تعكس الظلام الدامس الذي يخيم على عقليتهم ونفسيتهم يكرههم العالم بأسره دون استثناء ولا يطيقهم لا هم ولا لغتهم الرديئة ولا تاريخهم المخجل ويضعهم في ريادة البلدان القبيحة اخلاقيا وللتذكير فإنه لو لا افريقيا لما أكل الفرنسيين الخبز لأنهم لا يجيدون فعل شيء عكس جيرانهم الالمان والاسبان والطليان والانجليز الخلاقين المبتكرين النافعين ولولا المجندين الافارقة لما تحررت فرنسا في الحربين الاولى والثانية لأن الفرنسيين لا يقدرون على فعل شيء دون مساعدة من غيرهم حتى حرب التحرير الجزائرية ضد شعب اعزل استعانو بحلف الناتو فرنسا هي عرة العالم

  • بلاد الغربة المرة

    بعض حكام إفريقيا تعطيه سيارة رونو يعطيك تسريح تعمل ما تريد …الكل يعلم أن موطن الفاشية ساكن في عقول الفرنسيين منذ الأزل

  • كورونا

    معليش نسناوكم انتم تلقاولنا لقاح ،حبسوا البواخر التجارية الفرنسية علينا ،راكم تشوفوا لا زيت لا سميد، تاكلوا في رواحكم والله ما عبالهم بيكم كان عندكم وجود يا الصحافة المتخرجين من الجامعات بالغش و تحديد الدروس لكم في الامتحانات

  • أبو : شيليا

    إفريقيا القارة الوحيدة التي تصلح للتجارب لإنقاذ الجنس الأبيض و الأصفر ***من يعارض عليه أن يبرهن أنه ينتمي لصنف البشرية بالعلم و التكنولوجيا و الإكتفاء الذاتي في المواد الغذائية ولا يعتمد على صدقات المجربين ***صدقة مقابل التجربة *** نحن شعوب متخلفة جاهلة و الدليل القاطع على صحة نظرية داوين التطورية شعوب إفريقيا

  • سلطان السياسة

    هذا العمل الخبيث يؤكد ما عناه الشعب الجزائري من هذا الاستعمار اللعين و كل من مازال يظن أن فرنسا يربطنا معها تاريخ مشترك نقول له تاريخ دموي يجب علينا أن نعامل فرنسا كما نعامل اسرائيل تماماً .

  • عيساني خثير

    التشجيب والتنديد لا يفيدان لأَنَّنَا سوف نكون من الأوائل الذين سوف يشترون اللقاح من فرنسا في حالة اكتشافه

  • Soussana

    تهانينا فنتائج اللقاح معروفة مسبقا منذ 2003. اتضن فرنسا أنها ستحل أزمتها على جثث ضحاياها. فرنسا العنصرية الإمبريالية لم تأبه لمواطنيها و هم يموتون و تتستر على اللقاح .

  • moufal

    la france veut trouver un remède efficace conte le corona, les medecins veulent l’essayer partout au monde pour savoir sa porté. il y a donc des essaies même en France, en afrique, en Asie…comme c’était le cas pour le sida.Donc la question n’est même pas celle du racisme,ni du colonialisme comme vous l’immaginez. mais du pragmatisme pour savoir la capacité d’un médicament.c’est tout

  • وسيم

    (وقال موقعو العريضة إن محاربة وباء فيروس كورونا المستجد، يتطلب انخراط جميع الأمم والشعوب في البحث عن حلول عقلانية) المشكلة أن إفريقيا هي القارة الوحيدة التي لا تساهم بأي بحوث لإيجاد لقاح للفيروس، وهذا مايزيد في احتقار هؤلاء لهذه الدول الإفريقية وشعوبها وجعلها تلعب دور كفئران تجارب بما أنهم لم يفيدوا كبشر لديهم عقول تشتغل، ليس هؤلاء فقط بل حتى الوزير التركي غول قال ليلة محاولة الانقلاب نحن لسنا دولة في إفريقيا تدبرون الانقلابات في الليل، كما وصفها الرئيس الأمريكي بحفر قذرة، من يهن يسهل الهوان عليه، رد الاعتبار ليس بالعرائض والهواء، الأمر محسوم وسيتم إجراء تلك الاختبارات على بعض الشعوب الإفريقية

  • الجزائري المسلم

    هيا احباب فرنسا علاش ركم ساكتين على هذا الاجرام نحمل بعض الجرائد القريبة والتي تركع لكل ما هو فرنسي لا الخبر ولا الوطن ولا ليبرتي تكلمو او نددو بما قاله هذا الارهابيين الفرنسيين اين انت ياحدة عزام اين انت يا عسول اين انت يا على هارون اين انت يا الدود اين انت يا زنوي اين انت سيدهم اين انت يا بوشاشي اين انت يالذين تتشدقون وتقولون نحن افارقة .. اذا كنتم فعلا افارقة هاهي امكم فرنسا تناديكم لتجريب الذواء فهي في حاجة اليكم لماذا لم تتكلمو وتيتنطرو على هذا الاستعمار الجديد … ام انتم لاهين بالزيت والدقيق والانتقادات ونحن في ازمة مرض كورنا الذي دمر فرنسا نفسها الكاذبة والتي تحلل الصين لبيعها عناد طبي

  • المتأمل من بجاية

    أنفسهم عزيزة وأنفس الأفارقة رخيصة حسبهم.
    هؤلاء يشبهون آكلي لحوم البشر ..لقد انحدرت حضارتهم وعظمت جرائمهم فانتظروا عودة القرون الوسطى إلى فرنسا خاصة ومن جرى مجراها عامة.

  • Laid

    يتسمى المحامون الجزائريون غير يربحوا في العيب مع فرنسا هما قليلين وراضيين

  • ملاحظ

    بعدما ان تنهب فرنسا الاستعمارية تقليدية 14 دول افريقيا عبر عملتهم القومية فرنك CFA والتي تعوضه قريبا بعملة eco ولن يتغير اي شيئ للافارقة لان فرنسا ستواصل نهب تلك الدول بeco مع الاتحاد الاوروبي التي ستتولى بطبع تلك العملة ولا تتوقف فرنسا عن جرائمها فهي من غرست الفيروس aids سيدا بافريقيا في الثمانينات قرن الماضي عبر المنظمات غير حكومية مثل أطباء بلا حدود كما هي من اجرت حقل التجارب من أجل فيروس ايبولا ولا ننسى جرائمها اثناء استعمار كيف كانت تعذب الافارقة حيا لدراسة اعضاء الانسان وهي لا تزال تحتل تلك الدول عسكريا بذريعة الارهاب وهي لحماية كبرى شركاتها لحقل المناجم مثل Areva وللافارقة جوع وعنصرية

  • karim

    Le Pr miraa demandé à l’autre medecin si on dvrait pas faire cette étude en afrique là ouùil y a pas de masque, ni réanimation…..chez des populations hautement exposées, comme ils ont fait pour le sida.l’autre lui a répondu qu’ils peuvent réfléchir à une étude en afrique, mais ça n’empêche pas de réflichir à une étude en europe ou en australie. c’est vous qui faites polimique, car vous cherchez toujours la poliùique

  • ملاحظ

    حاول بومدين وقذافي وبعض القادة الافارقة من تحرير افريقيا من المد الفرنسي الاستعماري التقليدي ودفعوا بحياتهم فرنسا مارست كعصابة المافيا لقتل القادة الافارقة الذين حاولوا إيقاف فرنسا من نهب بلدهم على غرار توماس سانكرا وموديبوا كايتا وتم اسقاطهم وقتلهم بخيانة مقربيهم…هذه هي حقيقة فرنسا التي لم تكتفي بوضع دمية حكام افارقة لفرنسا ولا بجرائمها بجزائر وتجاربها النووي برقان على شعب وقتلهم..فرنسا ارسلت منظماتها الغير الحكومية لغرس الفيروسات والامراض لبحث عن الطرق العلاج على حساب الافارقة كما خربت الأوطان بتعاون مع خونة الذين تتجرأ على قذفهم وتهديدهم في فرنسا بالكراهية والعنصرية وهي تنهب اوطانهم

  • احمد

    المفروض يجربوه على الحراقة في فرنسا وإذا لم يعجبهم يرجعونهم لبلدانهم!

  • djamel

    ils peuvent le tester sur les gays francais vu qu’ils ont un nombre considerable de gays sinon ils peuvent aussi le tester sur la ferraille de madame macron vu que c’est un denausore on va de disparition

  • kamel

    مذام الافارقة مرخسين رواحهم يستاهلو

  • vjkb

    اللهم أهلك فرنسا وكل من أحبها

  • farida

    العيب في المسؤلين الانذال عديمي كرامة لم يكفيهم ماتنهبه فرنسا من خيرات افريقيا والان يجعلون من ابناءهم فءران تجارب لفرنسا التي اثبتت عجزهاو ضعفهاوتخبطها في الكثير من المجالات اضف الى مكانتها المنحطة بين الامم فلم يتبقى لها سوى عجرفتها وسوف تنتهي كرونة باءذن الله واذوب الثلج وابان…يا الذيب

  • و احد فاهم اللعبة

    ركوب الموجة كالعادة واظهار العنطزة على الفارغ بينما الشعب تقتلونه عرق بعرق وتجوعونه وتنهبونه يوميا انتم واسيادكم كفاية مزايدات فانتم مفضوحين ولكن لا تشعرون

  • nacer

    الدليل على من ادعى ، ما دليلك ، هات مصادرك

  • عمر الزاهي

    بغض النظر عن الدولة التي اختارتها فرنسا لتكون فأر تجارب وكم دفعت . فرنسا تبقى مثالا رائدا و متقدما ويحتذى بها في القذارة والنذالة و الاحتقار و الغطرسة و السفالة . اللهم احصدهم ولا تبقي منهم احدا بعدد شهدائنا وقطرات دمائهم الشريفة التي سالت انك انت العادل الذي يسمع دعوات المظلوم المكلوم الذي لم يجد ناصرا الاك

  • مغترب

    من أبشع الظواهر في تاريخ البشرية، وهي (تجارة الرقيق) التي استنزفت الطاقات البشرية للقارة الإفريقية على مدى عدة قرون في اتجاه أوروبا والقارة الأمريكية، في انتهاك غير مسبوق لقيم الإنسانية.

  • مغترب

    التنافس الاستعماري الأوروبي:
    وبمساعدة من بعض (التجار اليهود)
    انتقلت التجارة بالعبيد إلى دول أوروبية أخرى، كإسبانيا وهولندا، وتبعهم الفرنسيون والإنجليز والدنماركيون(9)، ما جعل تجارة العبيد حقلاً للمنافسة الحادة بين تلك الدول الراغبة بالربح، وبتأمين مستعمراتها الجديدة بالأيدي العاملة

  • مغترب

    وأصبحت تجارة العبيد ركناً مهمّاً في التجارة الدولية النشطة آنذاك، والتي عُرفت بالتجارة المثّلثة (Triangular Trade)، والمتمثلة بنقل البضائع والسلع من أوروبا إلى إفريقيا، واستبدال العبيد بها، والذين يتمّ شحنهم إلى أمريكا، وهناك تُستبدل بالعبيد البضائع والمنتجات الأمريكية، من سكّر وتبغ ونيلة وقطن، وغير ذلك، لتُنقل عبر المحيط الأطلسي إلى أوروبا مرّة أخرى

  • مغترب

    موقف الكنيسة من تجارة العبيد:

    أمّا بالنسبة للكنيسة في أوروبا؛ فقد نظرت إلى إفريقيا على أنها أرض الوحوش، وأكلة لحوم البشر، ومعقل الوثنية، ولذلك أجازت التجارة بالعبيد على اعتبار أنها تخلّص أولئك الوثنيين من حياتهم القاسية المليئة بالأمراض والأوبئة، والأهمّ من ذلك أنها تعلّمهم مبادئ المسيحية، وتنتشلهم من حالة التدّني والتخلّف إلى الحضارة والتقدّم.

  • مغترب

    وقد علّل رودني والتر (Rodney Walter) الأسباب التي جعلت الكنيسة تغضّ الطرف عن تلك التجارة بأنها كانت تجني أموالاً ضخمة من تلك التجارة، ولذلك رفض رجال الدين المسيحيون الاستماع إلى ضمائرهم، برغم معرفتهم بالمعاناة التي يلاقيها العبيد، سواء خلال عملية الصيد أو خلال مرحلة النقل إلى الشواطئ، ومن ثَمَّ الشحن والرحلة البحرية عبر الأطلسي

  • مغترب

    وقد ظهرت في أوروبا بعض الأصوات والجمعيات والطوائف الدينية التي احتجّت على التجارة بالبشر، ولكن الكنيسة اعتبرت تلك الأصوات نداءً لبقاء أولئك الإفريقيين أو المتوحشين (Savages) – على حدّ تعبير رجال الدين المسيحيين – على وثنيتهم وبمنأى عن التقدّم.

  • مغترب

    حيث أدانت جميعها مؤسسة الرّق والقائمين عليها والمشجعين لها، ولكن حماس تلك الطوائف والجمعيات لم يكن ليثني الجزويت (Jesuit)، والدومنيكان (Dominican)، والفرانسيسكان (Franciscan)، عن دعمهم لتلك التجارة، حيث انغمسوا في تجارة الرقيق وجمع الأموال بهدف دعم الكنيسة الكاثوليكية، إضافة إلى تقاضي الكنيسة رسماً عن كلّ عبد يتم تنصيره، عُرف باسم «رسم التعميد»واعتبر بعض رجال الدين المسيحيين مسألة الرّق من صميم التوراة، وأنها لعنة حلّت بأبناء (حام) بن نوح (عليه السلام)، فالمسألة قدر من الله، وما تلك التجارة بالعبيد إلا تنفيذ لإرادة الرّب!!

  • مغترب

    أثر تجارة العبيد في القارة الإفريقية:

    وإذا كانت تجارة العبيد قد عادت بالفائدة على أوروبا ومستعمراتها، بما وفرّته من دفع قوي للرأسمالية الصاعدة، وقيام طبقة من الأثرياء الذين استطاعوا تمويل المشاريع الصناعية في أوروبا وأمريكا، وزيادة حجم الإنتاج ونوعيته، واتساع خطوط تجارتها مع العالم، فإنها كانت كارثة إنسانية حلّت بإفريقيا،

  • Elhorra

    ولماذا يبقون على الافريقيين والحراقة هذا كله لفائدتهم ذلك معروف منذ الازل فكل أدوارهم يجريها المهاجرين بدون مقابل بأفريقيا وشعبها إرث لهم من أ جدادهم المغتصبين

  • مغترب

    فقدت القارة عشرات الملايين من سكانها، ومن فئة الشباب تحديداً، على اعتبار أنهم كانوا الفئة المرغوبة لدى التجار الأوروبيين والأعلى ثمناً.

    – تأخّر التطوّر والتقدّم في مجالات الزراعة والصناعة والتجارة، وذلك بسبب نقص الأيدي العاملة القادرة على استثمار موجودات القارة، واتباع سياسة تجارية مع سكان إفريقيا قامت على اعتبار إفريقيا سوقاً استهلاكية فقط.

  • مغترب

    شيوع الفوضى وانعدام الأمن، ولفترات طويلة، وعلى امتداد مساحات واسعة من القارة، نتيجة للحروب التي دارت بسبب تلك التجارة بين الإفريقيين أنفسهم، وبين الإفريقيين والأوروبيين من جهة أخرى.

  • مغترب

    مهّدت تجارة العبيد لاستعمار القارة الإفريقية من قِبل الدول الأوروبية، ذلك الاستعمار الذي دام حتى ستينيات القرن العشرين.

    – انهيار النظام الاجتماعي والأُسري في إفريقيا، بسبب ما لاقته الأُسرة الإفريقية والنظام القبلي السائد آنذاك من تفكّك بفعل الحروب الدائرة بهدف أسر العبيد، وبسبب الأعداد الكبيرة التي تمّ شحنها خارج القارة(36).

    – اختلال النظام السياسي الذي كان سائداً في علاقات الدول والممالك الإفريقية، وفي علاقات القبائل فيما بينها، وذلك بفعل الحروب والتحالفات التي قامت من أجل الحصول على العبيد، ما ترك أثراً واضحاً في علاقات الدول الإفريقية بعضها ببعض

  • مغترب

    الآثار النفسية العميقة في الكيان الإفريقي، والشخصية الإفريقية، وفي إعدادها وتربيتها وتكوين القناعات في داخلها، فالاسترقاق كانت له أبعاد أخطر مما في ظاهر الأمر، حيث انبثق عن فلسفة متكاملة من النظرة الدونية إلى الإفريقي وقيمته، والتي لا تعدل (في نظر تلك الفلسفة) قيمة الحيوان، وعن مبدأ التعامل معه بامتهان شخصيته، وإهدار كرامته، وتكوين الشعور بالنقص والدونية في داخله، وإفقاده الثقة في نفسه، وسلب إرادته، وتوريثه حالة من الضعف والعجز لضمان إذعانه واستسلامه وانقياده بوصفه عبداً لسيده، بل توريث ذلك لجيل الأبناء، فإنّ (تربية العبودية) كانت فلسفة لها منطلقاتها وأهدافها ومبادئها وأساليبها ووسائلها.

  • مغترب

    حيث وجدت هذه الجهات في (تجارة العبيد) مصدر ثروة وطاقة إنتاجية عظيمة، قادرة على العمل في ظروف مناخية وحياتية صعبة، فتنافس الجميع للحصول على أكبر قدر من هذه الثروة البشرية، وبأبشع الوسائل، ولعّل هذا ما يفسّر القسوة والوحشية التي لاقاها العبيد الذين تمّ أسرهم تمهيداً لنقلهم إلى الأمريكتين، في مشهد منظّم لجريمة ذات يد باطشة، ضربت القارة الإفريقية، وأوقفت نموّها الحضاري، وأفسدت نسيجها الاجتماعي!!

  • مغترب

    قائمة المستعمرات الفرنسية في أفريقيا
    المغرب (1912 – 1956)، 89% من أراضي المغرب كانت تحت سيطرة الفرنسيين بينما البقية كانت تحت سيطرة الإسبان
    .الجزائر (1830 – 1962).
    تونس (1881 – 1956).
    موريتانيا (1900 – 1960).

    الحملة الفرنسية على مصر من (1798 – 1801).

    جنوب الصحراء الكبرىعدل

     أفريقيا الاستوائية الفرنسية (1910 – 1958):

    جمهورية أفريقيا الوسطى (1889 – 1960).تشاد (1895 – 1960).جمهورية الكونغو (1891 – 1960).الغابون (1843 – 1960).

     غرب أفريقيا الفرنسي (1895 – 1958):

  • مغترب

    أفريقيا الاستوائية الفرنسية (1910 – 1958):

    جمهورية أفريقيا الوسطى (1889 – 1960).
    تشاد (1895 – 1960).
    جمهورية الكونغو (1891 – 1960)
    .الغابون (1843 – 1960).

     غرب أفريقيا الفرنسي (1895 – 1958):

    بنين (1895 – 1960).
    بوركينا فاسو (1898 – 1960)
    .غينيا (1893 – 1958)
    .ساحل العاج (1895 – 1960)
    .مالي (1857 – 1960).

  • مغترب

    النيجر (1897 – 1960).
    السنغال (1626 – 1758، 1779 – 1809، 1817 – 1960)
    .توغو (1919 – 1960).

    ألبريدا في غامبيا (1681 – 1857)

    .الكاميرون (1919 – 1960).

  • maknin

    التجارب بدأت فينا بالكروروكين لأن ببساطة لهم مخزون من هذا الدواء و لا يستطيعون بيعه و لا إستعماله لأن لا توجد الإيبولا في العالم ببأسسره فلذالك رغموا الجزائر للشرائه .

  • Alo Borto

    ‏ابشروا بعذاب الله القادم لا محالة إن دماء أجدادنا لن يتركها الله تضيع سدى فأبشروا بعقاب الله، اللهم لاتؤخذنا بما فعل السفاء منا، اللهم نبرأ إليك من الظلم والظالمين عليهم لعنة الله

  • ابوالأيتام

    هي ليست بلدان إفريقيا بل هي مستعمرات فرنسية
    لقد عشت تجربة مع اخواني في القونغوا شعب خيراته لا يعلمها إلا الله و هم يعيشون الامر بل شعب ارخص ما عندهم الخمور في ظل المستدمر الفرنسي الذي اتى على الاخضر و اليابس.
    نسأل الله أن يظيق هذه البلاد مرارة ما اضاقته لشعوب افريقيا

  • الرأي و الرأي الأخر

    اللي رخيسه عليه نفسو و مدها الغيرو ….. الله لا تنحي عليه

  • عبدالرحيم

    هذا هو مآل الدّول التي تحكمها الأنظمة المتسلّة الفاسدة، وهذا هو مآل الشعوب المنبطحة المتملّقة للأنظمة غير الشرعية..

  • Amel

    Brkaw mina elkhorti win djabtou hzd elma3loumettes

  • alilao

    الشر والتفرعين. نحن غير قادرين على تصنيع كمامات و لا بناء مستشفيات نظيفة ونعطي للآخرين دروسا ضد العنصرية. نحاول الهاء الناس عن مشاكلهم بصرف نظرهم عن المشاكل الحقيقية التي يعانون منها. والهاءهم بكره فرنسا. طبعا وحدهم المغفلين يقتنعون بهذا الخطاب.

  • غي أنا

    مدام القبول و الخضوع و الإنبطاح موجود فلتفعل فرنسا ما تشاء …متى اعتبرت فرنسا سكان إفريقيا بشرا؟؟؟؟

  • عبد الحفيظ

    إذا كانت حكومات هذه الدول متواطئة مع الفرنسيين فأين هي منظمات حقوق الإنسان التي كثيرا ما نسمع عنها ، ولكنها تختفي إذا كان الأمر يتعلق بمصالح الدول الغربية والدولة الصهيونية.

  • amine.dz

    هدو الحكام الافارقة الذين وافقو على هذه الفعلة اللعينة همهم الوحيد هو المال الاورو وليس صحة مواطنيهم اي اعطيني المال و افعل ما شئة بهم…..واقول للطبيبين الفرنسيين ان مناعة الافارقة هي اقوى بكثير من مناعة الغربيين السبب انهم غدائهم اليومي طبيعي 100 في 100 و دوائهم هي الاعشاب ليس كمثلكم والذليل واضح عدد الوفيات في اوروبا اكثر بكثير من عدد الوفيات في افريقيا

  • JE SUIS PERDU

    !Vive la Science

  • فغول

    الفرنسيين لايتكلمون في الفارغ عندهم مخابرات جد ناشطة في إفريقيا وبدون ماننسى كل ملوك و رئساء القاهرة هم بمباركة فرنسا أي ليست بٱيدينا حياة وشكرا

  • الحكمة

    لو لم يكونوا متيقنين مسبقا بنتائج تجاربهم ، ما ذهبوا لافريقيا ، فرنسا تحب افريقيا لكن لا تحب العرب ، أنا متأكد 100 بالمائة من قدرة هذا اللقاح عمن القضاء على فيروس كورونا ، ستستفيذ هذه الدول من مجانية اللقاح الذي سيكلف الدول الملايير من أجل حماية شعوبها .

  • فداء الجزائر

    حقيقة يصعب التعليق على مثل هذه العناوين , لا اعتقد ان هناك من يجهل فرنسا فيصفها بشتى اقصى العبارات ولا اعتقد ان هناك من يستطيع ان يثبت لنا ان فرنسا الجديدة ليست هي فرنسا القديمة, تجريب الدواء على افريقيا و التاكد من صلاحيته و اعراضه الجانبية على جسد الافارقة يبين لنا ان فرنسا ما زالت لاتفرق بين الافريقي و الحيوان و انهمابالنسبة لها سيان , المشكلة في نظري ان عظمت تلقى على الطرف الافريقي الذي مازال راض ان تحكمه دكتاتوريات و ادوات فرنسية ليس لمواصلة تجريب الدواء فحسب و لكن للاستئثار بخيراته و جعله حبيس فقره وامراضه و جهله , المطلوب من اقوياء افريقيا الان الوقوف في وجه فرنسا و نصرة ضعفائها.

  • الحكمة

    أخي كاتب المقال محمد مسلم ، أقول لك أنه عندما يتعلق الأمر ببقاء الجنس البشري ، و الحفاظ عليه ، تسقط كل النظرياتالخاصة بالاجرام و العبودية و العنصرية ، و لا يسقط الفرد البشري في دوامة المجهول .

  • مغترب متطوع

    جريمة، جريمة ضد الإنسانية، إنها وحشية حقيقية
    بأبشع الوسائل وأكثرها وحشية, شكلت صدمة حقيقية لدى الرأي العام العالمي, ولبعض الحكومات والمنظمات الدولية التي تعنى بحقوق الإنسان.

  • Hmz

    اذا وافقت البلدان الافريقية على ان تكون فئران تجارب فلعيب ليس في فرنسا بل في تلك البلدان التي لديها قابلية للاستعباد…او ربما تريد تحسين مستوى العبودية
    تحياتي

  • Avis neutre

    السلام عليكم
    الى السيد محمد مسلم : أظن أنه من واجب الصحفي المحترف أن ينقل الموضوع من مختلف أوجه النظربكل موضوعية وأن لا يحيد لطرف على حساب آخر…
    إن ما قيل هو كلام علمي بحت و ليس سياسي ولكن ما نقلته هو ردود أفعال سياسين بؤساء باحثين عن أي شيء لإستغلاله سياسيا
    نعم بكل تأكيد أنه من أجل إثبات دراسة تجريبيه يجب ان تكون العينة متوازنه. و في التجارب المتحدث عنها العينه تشمل أفراد من فرنسا و اسبانيا و استراليا . و لكن هذه العينة تشمل في الغالب أناسا أكثر حماية من الآخرين والطبيب إقترح أن تشمل العينة أفرادا أقل حماية وهذا ما يمكن إيجاده مع الأسف في إفريقيا.

  • حقوق الإنسان

    أسوأ تجارب نفسية غير أخلاقية
    هذه التجربة تنتهك مبادئ أخلاقيات العلوم الحيوية

  • أين نحن

    أكثر التجارب العلمية شرًا في التاريخ
    الأشياء الشريرة نجدها في عشرات القصص والحكايات حولنا

  • أفريقيا

    أفريقيا الضحية الأبدية
    التجاوزات القانونية والأخلاقية 
    المثير للأسى أن هذه التجارب الاستغلالية لم ينته عصرها بعد ولا زالت حتى يومنا الحاضر تُعامل الناس وكأنهم فئران تجارب باسم العلم، 

  • مسلم

    فلقد تم إجراء أكثر من 200 ألف تجربة لعقار أو لقاح على أفريقيا

  • مسلم افريقي

    فضيحة شركات الأدوية الكبرى على حساب المجتمعات الفقيرة”، والتي كشفت بدورها عن استغلال بعض شركات العقاقير العملاقة للشعوب الفقيرة في أفريقيا والهند لإنجازها أبحاثها العلمية على حساب صحة شعوب ضعيفة ، فعدا عن كونها ممارسات غير قانونية أو أخلاقية، فهي تساهم في ظهور المزيد من الأمراض التي تحصل على مناعة أقوى وبالتالي تصبح أكثر شدة وفتكًا.

  • ABDELHAKIM

    LA FAUTE EST AVE NOS DIRIGEANT ET CHEFS D’ÉTAT LES VENDEURS DES AMES

  • انسان

    تجارب شيطانية
    التجارب البغيضة والمزعجة
    السيئة والشريرة 
    المجازر المروعة
    جرائم حرب لا يمكن تصورها.
    التجارب الأكثر شرًا وإثارة للصدمة والشر

  • العشرية التدهور

    ألى حد الأن وزارة الصحة الفرنسية حذرة من la chloroquine وبدأت دراسة كبيرة , ماذا تقول الجزائر بعدما دفعها , le professeur Raoult تبني الدواء , Allo الجزائر يمشي دواء ولا طوايش.

  • حقوق الإنسان

    العشرية التدهور
    تريد نشر افكار لا صحة منها و تشتيت الريء العام و زرع بلبلة

  • العشرية التدهور

    حقوق الإنسان
    لا أعرف أن هذي خدمتك تغير الرأي العام , أو juste مغفل , لكن أمام الله لا أقول إلا الحق , الذي قلت موجود الأن في الجرائد والمواقع , أنا كتبته من قبل طبعا لكن صحافي الشروق مازال لايثق فيا , أو كا أنت الله أعلم , نعطيك المواقع إذا طلبتها .
    شعال راني نكرهك لا أحب الشياتين.

  • العشرية التدهور

    والله بعض أحيان ربمى كما تعلمون الفلسفة تقول في كل يوم يمر على إنسان بضعت دقائق تاع هبال أنا فيها أتكلم مع الله (الله يجعل يغفر لي) وأقول له لماذا خلقثني جزائر ,هل تعلم لماذا لأنك ***

  • kehina

    ان كانت هنالك تجارب فيجب ان تكون على مزدوجي الجنسية الماكثين في الجزائر تضامنا منهم لبلدهم الام .

  • عالم

    الأمر واقعا و ليس جديدا , هل نثور من أجل التصريحات ؟

  • Judgement Day

    دمائكم دماء و دماء الافارقة ماء.

  • عبد الرحمان مبىروك اليزي

    كان الواجب على الحكومة الجزائرية أن تدعوا ٱلى فمة طارئة للإتحاد الإفريقي للرد على الغطرسة والعنصرية الفرنسية تعقد ولو عن طريق العالم الإفتراضي

  • wahrani

    الأفارقة و خاصة غربها هو تحت سيادة فرنسا حتى عملتهم مدعمة من فرنسا الفرنك الإفريقي frank cfa
    لادخل للجزائر في حياة فرنسا كما العكس صحيح . ياك حنا منحبوش تدخل فرنسا في شؤوننا ، إذن لا دخل لنا في شؤونا
    لا زم علينا حماية بلدنا و بس .
    فرنسا معروفة بمضيها المجرم وهي دولة نووية و مصنعة و لها حق الفيتو الدائم مع الدول الأربعة الخطيرة .

  • Ali

    انا لا افهم سبب الهجمه الشرسه ….فرنسا قدمت عرضا وبعض البلدان الإفريقية قبلت العرض بمقابل مالي وانتم مادخلكم في هذا الشأن كل بلد لديه منهجه وسيادته المهم ان التجارب ليست في الجزائر. ام انكم صرتم أمريكا الإفريقية تتدخلون في شؤون الغير

  • جزائري

    بيت القصيد ان فرنسا حصلت على الموافقة من طرف فءران التجارب الافارقة يعني ليس هناك استعمار دون القابلية للاستعمار . الم تفهموا بعد ان مالك بن نبي كان يعي جيدا ما يقول.

  • امين

    الى المعلقين وعلاه تطلبوا من الحكومة الجزاءرية علاج المرضى الجزاءريين بهلطة بوناكيرو

  • محمد قذيفه

    سحقا لهم من وحوش اهذه حقوق الانسان التى يتبجحون بها ؟

  • محمد قذيفه

    لكن في المقابل دعونا نراجع أنفسنا جيدا فالافارقة يتزاحمون والشرطة تتدخل بالعصي فين هذا؟ أمام سفارة فرنسا ، أغلب المسؤولين الأفارقة لهم جنسية فرنسية وممتلكات فيها ، شبابنا يموت في البحار من أجل فرنسا ، يأخذ بعض المسؤولين والأغنياء نساءهم الحوامل ليلدوا في فرنسا حتى يأخذ الاقامة ، العيب ليس في فرنسا العيب فينا نحن الأفارقة الذين أرخسنا أنفسنا بعد أن حررها الشهداء وجعلوها غالية فلا تلوموا فرنسا ولوموا انفسكم فقد رضي الكثير بعبودية فرنسا ، الشهدا تعلموا كره فرنسا من ابن باديس والله لو قلت لي فرنسا قل لا اله الا الله ماقلتها ونحن تعلمنا من منظومات تابعة لفرنسا وهاهي النتيجة ، واقع ولو أنه مر

  • ابن البلد

    الحكاية لم تبدا من هنا …لان حكام العرب اغلبهم هم انفسهم مستعمر ين و يعرفون ان دولا افرقية تحت الحكم الذاتي لفرنسا بالتحديد و شعوبها تحت رحمتهم الاستعمارية ولم تبلل الاقلام و الصحف باوامر حكامها لتحرض هذه الشعوب على التمرد .بل عقلية الحاكم العربي انه اي معارض لحكامه يعتبر ارهابيا .انكم تنفخون فقط في الريح و ليس هذا التنديد من بعض الاقلام الحرة يلجم فرنسا بل قوة حكامها مثلما كان هواري الموسطاش و فيدل كاسترو و جوزيف تيتو يدافعون عن الدول المستضعفة بكل قوة او خوف

close
close