الإثنين 21 ماي 2018 م, الموافق لـ 05 رمضان 1439 هـ آخر تحديث 11:31
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

الريح في الشبك!

  • ---
  • 5

تصريح أو تلميح وزيرة التربية، نورية بن غبريط، للوزير الأسبق للقطاع، السيناتور حاليا، أبو بكر بن بوزيد، من خلال قولها بأن الوزارة في 2018 وليست في سنة 2000، وذلك في سياق ردّها على نقابة “الكناباست” بسبب الإضراب المفتوح، هذه الخرجة، تستدعي التوقّف بدون تعفّف، للحديث عن ظاهرة توريط اللاحقين من الوزراء لزملائهم السابقين!

العقل يقول بأنه إذا كان اللاحق محقّ، في تهمته، فإن السابق متورط إذن، أو على الأقلّ بريء إلى أن تثبت إدانته، لكن هل حدث أن استدعي مثلا وزير سابق، من أجل الاستماع إليه، ولا نقول استجوابه أو استنطاقه، في قضية تعني الرأي العام؟ أم ان الأمر له علاقة بـ”الريح في الشبك”؟.. ولماذا في أغلب الأحيان ينطق الوزير السابق والأسبق كفرا، بعد ما يسكت جهرا ودهرا؟

الغريب في السابقين والأسبقين من “أصحاب المعالي”، أن أغلبهم يتحوّل إلى “معارض” لا يعجبه العجب، بعد ما كان مضللا مغلطا للناس وحكومته بالأرقام والتقارير التي تخيطها حاشيته في “الديوان الأسود”، وعند مغادرته يصبح ناقما غاضبا، ثم سرعان ما ينتقل إلى مرحلة الثأر والانتقام، من عزله وإبعاده وإقالته وإنهاء مهامه وإحالته على التقاعد، وذلك من خلال انتقاد كلّ شيء يأتي به خلفه، حتى وإن كان يستحق العرفان والتقدير!

صحيح، أن الكثير من هؤلاء الوزراء السابقين، يلتزمون الصمت، بعد مغادرتهم المنصب، ويضربون عن الكلام وحتى الطعام ويغرقون في الأحلام، لكن التسريبات التي تخرج من تحت جلابيبهم، تنقل بالجملة والتجزئة، والعهدة على الراوي أو الرواة، أنهم “غاضبون” ممّا يحدث في القطاع الذي كانوا يسيّرونه، وكأنهم عندما كانوا، كانت وزارتهم تسير مثل الساعة السويسرية!

الأكيد، أن من يبحث عن الأخطاء والعجائب، سيعثر على العديد منها، في عهدة الكثير من الوزراء السابقين، مثل ما قد يعثر على ما يُحسب لهم أو عليهم، وهو نفس السيناريو مع اللاحقين والحاليين، لكن ما يورّط النوعين الأول والثاني، هو عدم “التحقيق” مع المتورطين والمتهمين بسوء التسيير والتدبير، والفاشلين في إنجاح مشاريع قطاعاتهم، وهو ما تكشفه تصريحات عديد الوزراء في أكثر من قطاع، صدموا الرأي العام بعد تسليم واستلام المهام!

أن “يهردها” وزير، ثم يغادر سالما غانما إلى بيته، ولا يلتزم بـ”ضرب النحّ”، لكنه يفضل “تشراك الفمّ” ولو سرّا وفي مآدب ضيقة، فهذا إن دلّ فإنـّما يدلّ على العزة بالإثم، ومن حق وواجب لاحقه أن “يكشف البازقة”، بالتلميح أو التصريح أو “التجييح” أو التلويح، حتى لا يعتقد السابق أنه “طفـّرها” والعاقبة لغير المتقين من الوزراء، والعقوبة لمن اعترف فكان من الخطائين وليس التوّابين!

مقالات ذات صلة

  • حين تنتصر قوة الموقف على موقف القوة!

    اليوم نحن بالفعل، في فلسطين، أمام قوة الموقف الذي ينتصر على موقف القوة. هاهم أبناء هذا الشعب الفلسطيني الأبي، بلا مقومات قوة عسكرية ولا مالية ولا…

    • 450
    • 2
  • هل نحتاج إلى لجنة رقابة على التلفزيون؟!

    في مصر، وضعوا لجنة خاصة بمراقبة الدراما على مستوى البرلمان، وقد أثار تعيين هذه اللجنة ردود فعل كبيرة وعاصفة من الانتقادات لدى ممارسي المهنة، خصوصا…

    • 1448
    • 6
5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • منصور فوغالي

    لماذا.كلما طرحت مشكلة وزاريةينطفيء الضوء لاعوام ثم يعين ولايتحاسب .لاتسكتو يا صحافة،اجبدولهم بترولهم.

  • الشاهد

    نعم الوزير الاسبق او مايسمى بعميد الوزارء هو سبب نكبة وزارة التربية والتاءج الكارثية الحالية هي حصيلة الاستسلام للنقابات ومنها كنابيست حيث مؤخرا عجزت الوزارة على تغطيت المناصب الادارية منها المدراء والمستشارين التربويين لمختلف الاطوار وكذا نظار الثانويات واختلط الهابل بالنابل حيث اصبح الاستاذ العاجز عن قراءة قاءمة تلاميذه مكونا بفضل الترقية المباشرة وكذلك الرءيسي واصبح الكل اميرا والمؤسسة التربوية غابة القوي ياكل الضعيف ،مع احتراماتي للنزهاء الشرفاء والخلصين من الاساتذ

  • عبده عبد

    النقابات في الجزائر استعراض عضلات .”لعلم من يعلم ” ان الأقسام النهائية المعنية بالامتحانات الرسمية انها تدرس تحت اشراف المضربين فيما يطلق عليه الدروس الخصوصية وبذلك مطلب النقابة قد أضر بأبناء الفقراء لا غير .وهو احتمال عدم اللجوء إلى سنة بيضاء مهما طال الإضراب بل يحدث اضراب ثاني اذا لجأت الوزارة لذلك لا سامح الله اما باقي الأقسام أسلوب الحشو و الغاء العطلة قد تعودت عليه المنظومة التربوية. الحرية في منحى التطرف .والتعنت ؟

  • 0

    السلام عليكم
    شكرا ..
    .. حسب جمجومتي ،
    أحسن طريقة أن المسؤول خاصة منصب حساس
    بعد انهاء مهمته أو عمله
    ينشط ندوة صحفية يعرض فيها الأعمال لي- قام بها أي انجــــــازاته
    ولي – بقى منها أي في طريق الأنجاز
    لوضع حد للقيل والقال
    كيما يقولو هكذا يتهنى الفرطاس من حك الراس
    وشكرا

  • نصيرة/بومرداس

    هذه هي نتيجة البريكولاج وعدم محاسبةالمسؤولين السابقين