الجمعة 05 جوان 2020 م, الموافق لـ 13 شوال 1441 هـ آخر تحديث 18:33
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

وفاء بوديسة ليست وحدها

حسين لقرع كاتب صحافي
ح.م
  • ---
  • 5

من الطبيعي أن يثير موت الطبيبة وفاء بوديسة بمستشفى راس الواد ببرج بوعريريج بوباء كورونا، وهي حامل في شهرها الثامن، استهجانا واسعا لدى المواطنين الذين آلمهم أن يتعامل مدير المستشفى باستخفافٍ مع طلبها الخروج في عطلة حفاظا على جنينها ويرغمها على مواصلة العمل، ما أدَّى في النهاية إلى وفاتهما معاً، ليتحمَّل المدير مسؤولية هذه المأساة التي ترقى إلى أن تكون جريمة قتلٍ غير متعمّد.

غير أنّ وفاء ليست وحدها من ذهب ضحيّة الإهمال والتسيّب المفضي إلى الموت بسبب كورونا، فهناك 548 حالة وفاة، ونحو 11 ألف شخص يعالَجون منه في المستشفيات، أزيدُ من 7 آلاف منهم تأكّدت إصابتُهم بالفيروس الخطير، وكلهم ضحية أناس آخرين نقلوه إليهم، وفي مقدّمتهم أقرب الناس إليهم، لنتذكر فقط بداية ظهور الوباء وكيف نقل مغتربون عائدون من فرنسا الفيروس إلى أفراد عائلاتهم وأقاربهم في بوفاريك وتيزي وزو وبجاية والبرج وسطيف وقسنطينة وسكيكدة… ومدن أخرى، ومنهم انتقل الفيروس الآن إلى آلاف الجزائريين، وقد كان بالإمكان تفادي ذلك لو أخضِع كلُّ المغتربين العائدين إلى الوطن للحجر الصحي منذ الأيام الأولى لظهور المرض، بسبب ظهور بؤرٍ له في فرنسا، كما كان بإمكان هؤلاء المغتربين تفادي نقل العدوى إلى أقاربهم لو التزموا بالقواعد النبوية الخاصّة بالحجر الصحي، ولم يخرجوا من أرضٍ بها وباء، وهي القواعد الراسخة التي أشاد بها الإعلامُ الأمريكي والغربي اليوم وتناولها بكثيرٍ من الإعجاب والإكبار.

اليوم يتفشى المرض وتسجّل وزارة الصحة قرابة مائتي إصابة يوميا، ومع ذلك تستمرّ اللامبالاة ونجد ازدحاما كبيرا في الأسواق، وأمام المحلات لاقتناء لوازم حلويات العيد، كما يخرق الكثير من الشبان حظر التجوال ويخرجون للسهر جماعيا إلى غاية ساعات متأخرة من الليل ولو أمام عماراتهم، أليس هذا استخفافاً بالوباء القاتل الذي يمكن أن يلتقطوه وينقلوه إلى أفراد عائلاتهم ليتسبّبوا في هلاك بعضهم؟ ما الفرق إذن بين مدير مستشفى راس الواد الذي تسبّب في وفاة الطبيبة وفاء برفض منحها عطلة، وكلِّ من نقل الفيروس إلى والديه وإخوته وأقاربه وربّما جيرانه وكلّ من احتكّ بهم، باستخفافه وعدم احترامه تدابيرَ الحجر والتباعد، وتسبّب في وفاة المئات منهم وإصابة الآلاف؟

ما حدث في مستشفى راس الواد بالبرج، يحدث مثله إذن في كل لحظة في شتى أنحاء الوطن بأشكالٍ متباينة، لكنّها تنمّ كلها عن الاستخفاف بالروح البشرية وتعريض حياة الناس إلى الخطر، عن سوء تقدير أو عن جهل وعدم وعي.. المهمّ أنّ النتيجة واحدة وتُنذر بعواقب وخيمة إن لم نتحلَّ بالحذر واليقظة لاسيما في أيّام العيد. ينبغي أن نتذكّر دائما أن الكثير من الدول التي تعدّ إصاباتها بمئات الآلاف اليوم، بدأت كلها بإصاباتٍ قليلة، ثم انتقلت العدوى إلى المئات بسبب التهوين من شأنها وعدم احترام إجراءات الحجر، ثم إلى الآلاف فمئات الآلاف، إلى أن خرجت الجائحة عن حدود السيطرة وألحقت بها أضرارا بشرية واقتصادية ضخمة؛ فقتلت عشرات الآلاف من أبنائها وشلّت إنتاجها وأفقدت ملايين العمال وظائفهم، وأصبحت هذه الدول تتخبّط: هل تواصل الحجر لتجنّب الأسوإ، أم ترفعه لإنقاذ اقتصادياتها من الانهيار، فتزيد المرضَ استفحالا وانتشارا؟

يقال إن العاقل هو من اتّعظ بغيره، ولا نعتقد –للأسف الشديد- أنّ هذه الحكمة قد وجدت طريقها إلينا. اللهم ارفع عنّا هذا الوباء.

الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  • فرنسا.. ماذا يزعجها في الجزائر؟

    لا يمكن قراءة التحامل الفرنسي المحموم على الجزائر منذ بدايات الحراك الشعبي المبارك في 22 فبراير من العام الفائت سوى ضمن حالة هستيرية من رد…

    • 2384
    • 20
  • عند الامتحان تكرم "الحضارة" الغربية أو تهان

    الاحتجاجات الشعبية "السلمية" و"العنيفة" التي تجتاح منذ أسبوع أغلب المدن الأمريكية، هي الجزء البارز من جبل جليد "حرب أهلية" متدحرجة بين النخب الأمريكية، تتواصل بأدوات…

    • 1169
    • 2
600

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • نحن هنا

    ولم تتحدث عن اجلاء الطلبو من وهان دون أن يمروا بالحجر الصحي ما سرذلك؟

  • صالح الجزائري

    كلام في الصميم ، و العاقل يفهم ، لكن محاولة الفهم و التعقل منذ أن أصابنا هذا الوباء قد غابت ، الله يرحمنا برحمته الواسعة.

  • طارق

    قوم تبع

  • بن مداني عبد الحكيم

    كم كنت أتمنى أن هذا الوباء وما بعد كورونا سيجعلنا نتغيير كم كنت أتمنى ممن يقولون انهم علماء الأمة سيأخذون بأيدي الناس الى بر الأمان ولو نفسيا وانه فرصة لمراجعة الذات لم نجدهم ولم يعد يسمع لهم أحد الم نتعلم اننا طردنا من بيوت الله لان خطاب 40 سنة وأكثر لم ينفع وكذا المدارس و كل المجتمع لم نقيم أعمالنا النتائج على كل المستويات أصفار ولكني كنت احلم اين عقلاء الامة اين حكماؤها اين النخب لم اجد عالما يعيد قراءة الحسابات نفس العقلية نفس الخطابات هل هذا قدرنا ام نحن الذين قدرنا لانفسنا اننا نسير عكس الزمن وضد التيار

  • كنت صغير وفايقلهم

    كلامك صحيح يا عمي الطاهر السؤال هل المرأة الحامل في الشهر السابع او الثامن عندها حق في العطلة ام لا هاذا المدير يريد هاذي المرحومة ان تضع حملها واقفة لو كان كانت ابنته تاخذ عطلة

close
close