الإثنين 16 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 16 محرم 1441 هـ آخر تحديث 12:50
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م
  • 7 آلاف مهرّب يستغلون 14 ألف سيارة لنقل المهاجرين يوميا نحو الحدود

  • الجزائر وفرت خدمات صحية لـ 120 ألف "هارب" مصاب بأمراض فتّاكة

  • التصدّي لمرور 45 ألف مهاجر سرّي نحو ألمانيا واسبانيا وإيطاليا

تحضر الجزائر للرد على التقرير الأممي، الذي حمل اتهامات صريحة لها بخصوص وضعية المهاجرين الأفارقة بالجزائر، إذ أحالت وزارة الداخلية على الحكومة، تقريرا حمل مخاوف أكيدة وتحذيرات صريحة من توافد 35 مليون نسمة من مناطق الساحل ما وراء الصحراء والصعود نحو شمال إفريقيا اي الجزائر وجنوب أوروبا، وأشار التقرير إلى وجود 7 آلاف مهرب يستغلون 14 ألف سيارة رباعية الدفع تقوم بنقل الآلاف من المهاجرين يوميا صوب الحدود الجزائرية والحدود الليبية.
علمت “الشروق” من مصادر حكومية، أن الوزير الأول أحمد أويحيي طلب من وزارتي الداخلية والخارجية إعداد تقرير مفصل عن ملف المهاجرين غير الشرعيين، والنازحين إلى الجزائر، وذلك في أعقاب تصريحات المقرر الخاص لمجلس حقوق الانسان حول حقوق المهاجرين، والذي وصفته الجزائر بالمسيء لما حمله من تهديدات صريحة للحكومة، وحسب المصادر فالتقرير الذي أحيل على الحكومة حمل مخاوف صريحة ووصف توافد المهاجرين نحو شمال افريقيا والجزائر تحديدا بالوضع المقلق والمرشح لأن يعرف تطورات أعمق بسبب الوضع المزري السائد حاليا في بلدان منطقة الساحل والذي قد يتسبب في تنقل جماعي للسكان نحو شمال افريقيا.
ويذهب أصحاب التقرير إلى أن هؤلاء المهاجرين يصلون الحدود الجزائرية، بفضل نشاط المهربين، إذ تتحدث إحصائيات وزارة الداخلية عن 7 آلاف مهرب و14 ألف سيارة رباعية الدفع تقوم بنقل الآلاف من المهاجرين يوميا صوب الحدود الجزائرية والحدود الليبية، ويشير تقرير الداخلية أن هؤلاء يصلون في حالة صحية متدهورة مما دفع الجزائر إلى تجنيد وسائل “كبيرة” للتكفل بهم، إذ خلال الثلاث سنوات الأخيرة، ضمنت الجزائر تقديم خدمة طبية لفائدة 120 ألف من المهاجرين الحاملين لأمراض معدية وفتاكة، حسب التقرير.
وفي السياق، أكد رئيس المركز العملياتي بوزارة الداخلية والمدير المكلف بملف الهجرة حسان قاسيمي في تصريح لـ”الشروق” أن الوضع بمنطقة الساحل يجعل من سكان منطقة الساحل معرضون لأزمات مائية وغذائية حادة بسبب الهشاشة الطبيعية التي تعرفها المنطقة كالجفاف، الأمر الذي يجعل من فرضية تنقل أعداد هائلة من السكان قد تصل إلى 35 مليون نسمة من مناطق الساحل وما وراء الصحراء نحو شمال افريقيا، أي الجزائر وجنوب أوروبا وارد جدا.
وأوضح محدثنا أن ظاهرة تنامي وتزايد توافد المهاجرين، دفع الجزائر إلى إعلام السلطات في ألمانيا واسبانيا وإيطاليا بأنها تصدت وحالت دون عبور ما بين 35 إلى 45 ألف مهاجر من الساحل من الصعود إلى الشمال، وذلك بوسائلها المالية الخاصة.
وقال المكلف بملف المهاجرين أن “الإجراءات الأمنية التي وضعت في جنوب البلاد تمثل أولى الحواجز للحدود مع أوروبا”، مشيرا إلى “ان الجزائر تقدم خدمة كبيرة جدا لأوروبا، إذ أنها لو تساهلت أي الجزائر ستكون هناك هجرة متدفقة نحو اوروبا”.
وفيما يشبه الرد الصريح على المقرر الخاص لمجلس حقوق الإنسان حول حقوق المهاجرين فليبي غونزاليس موراليس، المتعلق بوضعية المهاجرين النيجريين بالجزائر، والذي أثار ردود أفعال قوية من الخارجية الجزائرية، قال محدثنا “الجزائر ليست مسؤولة عن يأس المهاجرين، ولكنها تبقى متضامنة مع معاناتهم من خلال عمليات مساعدة كبيرة تصلهم بالمناطق الحدودية”.
وعاد قاسيمي ليجدد وصف “التقرير بغير المقبول”، موضحا أنه حمل تهديدات ضد الحكومة الجزائرية، صدرت عن موظف أممي، واتهم محدثنا ضمنيا المملكة المغربية بالضلوع في إعداد التقرير، وقال أن الجزائر لا تتاجر بالحشيش ولا ترخص لتداول أموال المخدرات، وذهب أبعد عندما أكد “أن التقرير الأممي الذي تحضر الجزائر للرد عليه أعد في ظروف مشكوك فيها بنية المساس بسمعة الجزائر، واستند إلى شهادات مهربين وجانحين تم ترحيلهم من الجزائر عقب إدانتهم من طرف العدالة الجزائرية”، وأكد قاسيمي على وجود علاقة تربط موراليس ببعض الأطراف التي تقوم بتمويل حملة تشويه الجزائر عبر استغلال ملف المهاجرين غير الشرعيين وبتواطؤ آثم مع هؤلاء المهربين، “والجزائر لن تتوقف عن التنديد بهذه التصرفات” حسب محدثنا.

https://goo.gl/668r6F
أوروبا الجزائر المهاجرون الأفارقة

مقالات ذات صلة

  • فتح مسابقة لتوظيفهم بالسعودية

    الأطباء الجزائريون مطلوبون في الخليج

    تسعى السلطات السعودية للاستفادة من خبرة الأطباء الجزائريين من خلال فتحها أكبر مسابقة توظيف في مختلف التخصصات الطبية والجراحية المهمة والمزمع إجراؤها نهاية الشهر الجاري،…

    • 5937
    • 16
  • ستتعدى 20 ملم محليا

    أمطار رعدية غزيرة على عدة ولايات متفرقة من الوطن

    نبهت نشرية خاصة، لمصالح الأرصاد الجوية، اليوم الخميس، من تساقط أمطار رعدية غزيرة على الولايات الساحلية والداخلية. وحسب ذات المصالح، فإن الأمطار ستخص ولايات بومرداس، تيبازة،…

    • 2631
    • 0
600

13 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • مجبر على التعليق - بدون عاطفة

    المشكل اصبح ككرة ثلج تزداد حجما يوما بعد يوما ………. بالمختصر المفيد هذي مشي سياسة الجوار و ووو
    نحن في حرب غير معلنة فقط
    أنا مع بلادي في أي قرار تتخذه و لو تطلب الأمر حل امني للمشكل
    لسنا من نحل مشاكل الناس يكفينا مشاكلنا

  • محمد

    ارجعوا من حيث اتيتم الا تشاهدون كثرة البطالة وكثرة الحرقة الجزائريون مصابين بمرض الفقر لا عيشة لكم هنا في الجزائر من فضلكم ارجعوا او ادهبوا الى بلد اخر

  • Nour

    Les africains vont aux diables. Ils faut qu’ils restent chez eux on a marre on est très fatigué de leurs présence sur note territoire.

  • عمر

    سيمتهنون الطلبة والشعوذة والأشغال الشاقة والسرقة، وسيشفق الجزائريون عليهم! 35 مليون حراق افريقي سيعوضون 40 مليون جزائري الذين سيحرقون لأوروبا بحرا جوا وبرا!!!

  • العباسي

    هادا اشتياح مدبر طكتيك جديد

  • Abdelhak

    لماذا نحن شعب عنصري ضد إخواننا بصفة خاصة؟ أغلبهم طالب لقمة عيش فارين من فقر متقع… لو كانوا من روسيا لسعدتم.

  • Mohamed

    Vous avez pris Trump pour un fou lorsqu’il a parlé du mur !

  • لنتكلم بموضوعية

    امريكا ورغم ما تملكه من وسائل لم تقدر حماية حدودها الجنوبية من الاجتياح، فالجزائر تملك حدودا كبيرة وبقدرات مراقبة، ففي الاخير لن تستطيع منع الافارقة من الدخول!
    لكن أين الحل؟
    الحل هو أن تساهم البلدان الاوروبية في المقام الاول والشمال الافريقية في المقام الثاني بتدعيم الحياة في البلدان التي يهرب مواطنوها، والاول في ذلك الجزائر
    نعم، إذا دعمت بلدا انقلابيا يسيطر فيه العسكر الغبي على الحكم ، فهو سيحتكر الخيرات ينشر الفقر ، وهذا يدفع الجميع للهروب ومضايقة الآخرين، فكما دعم الاروبيون الانقلاب عندنا فهم يذوقون وبال امرهم، جاء الحال علينا ونحن ندوق وبال امرنا نظير وضع أيدينا في أيدي الانقلابيين

  • لنتكلم بموضوعية

    أينما تدخل الانسان وفرض أمرا لا يرتضيه الله فإنه سيدفع ثمن ذلك
    دعم الناتو الحروب في بلدان المسلمين متمنيا ابادتهم، فصارت جحافل الهاربين تسكن عنده، وتعقد حياته، وصار نادما على ما فعله في بلدان المسلمين.
    نفس الشيء مع كل نظام عسكري متحجر يصل للحكم بالفوضى والسلاح، ماذا تظنونه سيفعل؟ فاقد الشيء لا يعطيه، عمره من جهل الاقتصاد أن يحسن الاقتصاد، وعمره من جهل السياسة أن يحسن السياسة.
    العملية تعقدت أكثر في افريقيا، شمالها وجنوبها، وصارت الامور صراحة بيد الله، فالامر أكبر من أن تقدر عليه أوروبا وبلداننا الموجودة في الوسط.
    الحل هو التعاون الأوروبي الافريقي لتحسين حياة الشعوب وعدم استعبادها وظلمها.

  • aabdoukena

    abdelhak .نعم احنا عنصريين يا اخي خده معك الى بيتك انت انساني .انا مع الدوله لبناء حائط او سياج .يقول المثل { الباب الي يجيك منو الريح سدو واستريح }

  • سليمان العرب

    اللي يسمعكم تهدروا يقول عندنا جنة وبلاد كيما الناس
    احنا عندنا فوضى وجماعة لصوص يسيطروا على البرلمان وفضائح وفوضى
    الناس دايرتها ترانزيت
    ياو البلاد اكلاوها الكابرانات
    انا خدام وقلبي راه فالحرقة
    بركاو ما تلعبوها مارقين
    يعيش ويفرح في هذا البلاد فقط اللي يبيعو الشراب والجنس والسرقات والبيع الفوضوي والرشاوي ونهب العقار
    هذوا واه راهم في جنة
    اللي يبغي الحلال ما يطيقش يعيش مع الذيابة يا ذيابة

  • okba

    الوزيره بن حتيلس يحب ان تنسحب من منصبها لانها شجعت المهاجرين الافارقه بقولها ان الجزائر بلد مضياف

  • samir algerie

    ils sont venu en Algérie pour créer une déstabilisation social car c’est un projet juif et il faut construire un mure pour éradiquer cet invasion anarchique et dangereuse .les harraga africain sont a chaque coin de rue entraine de nous guetter et dans dix ans ils se multiplieront en force et ils mangeront le pain des algériens

close
close