الأحد 15 ديسمبر 2019 م, الموافق لـ 17 ربيع الآخر 1441 هـ آخر تحديث 22:54
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

ابكوا.. (انتخابات) لم تحضروا لها مثل الرجال

حسان زهار كاتب صحافي
ح.م
  • ---
  • 18

ستبقى كلمات عائشة أم أبي عبد الله الصغير، آخر ملوك غرناطة قبل أن تسقط في يد قائد الفرنجة (فرديناند)، تدوي في السماء، لتطارد بصداها عبر السنين والقرون، كل العابثين الخانعين المرتعشين الجبناء.
ستبقى كلمات تلك المرأة العظيمة، لابنها الذليل المهزوم (إبكِ مثلَ النِّساءِ ملُكاً مُضاعاً.. لم تحافظ عليه مثلَ الرِّجالِ)، كأنها صفعات مؤلمة، تضرب على قفا كل أحمق ذليل، وكل مهزوم يندب حظه كما تندب النساء بالصراخ والعويل..

أقول هذا للمصدومين من “الراغبين المتمنعين”، والمترشحين الذين لم يترشحوا، الذين صدمتهم قائمة المرشحين للرئاسيات التي اعلنتها السلطة المستقلة للانتخابات، البكاءون الندابون الذين يملأون حاليا مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أمضوا أكثر من ثمانية أشهر سواء في لعبة الشارع العبثية، أو في أحلام اليقظة الفارغة، من جماعات الباديسية النوفمبرية.

العدميون الرافضون للانتخابات من دون بدائل موضوعية، المفتونون بساعتين في الأسبوع، قبل أن يعودوا إلى بيوتهم لنوم ما بعد القيلولة، أو الشرفاء الوطنيون، الذين راهنوا على الانتخابات، لكنهم راهنوا عليها بالالتزام الصارم بنوم القيلولة.

الطرفان كانا قمة في الغباء والخنوع، وقد انسحبوا جميعا من دائرة الفعل السياسي الحقيقي المؤثر، وانشغلوا في تنافس محموم على حوض الشرف الرفيع (من هو الأشرف من الآخر)، عبر نوبات من الشتائم المتبادلة، والتخوين العابر للمواقع والانتماءات، بينما تسللت في الأثناء من يسمونها هم بـ”أذناب العصابة” لكي تفعل فعلتها، وتتحرك بكل حرية في اتجاه تحقيق ما تريد.

بالنتيجة، فشل هؤلاء في الترشح أو تقديم مرشح يلتفون حوله، ويدفعون به إلى الحلبة بمليون توقيع واستمارة، لأنهم انشغلوا بلغة بليدة تعيسة، استحلت لعبة تضخيم أرقام المظاهرات في الشارع، حتى قالت احداهن عن الجمعة 37 أنها بلغت 26 مليونا!! وقد كان ذلك من أرقى أشكال الكوميديا السياسية في البلاد، خاصة حين تضرب تلك الأرقام المزعومة في الصفر، اذا ما حسبناها ناحية الواقعية السياسية وحجم التأثير في الأحداث.

وفشل في المقابل، الوطنيون الذين صدعوا رؤوسنا بالباديسية النوفمبرية، في تقديم مرشح واحد يلتفون حوله، وقد طغت عليهم الأنانيات والحسابات الضيقة، حيث انتهوا إلى نفس ما انتهى اليه غرماؤهم، حين يتحدثون عن كونهم الأغلبية الوطنية، لكنهم أغلبية مائعة، وأكثرية كغثاء السيل، حتى حق فيهم قول الرسول الكريم (ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن في قلوبكم الوهن).

حتى أولئك الذين التمسنا فيهم الخير، حين قدموا ملفات ترشحهم، من الشخصيات الجديدة والمستقلة، وقد قدم كل واحد منهم نفسه على أنه “المخلص”، وأن الملايين يدعمونهم، وأن فيهم “قيس الجزائر”، تبين أنهم يخادعون أنفسهم قبل أن يخدعوا الشعب، وقد قدموا ملفات ناقصة، أو مزورة، بل وفارغة، حيث لم يقدر بعضهم على اقناع زوجته وأولاده للتوقيع له.

البكاء على الأطلال لا ينفع في شيء الآن، ولم يحدث أن عاد ميت الى الحياة بعويل أهله.

أما البكاء.. فهذا هو الجرم الذي لا يجوز للشرفاء أو الرجال الحقيقيين أن يقعوا فيه، البكاء الذي تعوز أصحابه الفحولة، حيث كانوا هم وراء النكسة، فلا شرف فيه ولا حياء.

وسيبقى تاريخ الثاني من شهر نوفمبر 2019، لعنة حقيقية تأخذ من تاريخ (3 جانفي 1492) تاريخ سقوط غرناطة قبل خمسة قرون، كل معاني الجبن والفشل والهزيمة، ذلك أن الهزائم الكبرى لا تعني السقوط فقط في المعارك العسكرية ضد الأعداء، وإنما تعني أيضا السقوط في المعارك والمواعيد السياسية الكبرى، من أجل انقاذ الأوطان.

وقد حقت كلمات تلك المرأة الموجوعة في حنكة ابنها وشجاعته، أن تقال اليوم مجددا للبكائين والندابين الجدد من حولنا.. ابكوا مثل النساء.. (انتخابات) لم تحضروا لها مثل الرجال..

ابكوا مثل النساء، وإن كان في النساء نخوة تفوق بكثير، نخوة بعض أشباه الرجال.

مقالات ذات صلة

  • التحرير قبل البدء في التغيير

    ساعات قليلة قبل أن تفتح مكاتب الاقتراع غدا للناخبين، يحقّ لنا أن نستشرف وبكل أريحية توافد أعداد كبيرة من المواطنين ومن المواطنات فيما يشبه الاستفتاء…

    • 959
    • 8
  • انتصار للشعب وجيشه          

    حتى ساعة متأخرة من ليلة أمس الأول، لم تكن السلطة المستقلة قد أفرجت عن نتائج الاستحقاق الرئاسي، باستثناء الإعلان عن النسبة النهائية للمشاركة التي سفّهت…

    • 1046
    • 3
600

18 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • أمين أمين

    الذين يرفضون الإنتخبات لسبب وجيه وهو لا إنتخبات تحت تسيير النظام الفاسد المزور . والقائمة خير دليل .
    زد على ذلك الحراك مازال بخير ، والذي غير الأمور هي عبثية الشارع التي تزدريها

  • سارة بن تونس

    على من تكذبون ؟
    اصدقت حقا ان المرشحين الخمسة تمكنوا من جمع الاستمارات ؟! من ملأ استماراتهم ؟! متى ؟! كيف ؟! اين السلطة “المستقلة” من كل هذا ؟!
    و هل مع اشخاص سمح ماء وجههم بتقديم ليس واحدا بل خمسة من الوجوه البائسة كانوا سيسمحون بحدوث ما تحلمون به ؟! فليستقيلوا اذا ! فالنتيجة نفسها، حتى بانتخابات “نزيهة” يتنحاو ڨاع، يتنحاو من درك و يهنونا …
    افضل ان لا انتخب على ان اختار مترشحا في ظروف مشبوهة و ينتهي به الحال مع العصابة و نزيدو خمس سنوات في ديموقراطية مزيفة…
    كلٌ وجهة نظره، و كلنا خاسرون ! فلا نحن على يقين من ما كان سيحدث و لا انتم استطعتم اقناعنا بتغيير رأيينا …

  • احمد

    روعة …صدق من قال لك ذات يوم هذا اكبر منك ’,
    اما اليوم فانت قدها
    لا فض فوك

  • مامون

    المرحلة كانت تتطلب قيادة مستبصرةللحراك تجيد قراءة وفهم الواقع بدون انفعالات وتقديم شخصية متفق عليها وتدعيمها في الانتخابات ولكن جماعات تحرك الحراك لم ترد ذلك لمقاصد نجهلها فأوصلته. الى ما نحن. عليه اليوم.

  • كريم

    واش اتخير في اولاد الكلبة كامل اكلاب و احباط معنويات الشعب ممنوع والفاهم يفهم

  • عبد الله FreeThink

    لا أحد يعلم مالذي حدث، قد يكون حدث إختراقات لبعض المرشحين بحيث من جمع لهم الإستمارات كانو من أزلام العصابة، أو يكون المرشحين أنفسهم مجرد عبوات جمعت إستمارات للآخرين مقابل أموال، أو يكون تم إفشالهم، لاندري إلا بتحقيق، لكن بالطبع يتحمل الباديسيون النوفمبريون المسؤولية ببقاء جلهم سلبيين ، خائفين من الأصوات الناعقة في وسائل التواصل التي تهاجم المراهنين على الإنتخاب، والحكمة تقتضي أن تضع رجلا في كل مكان في الشارع وفي الصندوق.
    السلطة أيضا تتحمل جزءا من المسؤولية بقوانين لم تكن صالحة على أرض الواقع عطلت عملية الجمع ووقت قصير، ثم لماذا كل ذلك العدد من الاستمارات أصلا في ظل هاته الظروف؟

  • alilao

    تفاهات تتلوها تفاهات. هل قمة الذكاء والحنكة وحب الوطن تتمثل في المشاركة في انتخاب لا يحضره الا بقايا العصابة البائسة؟ انا أرى أن المرشحين الذين لم تتم تزكيتهم من طرف العصابة محظوظون لانهم لن يشاركوا في المهزلة وقد ارتكبوا نصف خطأ باعلانهم الترشح. أما من زكتهم العصابة فويل لهم من ازدراء الشعب ومقت التاريخ.

  • malek aourassi

    انصحك بالتراجع عن هذا التوجه الخاطئ والعودة الى احضان الشعب, اما تقديم التبريرات المجحفة لدعم هذا
    النظام و القول ان الشعب هو المتسبب في الوضعية الحالية التي نعيشها فهذا ظلم للاغلبية الساحقة من الجزائريين.

  • جزائري.

    للاسف.. تصحر سياسي كبير في الجزائر بفعل نرجسية بوتفليقة والعصبة الفاسدة التى رافقته طول 20 سنة من الحكم الباطل والمزور.
    لكن لنرجع الى عقولنا قليلا ونستذكر كيف بدأت الاحداث ومن كان فاعلا حقيقيا في هزم واسقاط العصابة بعد ما تحرك الحراك الشعبي السلمي …من استجاب وتحرك مع الحراك ؟ من له الشجااعة و قال أن قوى غير دستورية هي من تسير البلاد ويعني السعيد المافيا ..من هو أليس هو علي بن فليس؟!..وكان بالمقابل تبون قد عمل تحت سيده السعيد طول العهدة الرابعة التي كانت في الحقيقة العهدة الاولى للسعيد بوتفليقة والذي يأمل بالعهدة الثانية لكن قدرة الله تدخلت.

  • alilao

    اذا كنت تحلم بجزائر يحكمها ميهوبي او تبون فذلك يخصك ولله في خلقه شؤون. لكن لا يحق لك أن تلوم الشعب على سعة طموحه وارادته في تغيير جذري. فالكل ميسر لما خلق له. الشعب بطموحه حقق الاستقلال في 1962. ولو لم يكن له كموح لبقي تحت وطاة الاستعمار.

  • عبد كره من نفاق البشر

    لنأخذ مثالا واقعيا اعرفه جيدا
    مدير عام مؤسسة نصبه سلال فعاث في المؤسسة فسادا 7 سنوات و غادر
    شريكه الاساسي في التدمير يتم تنصيبه مديرا عاما مؤقتا
    النقابة و مجلس المساهمة في حملتهم الانتخابية كانوا ينددون بالاثنين و يطالبون بالتغيير
    بعد فوزهم في الاتخابات عقدوا صفقة مع المدير المؤقت عدو الامس و رسموه في المنصب
    الى هنا ستقولون هذا موالفين بيه في الدزاير و لا عجب
    يا خاوتي الشي لي يحير و يخليك ما تامنش بالمظاهر هو ان الجماعة كل يشاركو في الحراك هوما و اولادهم!!!!!!!

  • فوزية جاو

    لا اتخابات مع العصابات .فلو ترشح الاكفاء لجعلوا لها مصداقية .وهذا خير مافعلوا .وتعرى النظام اكتر كافعى تغير جلدها .

  • صالح بوقدير

    ستندم على رهانك في قلب الحقائق ومناصرة الباطل ولكن بعد فوات الاوان

  • حمالولو

    هناك من له نظرة واسعة للمستقبل و هو الان متحصر،وهناك من له نظرة ضيقة و ذاكرة قصيرة سيتحصر بعد فوات الاوان

  • دليل

    “والشعراء يتبعهم الغاوون “

  • benchikh

    يا سيد حسان زهار ,ماذا كنت تتوقع من سلطة تمتهن التزوير بطريقة احترافية”بمساعدة اداراتها” هؤلاء الارانب كانوا فقط للعرض الاول لجذب اكبر عدد من الفضوليين ,,وبعدها ياتي العرض الثاني ليكمل ما بداه الاول .وفي النهاية,,, ينتخب ما انتخب من قبل السلطة الغير شرعية تحت الكواليس والتزوير باحترافية ,,,وهكذا ترجع المياه العكرة الى مجاريها ونحن وانت ننتظر قدوم المهدي المنتظر .

  • Mohamed

    أعلم أنّ ردي لن ينشر لكن سأكتبه…
    “المفتونون بساعتين في الأسبوع، قبل أن يعودوا إلى بيوتهم لنوم ما بعد القيلولة…”
    حَراك عظيم سلمي حضاري دام أشهر طويلة بكل تحدي و عزم و إصرار أبهر العالم و أسقط أخبث عصابة عرفتها الجزائر و هو مرشّح لنيل جائزة نوبل للسلام تختزله في ساعتين من الزمن؟!!!
    مصيبة هذا النظام البائس الكبرى هي أنّه انبرى للدفاع عنه الحمقى و المغفّلين…
    لا للإنتخابات تحت حكم العصابات

  • سعيد

    يعني أن الرجولة في المشاركة في أجندة العصابة وانتخاباتها المسرحية. من أول يوم كانوا يريدون تنصيب تبون رئيس وقالها بورقعة قبل أن يتم أسره في سجون العصابة. الرجولة هي الوقوف مع الشعب يا هذا. الشعب قال لا انتخابات مع العصابات. لا انتخابات مع بدوي وبن صالح ولجنتهم التافهة وبرلمان الحفافات ووزراء عينهم السعيد بوتفليقة وولاة فاسدون ورؤساء بلديات فاسدون ومجموعة جنرالات ترفض أن تسمح للشعب الجزائري أن يقرر من سيكون رئيسه. سيضحك علينا العالم ويتذكرنا بالقول أننا الشعب الذي خرج لمدة عام من أجل التظاهر لكي يغيروا بوتفليقة بعبد المجيد تبون. الحاج موسى وموسى الحاج.

close
close