الأربعاء 19 جوان 2019 م, الموافق لـ 16 شوال 1440 هـ آخر تحديث 23:50
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

الحَراك والجمود!

عبد الناصر بن عيسى صحافي.. ومدير مكتب الشروق الجهوي بقسنطينة
ح.م
  • ---
  • 3

إذا فشلت الجزائر- لا قدّر الله- في الاستغلال الكامل والجيّد، للحَراك الشعبي الذي قارب عمره ثلاثة أشهر، في كل الجوانب من اجتماعية واقتصادية وسياسية وثقافية وخاصة معنوية، فستُضيّع على نفسها، أهم فرصة سنحت لها منذ الاستقلال، من أجل الانطلاق إلى التنمية المادية والمعنوية، وقد تكون آخر فرصة تتاح لها.

المشهد الرمضاني الحالي، يبعث للأسف على التشاؤم، فالبلاد من أعلاها إلى أدناها تبدو وكأنها في حالة شلل تام، والذين لم يستوعبوا بعد أهداف الحَراك من أجل التغيير الشامل، أو ربما رفضوا الاستيعاب، حوّلوا جنة الحَراك إلى جحيم الخمول والجمود، فلم نعد نشعر في القطاع العام، من تعليم وصحة وبقية المجالات، بوجود عامل نزيه واحد، بل عامل واحد من دون الخوض في قضية النزاهة والإخلاص والكفاءة.

فقد اقتنع بعض الناس بأن زمن الرقابة والمحاسبة قد ولى للأبد، فباشروا عمليات الهروب الجماعي من العمل، وأقنعوا أنفسهم بأن كل مدير أو مسؤول محسوب على “العصابة”، وبدلا من قهره بالعمل والجدّ، قهروا أنفسهم وبلادهم، بالهروب من العمل، وإذا تواصل الجسر المقطوع بين الإدارات والعمال وبين العامل والعمل وما بين العامل وضميره، فإن البلاد ستبني الخراب فوق الخراب، وحينها سنصطدم بعنف في الحائط، إن لم نكن قد اصطدمنا فيه، على حدّ تعبير الشارع الجزائري.

يتبرّأ المشرفون على الحَراك الشعبي، بين الحين والآخر من بعض الوجوه التي تبحث عن القيادة أو تتبنّى كل ما هو جميل في هذه الثورة السلمية المسالمة التي أسقطت الرئيس وحكومته، وتتبرأ من بعض الشعارات الشاذة التي حاول فيها البعض أن يقول ما كانت تمارسه السلطة وربما أفظع من ممارساتها، ويبدو أن الوقت قد حان لأجل التبرؤ من الكثير من الممارسات المشينة التي انتشرت بين الناس، من الذين فهموا أن الحَراك يحميهم أو سيكون لهم سندا فيها، مثل رفض تسديد فواتير الغاز والماء ودفع الضرائب والهروب من العمل وممارسة الممنوع والمحظور.

تعني كلمة الحَراك في اللغة العربية بفتح حرف الحاء، الحركة وكل مظهر من مظاهر النشاط، وهي ضد السكون والخمول والجمود، والحَراك لا معنى له إذا لم يكن حركة في كل شيء، أوإأن مظاهره عكس معناه اللغوي والمعنوي الشامل، الذي لا يختلف عن كلمة ثورة، التي يقودها متحركون، إذا قامت فهي لا تقعد أبدا.

بكثير من السعادة يتلذذ المواطنون بالثمار الأولى للحَراك وهم يشاهدون بعض أفراد العصابة، يصطفون أمام قاضي التحقيق، فيسألهم عن مصدر ومصير الأموال “القارونية” التي نهبوها فتشخص أبصارهم، وبكثير من الأمل ينتظر الناس وضع نقطة نهاية لمثل هذه الأفعال الشنعاء التي غزت الجسم الجزائري مثل الأورام الخبيثة، لأجل ذلك يجب إدخال الجمود والداعين له وممارسيه، ضمن معادلة ممارسات العصابة التي يجب أن تخرج من القاموس الجزائري نهائيا.

الإفتتاحية

مقالات ذات صلة

  • وزراء انتقاليون

    كثيرٌ من أعضاء الحكومة الحالية، وفي كل الحكومات، من بقي فيهم حيا وحتى من مات.. كلما اقترب تغييرٌ حكومي مرتقب، يمسكون كروشهم، مثلهم مثل الولاة…

    • 532
    • 6

التعليقات في هذا الموضوع مغلقة!

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ياسين

    التغيير الحقيقي هو تغيير للذهنيات و السلوكات بما يخدم الشعب و الوطن…أما التغيير الذي ينادي به الشارع فهو مجرد تغيير شكلي (قشري) أي تنحية فلان و وضع مكانه علان؟؟؟ أما السلوكات و الذهنيات ستبقى هي هي عند الجميع (من التحت إلى الفوق و العكس)؟ أي أننا لم نكتسب بعد ثقافة التغيير الحقيقية المبنية على تغيير النفس ليغير الله ما بالقوم (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) كما جاء في القرآن الكريم.

  • كلمة انصاف

    و الله غير قاع تخلصوا دعاوي المظلومين و المقهورين كما تدين تدان و الديان لا يموت فيكم و في ولادكم عن نفسي والله مانسمح الى يوم الدين … حسبنا الله و نعم الوكيل .

  • صالح بوقدير

    قديما قالوا: لايستقيموا الظل والعود أعوج
    إن الحراك لم يحقق هدفه المنشود بعدفإذا تحقق له ذلك فإن المظاهر السلبية ستختفيي حتما شيئا فشيئا

close
close