الجمعة 05 جوان 2020 م, الموافق لـ 13 شوال 1441 هـ آخر تحديث 17:21
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

الصحة.. الوزارة السيادية الأولى 

عبد الناصر بن عيسى صحافي.. ومدير مكتب الشروق الجهوي بقسنطينة
ح.م
  • ---
  • 4

لا أحد على وجه الأرض، ما بعد انقضاء “الحرب العالمية الثالثة”، ولملمة جراحاتها، سيواصل عيشه على نفس البلاهة والغباء، إذ يمنح الجاه والمال والاهتمام، للاعب الكرة وراقص الباليه والمغني… ولا يمنحها لباحثٍ في العلوم الحيوية وطبيبٍ يضحي بحياته لأجل شفاء الإنسانية، فاندلعت الحرب، وبلغت ذروتها، وسقط أكثر من 760 ألف إنسان بين مصاب وقتيل، وعجزت جيوشُ أمريكا الممتدة في كل بقاع العالم، وأساطيلها العائمة وطائراتها الذكية، وساستُها الذين حوّلوا الكرة الأرضية إلى كرة تنس، يقذفونها أينما شاءوا، عن الوقوف في وجه عدوِّهم الجديد، بل عن معرفة هويته ومواقعه وأسلحته، ورفعت فرنسا راية الاستسلام، ولم يجد الرئيس الفرنسي ماكرون، وهو في حالة من القنوط، سوى أن يتوسَّل الطواقم الطبية ويعتذر إليهم، ويعِدهم بعد النصر، باهتمام خاص، يجعلهم صورة فرنسا الجديدة وجنود سيادتها الحقيقية.

في البليدة ووهران وقسنطينة والعاصمة، حيث الفيروس يزحف، تُقلّب الجزائر دفاترها السابقة والحالية، فتكتشف بأنها صرفت كل المال على وزارات أسمتها بـ”السيادية”، ولم تمنح لقطاع الصحة سوى الفتات، ومع مرور الوقت صار حال طفل يبيع السجائر في وسط الطريق، أحسن من حال طبيب مختصّ، أفنى ربع قرن من حياته في التعلم، وما أوتي من العلم إلا قليلا.

في قانون المالية الحالي، ضخّت الدولة للصحة مبلغا صغيرا، مقارنة مع وزارات أخرى، لم يزد عن أربع مئة مليار دينار، ومنحت للتجهيزات أكثر من تسعة وثلاثين مليار دينار، وليت هذه الأموال توجَّهت إلى بناء المستشفيات وتجهيزها وتكوين الأطباء، بل إن غالبيتها صُرفت في شراء تجهيزات ثانوية وطعام ومرتّبات لعمال وعاملات المكاتب، وهو ما جعل محاكم الجزائر تزدحم بمديري صحّة ولائيين ومستشفيات، اتهموا باختلاس المال العام، بعد أن قادهم على مدار عقود، وزراءُ صحة بعضهم يدخن السجائر، وآخرون لا يفرِّقون بين الفيروس والبكتيريا، بل لا يفرِّقون بين الصحة والمرض.

عندما وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها، وفاق عددُ ضحاياها الستين مليون نسمة، قرّرت الكثير من الأمصار تقوية دفاعاتها، فاندلعت حرب تسلُّح موازية، ووجد الحديد من يشتريه، وضحّت دولٌ كثيرة بلقمة العيش من أجل سلاح يحميها من العدو، وضحّت أخرى بالعلم وبالصحة من أجل التفاخر بترسانة جيوشها، وبالسلاح الذي تقتنيه من مختلف القارَّات، ومع مرور السنوات دخل العالم حروبا غير كلاسيكية، فخسرت بلدانٌ اقتصادياً، وخسرت أخرى ماليا وغذائيا، وما نفعها سلاحُ الحديد، وها هو العالم وبدرجات، يخسر صحيا وعلميا، وتكتشف الإنسانية بأنها صرفت المال والإمكانات المادية في الموضع غير المناسب.

تصرف الجزائر حاليا 230 مليار دينار على وزارة المجاهدين، وعشرات المليارات على وزارتي العلاقات مع البرلمان والتضامن الاجتماعي وحتى على وزارة النفط، ولا تصرف سوى تسعة وثلاثين مليار دينار على التجهيزات الطبية التي منها أجهزة السكانير وغرف الإنعاش ومروحيات الصحة وسيارات الإسعاف المتطورة وأجهزة التنفس الاصطناعي… وتمنح الجزائر للاعب الكرة مئتي مليون سنتيم في كل شهر، مهما كان مستواه، ولا تمنح لطبيبٍ مختصّ أكثر من عشرة ملايين.

صدقوني، إذا لم تغيّر كورونا من حالنا، وتكون الخيرَ الذي ظنناه بالكامل شرا، فعلينا سلاما.. ما بعده عودة!.

الإفتتاحية

مقالات ذات صلة

  • حاجة الأمّة إلى فقه الواقع واستقلالية الفقيه

    أثبتت النّكبات المتوالية التي تكبّدتها الأمّة خلال العشريتين الأوليين من القرن الحادي والعشرين، مدى حاجتها إلى إعمال وإشاعة الفقه المقاصدي، بإزاء الفقه الظّاهري المعاصر الذي…

    • 511
    • 2
  • الحلول المرنة.. خاصية المرحلة!

    على خلاف ما يُبشِّر به البعض أن عصا الدولة ستكون أكثرُ غِلظَةً بعد "كورونا"، وأنَّ البَطْشَ سيحل مَحل التساهل في الحياة السياسية، أو ينبغي أن…

    • 353
    • 2
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • بن مداني عبد الحكيم

    تحقيق الأمن الغذايئ والأمن الصحي قمة الوعي الأنساني لال الله تعالى فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وامنهم من خوف ظن الأنسان أنه أصبح مكتفيا لأنه امتلك الطبيعة واذا به في وهم حتى غذاءه وصحته اولى الأولويات في خطر ان لم يتدارك نفسه يقول المفكر الفرنسي البير كاموالقرن 17 هو قرن الرياضيات والقرن18 للعلوم الفيزيائية والقرن 19 للعلوم الفيزيائية فأن القرن العشرين هو قرن الخوف والقلق انتهى قوله فالبشرية اليوم تريد ضمان الأساسيات في قرن الترف وغردت عالمة بيولوجية اسبانية تمنحون لاعب كرة القدم مليون يورو شهريا عالم بيولوجيا 1800 وتريدون لقاح لكورونا اذهبا الى ميسي ورونالدو وسيجد العلاج

  • محمد

    نتمنى أن تنتهي فترة الاستهتار بكل ما له صلة بالعلم والمعرفة المقرونة بالعمل الجدي المرتكز على الاجتهاد الدائم ومراجعة الاهتمام بمن أحرزوا على كفاءة علمية وتكنولوجية حقيقية.لقد عشنا فترة ساد فيها ذوو الامتيازات الإقطاعية بدون عمل وذوو العلاقات الجهوية والفئوية دون مستوى علمي ولا تقني صحيح فاغترفوا من خزينة الدولة ما استطاعوا نهبه بدون مقابل في الوقت الذي همش فيه كل عالم أوصاحب كفاءة ليجبر على مغادرة الوطن أو قبول وضعه في بأس شديد بل ووجه من طالب بحقه من الأطباء المختصين بالهراوات والقمع المعنوي.إن عدم الاهتمام بمنظومتنا التربوية وبكل ما يجبر على امتلاك المعرفة ميز بلدنا في مؤخرة العالم المتحضر

  • بن مداني عبد الحكيم

    تحقيق الأمن الغذائي والصحي هو شرط لتوفير الأمن الأنساني قال الله تعالى فيعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وامنهم من خوف ظن العالم المتحظر أنه سيطر على كل شيئ وأنه حقق الأكتفاء واستغنى عن كل شيئ ظهر عجزه بغد غروره الرعاية الصحية العالمية والاجتماعية ضعيفة هشاشة في النظام الصحي و الغذائي العالمي قالت عالمة بيولوجية اسبانية تمنحون لاعب كرة قدم مليون يورو شهريا ولعالم بيولوجي 1800 يوروا وتريدون الأن علاجا اذهبوا الىميسي وسيجد لكم العلاج ليست هي أزمة كورونا بقدر ما هي أزمة انسان

  • ammar

    الحمدللــــــــــه أكبر العلمـــاء والأطبـــــــاء والباحثين لا يعادون الغناء والرقص و..
    كلام القرضاوي وعباسي مدني و..مازال متداول بالدول الأمازيغية
    أثناء الثورة المجيدة لاعبي ك القدم وفنانينا و.. فضلهم لن ننساه
    وحتى لا أطيل على القراء لا أذكرأسماء الفنانين وما قدموه لشعوب الأرض التي لا تنتمي لثقافة صاحب المقال
    أتمنى من الدول الأمازيغية القضاء على هكذا ثقافات والتخلص من ناشريها

close
close