الإثنين 28 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 10 صفر 1442 هـ آخر تحديث 22:50
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

بقلمعبد الرحمن جعفر الكناني

لبنان: عواطف فرنسية بلا جدوى

  • ---
  • 2
أ ف ب

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال جولة له يوم الخميس السادس من أوت 2020 في أحد شوارع بيروت المتضررة نتيجة انفجار المرفأ قبل يومين

أدرك اللبنانيون ضعف الموقف الفرنسي في معالجة الأزمات التي تحاصرهم، فهو لا يحمل رؤية متكاملة قابلة للتطبيق في بلد فقد كل مقومات الحياة، ودخل في نادي البلدان الفقيرة المنكوبة أمام أنظار العالم.

الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون دخل مرتين لبنان في أوقات متقاربة بعد كارثة مرفأ بيروت، بقلب عاطفي لا بعقل سياسي يرى الواقع بمنظار أعمق حاملا حلولا استراتيجية، لا مشاعر تدغدغ كيان الشعب المنكوب، وقبل وأحضان في شوارع دمرها الخراب وأكلها الجوع.

عرف لبنان عنوانا لزيارة رؤساء فرنسا المتعاقبين على لبنان، عنوان يعرف طريقه إلى بيروت مع كل كارثة تحل في حياة شعب تضعه باريس عضوا في المنظومة الفرنكفونية، تتباكى على مأساته تطبيقا لشرائع الحماية المعنوية بلا فعل مادي.

أول زيارة لرئيس فرنسي إلى لبنان منذ استقلاله عام 1945 قام بها فرانسوا ميتران إثر تعرض المقر العام للكتيبة الفرنسية في القوة متعددة الجنسيات “دراكار” في 23 أكتوبر 1983 لهجوم أسفر عن مقتل 58 مظليا فرنسيا إثر هجوم، زيارة حملت تعبيرا عن بقاء فرنسا في مختصر لقول ميتران : “مازالت فرنسا .. وستبقى وفية لتاريخها وتعهداتها” .

ثم جاء جاك شيراك إلى بيروت معزيا في مقتل الرئيس رفيق الحريري في فيفري 2005 مكتفيا بالدعوة لكشف القتلة، ودعم تشكيل المحكمة الدولية الخاصة بجريمة الاغتيال.

أما زيارة نيكولاي ساركوزي في جوان 2008 فقد جاءت إثر أزمة حادة شهدتها لبنان بين ميليشيات حزب الله وقوى مناهضة لسوريا، دعا فيها إلى المصالحة وفتح باب الحوار بين الأطراف المتصارعة .

فرانسوا هولاند لم يهتم بالملف اللبناني، لكن أزمة اللاجئين السوريين دعته إلى زيارة بيروت ووصفها بـ”التضامن الاستثنائي” مع لبنان .

استذكار فرنسي في زيارات رئاسية بعد كل كارثة تحل في لبنان، تؤكد باريس وجودها الشكلي في حياة الشعب اللبناني، زيارات ببعد عاطفي ورؤيا سياسية قاصرة، لا تنظر إلى الأزمة في عمق جذورها، بدليل أن مأساة لبنان تتجدد مع كل المواسم منذ استقلالها عن فرنسا التي تركت فيه إرثها الطائفي المشرع في دستور صار عنوانا لحرب أهلية متكررة .

الرئيس مانويل ماكرون سار على خطى أسلافه في زيارتيه إلى بيروت المنكوبة عواطف ومشاعر مشحونة، لم تلامس حجم الكارثة، ولم تقدم حلولا ولو ترميمية لما أصاب الشعب اللبناني ويصيبه على مدى المواسم السياسية، فالرؤيا الفرنسية مازالت قاصرة، وترى بمنظار عقود قديمة لم يراع المتغيرات الطارئة في حياة سياسية معاصرة .

اللبنانيون خاب ظنهم في حماس فرنسي بلا مضمون، وزيارات فقدت جدواها، جاءت فارغة من كل محتوى، لا تطعم جامعا ولا تضيء أحياء تعاني من الظلام، ولم تسكت أصوات سلاح منفلت جرد الحياة من أمنها، وأفرغها من روحها المدنية.

منظار إداري يحمله الرئيس الفرنسي أو أي رئيس فرنسي سابق يرى به مأساة لبنان، فهو يعتقد أن علاقاته المتوازنة مع القوى المتنفذة في لبنان رغم انعدام توافقها، هي من تضمن مصالح باريس في مستعمرة قديمة تركت فيها بذرة “فرنكفونية” تقاوم الثقافة “الأنكلو سكونية” المتمددة في كل مكان .

التوافق الفرنسي مع القوى غير المتجانسة في لبنان هو العقدة التي تكرس الكارثة الآن وتجدد نشوبها في كل موسم، توافق أسقط سيادة الدولة اللبنانية، وتحكمت المصالح الإقليمية والاستعمارية في مرافقها على حساب الشعب اللبناني المنكوب بإرث استعمار قديم وصراعات إقليمية.

مقالات ذات صلة

  • الإصلاح.. والشراكة مع الآخر

    الشراكة مع الآخر أو إشراك الآخر أو الاشتراك مع الآخر كلها مصلحات ومفاهيم تعني فيما تعنيه إيجاد القواسم المشتركة والمساحات المتوافق عليها بين طرفين أو…

    • 34
    • 0
  • رجال يختلون الدّنيا بالدّين!

    في دواوين السنّة أحاديث كثيرة تصف حال الأمّة في آخر الزّمان، وتفصلّ في أحوال حكّامها وأمرائها وعلمائها وعامّتها، لعلّ من أكثرها وقعا على القلوب الحيّة…

    • 563
    • 4
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • اارببع

    يجب أن ينتبه الأشقاء اللبنانيين بأن فرنسا هي أصل مشكلتهم و لم تكن يوما جزء من الحل في لبنان

  • ثانينه

    عجبا منكم تتكلمون مكان اللبنانيين وكانهم غير واعين انهم اوعي واثقف شعب في المنطقه يعرفون اللغات والثقافات العالميه احتكوا بالثقافه الفرنسيه وهم يعتزون بدالك ..لاتعبروا عن شعور الاخرين بعاطفتكم واحساساتكم وباختصار اللبنانين يعتزون بالصداقه الفرنسيه وهده حقيقه ولها ابعاد تاريخيه فكفي التفكير مكان الاخرين

close
close