الثلاثاء 21 أوت 2018 م, الموافق لـ 10 ذو الحجة 1439 هـ آخر تحديث 13:15
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الشروق أونلاين

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

  • الجزائر دولة صاعدة وتُعد نصبًا للاستقرار في منطقة تشهد اضطرابات مستمرة

  • نثق باقتصادكم ولهذا هناك ما يقارب 1000 شركة تركية بالجزائر

  • سنقترح تعميق التعاون سياسيا وأمنيا واقتصاديا وثقافيا وسياحيا

يركّز الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في هذا الحوار لجريدة “الشروق”، تزامنا مع زيارته التي تبدأ اليوم إلى الجزائر، على عُمق العلاقات الثنائية وأهميتها بين البلدين في عديد المجالات والقطاعات، ويفتح ملفات مختلفة، تخصّ التاريخ المشترك، والتعاون الاقتصادي والتجاري والأمني والثقافي، إلى جانب الإجراءات المرتبطة بالتأشيرة والاستثمار. كما يتطرّق الرئيس التركي في حواره، إلى سبل الارتقاء بالعلاقات وتطويرها بين الجزائر وتركيا، وإلى أزمة النفط، وأيضا الوضع في سوريا والحلول الممكنة لوقف الحرب، وكذا العلاقات التركية الأمريكية، والروسية، وملفات أخرى تقرؤونها في حوار أردوغان مع “الشروق”.

 

كيف ترون مستقبل العلاقات التركية الجزائرية مع الأخذ بعين الاعتبار العلاقات التاريخية المتجذرة بين البلدين؟

إن الجزائر دولة صاعدة وتُعد نصبًا للاستقرار في منطقة تشهد اضطرابات مستمرة، علاوة على ذلك فإن الجزائر تلعب دورًا أساسيا في تحقيق الأمن والاستقرار. نحن نثق باقتصاد الجزائر، بناءً على ذلك هناك ما يقارب 1000 شركة تركية تعمل في الجزائر حاليًا. 

شركاتنا من أكبر المستثمرين الأجانب بالجزائر بـ3.5 مليار دولار

ولدينا أيضًا تاريخ وبطولات وتراث ثقافي مشترك مع الجزائر، انطلاقًا من ذلك نأمل أن تكتسب علاقتنا زخمًا خلال زيارتي هذه، كما سنقترح تعميق التعاون بين بلدينا في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والسياحية، فضلًا عن مجالي الطاقة والأمن.

 

هناك إمكانات كبيرة لدى كلا البلدين، ما الذي يمكن عمله لأجل الاستفادة من الطاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين للارتقاء بالعلاقات إلى أعلى المستويات؟

تعد الجزائر من أكبر شركائنا التجاريين في إفريقيا، كما تعتبر الشركات التركية من أكبر المستثمرين الأجانب في الجزائر بمجموع استثمارات يبلغ حجمها 3.5 مليار دولار، كما أن السلطات الجزائرية نفسها تفيد بأن الشركات التي توفر أكبر قدر من فرص العمل في الجزائر هي شركات تركية أيضا. 

نظام الحصص وطلبات الترخيص على السلع المستوردة تؤثر سلبا في علاقتنا التجارية

وأعتقد أن علاقاتنا الاقتصادية بأبعادها المتعددة، والتي تضم مجالات التجارة والاستثمار والمقاولات والسياحة والسياحة الصحية، ستشهد تطورا أكثر خلال الفترة المقبلة.

هذا، ومن أجل الاستفادة من طاقاتنا التجارية والاستثمارية بين بلدينا بأكبر قدر ممكن، علينا أولًا أن نعدّ الاتفاقيات الأساسية اللازمة لذلك. ولا شك أن اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات المتبادلة التي بقيت قيد التفاوض لفترة طويلة بيننا، ستشكل خطوة هامة في حال إبرامها.

ومن ناحية أخرى، ندرك كذلك التحديات الاقتصادية التي تواجهها الجزائر نتيجة انخفاض أسعار الطاقة، ونحن على استعداد لتقديم الدعم اللازم من أجل تجاوز هذه المشكلة، وفي الوقت نفسه يتعين علينا تجنب الخطوات التي من شأنها أن تعيق النمو التجاري بين بلدينا. 

ومن ذاك، فإن فرض نظام الحصص وطلبات الترخيص على السلع المستوردة من قبل الجزائر، تؤثر بشكل سلبي في علاقتنا التجارية، كما أن هذه الإجراءات تؤدي إلى استيراد المنتجات التي تحتاجها الجزائر من الاتحاد الأوروبي بدلًا من تركيا بتكلفة أعلى، وذلك استنادًا إلى اتفاقية التجارة الحرة المبرمة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي.

 نحن مستعدون لتوفير هذه السلع بتكلفة أقل وبجودة عالية. لذا فإن إلغاء هذه التدابير بأسرع وقت ممكن سيساهم بشكل كبير في زيادة حجم التبادل التجاري بين بلدينا.

 

متى يمكن التنقل بين البلدين بحريّة من دون الحاجة إلى تأشيرة دخول؟

لدينا نظام مرن في منح التأشيرات للمواطنين الجزائريين، حيث يمكنهم الحصول على بطاقة التأشيرة بكل سهولة وفي وقت قصير من خلال الاتصال بالمراكز الأولية.

وإضافة إلى ذلك، وباستثناء فئة عمرية محددة، يمكن الحصول على تأشيرات إلكترونية، وتأشيرات سياحية وصحيّة من خلال الاتصال بالوكالات المخولة. ومن جهة أخرى، يمكن لرجال الأعمال الجزائريين الحصول على تأشيرات دخول طويلة الأجل من دون الحاجة إلى تلقي رسائل دعوة.

نعتمد نظاما مرنا في منح التأشيرات للجزائريين لحصولهم عليها بكل سهولة

طالما أن نظام منح التأشيرة للمواطنين الجزائريين في تركيا على هذا النحو، فنحن نأمل من السلطات الجزائرية بأن تتبع نظام منح تأشيرة أكثر مرونة حيال مواطنينا وعلى رأسهم رجال أعمالنا. 

وبطبيعة الحال فإن مثل هذه التسهيلات من شأنها أيضا أن توفر عوائد كبيرة للسياحة الجزائرية.

 

في ظل الاضطرابات بمنطقة الشرق الأوسط، وفي هذه الأيام التي تشهد تقاطع المصالح حينًا وتضارب المصالح حينًا آخرَ، كيف ترون العلاقات التركية الأمريكية؟ وفي الوقت ذاته كيف تقيّمون العلاقات التركية الروسية؟

الولايات المتحدة هي من أقدم حلفائنا في الواقع، لكننا بدأنا نختلف معها في بعض الملفات في الآونة الأخيرة، وبعض هذه الخلافات عميقة مثل موضوع الحل للأزمة السورية وطريقة مكافحة تنظيم “داعش” الإرهابي. وكل ما نريده من الولايات المتحدة الأمريكية أن تقف إلى جانبنا في المسائل التي تمس أمننا القومي وعدم التعاون مع أعدائنا.

يجب على الولايات المتحدة الأمريكية، أن تدرك جيدا أن تركيا هي الشريك الأكثر موثوقية في المنطقة، ومن الخطإ الفادح أن يتم الاعتماد على منظمات إرهابية من قبيل “بي كي كي” و”بي واي دي” و”اي بي جي” في محاولة إحلال السلام والاستقرار الدائمين. 

التعاون الثقافي يؤسس أرضية سليمة للتقارب بين الأجيال الشابة ويعزز علاقات الصداقة

كما أن زعيم تنظيم غولن الإرهابي الذي قام بمحاولة انقلابية في تركيا، التي أدت إلى استشهاد 251 مواطن تركي وقام بقصف العديد من مؤسساتنا الحكومية، ما يزال في إدارة هذا التنظيم الإرهابي وتوجيهه بكل حرية، إذ لم يتم اتخاذ أي خطوة بحق هذا الشخص على الرغم من كافة المعلومات والوثائق التي قدمناها لهم في هذا الصدد، لا يمكن أن نقبل بذلك، ونطالب الولايات المتحدة بتسليم غولن إلينا.

مما لا شك فيه أن الحوار مستمر بين البلدين على أعلى مستوى، ونعتقد أننا سنتغلب على هذه المشاكل بالحوار المتبادل، وكانت الزيارات التي قام بها وزير الخارجية الأمريكي تيلرسون ومستشار الأمن القومي ماكمستر إلى تركيا مفيدة جدا في هذه المرحلة.

أما ما يتعلق بتركيا وروسيا، فهما دولتان كبيرتان تعيشان جنبًا إلى جنب منذ ألف عام، وتقعان في قلب الرقعة الجغرافية الكبيرة التي نطلق عليها اسم أوراسيا، واليوم تعد روسيا واحدة من أهم الشركاء التجاريين لتركيا، حيث يتجاوز حجم التجارة بين بلدينا 20 مليار دولار. 

علاوة على ذلك، يجمعنا بها تعاون وثيق في العديد من المجالات، بدءًا من السياحة ووصولًا إلى الثقافة والطاقة، في الوقت الراهن، ننفذ معها مشاريع بمليارات الدورات مثل محطة “آككويو” النووية وخط أنابيب الغاز “السيل التركي”.

إلى جانب العلاقات الثنائية، يجمعنا حوار مكثف مع روسيا بشأن القضايا الإقليمية، حيث نتخذ خطوات مشتركة من أجل وضع حد للمعاناة في منطقتنا، هذه العلاقة لا تعني بالضرورة أننا نتفق مع موسكو في جميع القضايا. لكن حسَب وجهة نظرنا، نترك القضايا التي نختلف فيها لتناولها في منصات مناسبة، ونتعاون في القضايا التي نتفق عليها، حيث نعتزم المضي قدمًا بعلاقاتنا مع روسيا في إطار هذه الرؤية الاستراتيجية خلال الفترة المقبلة.

 

الأزمة السورية تدخل عامها السابع، والشعب السوري يعيش معاناة كبيرة جدًا، هل يمكنكم تقييم أثر الأزمة السورية على تركيا من الناحية الأمنية؟ وهل يمكننا أيضًا أن نعرف اقتراحاتكم وطلباتكم حول كيفية إنهاء هذه الأزمة؟

النزاع الدائر في سوريا كان له أثر كبير على تركيا، وخاصة من حيث الأبعاد السياسية والبشرية والأمنية.

وقد شكلت المنظمات الإرهابية مثل داعش والنصرة و”بي كي كي” و”بي واي دي” و”اي بي جي” تهديدًا مباشرًا على أمننا القومي، لاسيما بعد أن اكتسبت خبرة قتالية في ساحات المعارك إلى جانب تلقي دعم خارجي. كما أن امتلاك النظام السوري الأسلحة الكيميائية مصدر قلق آخر بالنسبة لنا. 

تركيا أطلقت عملية درع الفرات ثم عملية غصن الزيتون لردع التهديدات الإرهابية النابعة من سوريا، والحمد لله عملية غصن الزيتون مستمرة بنجاح كبير. كما أننا نتعامل بكل حذر بغية أن لا نلحق الضرر بالمدنيين في المنطقة، وسنواصل عملياتنا العسكرية حتى يتم تطهير المنطقة بالكامل من العناصر الإرهابية.

تركيا اليوم تحتضن 3.5 مليون سوري ورفعت سقف معايير التعامل مع اللاجئين على الصعيد الدولي، وذلك بفضل الإمكانات التي توفرها لهم، في وقت نرى فيه العديد من البلدان الأوروبية والإقليمية قد تركت هؤلاء السوريين لمصيرهم خلف الجدران الأمنية.

وبالإضافة إلى ذلك، تركيا لم تتوانَ عن التضحية بإرسال قوات عسكرية إلى سوريا من أجل الحد من الصراعات وضمان السلام فيها، كما أن القوات المسلحة التركية أنشأت نقاط مراقبة في 6 مواقع ضمن مناطق خفض التوتر في إدلب، كما نواصل العمل لإنشاء نقاط إضافية.

كل ما نريده من أمريكا أن تقف إلى جانبنا في المسائل التي تمس أمننا القومي وعدم التعاون مع أعدائنا

ونحن في الواقع، ومنذ البداية ندعم جميع الجهود الدبلوماسية الرامية إلى إيجاد حل سياسي للأزمة السورية، وقد ساهمنا في مسار جنيف بشكل فعال، كما أننا نعمل مع الأطراف المعنية في سوتشي وأستانا من أجل إيجاد أرضية مساندة لجنيف.

والحل يكمن في اتباع خارطة الطريق التي وردت في قرار الأمم المتحدة رقم 2254. وإذا ما اتبعها النظام السوري أيضا فإن الأزمة السورية ستنتهي، وكل جهودنا تنصب أساسا في تحقيق ذلك. 

ومن ناحية أخرى، استمرار الأزمة، يعني استمرار تلك المأساة الإنسانية، وكلنا نرى ما يجري في غوطة الشرقية أمام أعين العالم، حيث تحول ما يجري في المنطقة إلى مجازر، وإن لم يتم إيقاف ذلك فإننا سنرى وقائع جديدة من قبيل غوطة الشرقية، وتركيا مستعدة للقيام بما يتوجب عليها لإنهاء هذه المأساة الإنسانية. 

أريد أن أؤكد هنا على أننا لا نطمع في أراضي أي أحد، ومثلما نفتخر بالنجاحات التي حققتها الجزائر فإننا نشعر بالفخر أيضا حين نرى الاستقرار والازدهار والنجاحات لدى إخوتنا العرب، ثم إن جميع مكونات الشعب السوري تربطنا بهم علاقات القرابة والأخوة، وأحد مساعينا نحو سوريا هو تخييب آمال من يستهدف الوحدة الترابية لها. ونتطلع أيضا إلى دعم الجزائر في هذا الخصوص. 

 

ما هي أبعاد انعكاس الروابط التاريخية بين البلدين على المجالات الثقافية والفنية؟ 

نولي أهمية كبيرة لتطوير علاقاتنا مع الجزائر في المجالات الثقافية والفنية وبتمتين الأرضية القانونية للتعاون بيننا، وذلك في ضوء تاريخنا المشترك الذي يمتد لقرون طويلة. 

كما أن الجزائر ترحب دائما بجميع الفعاليات الثقافية التي نعتزم إقامتها على أراضيها، مثلما شهدنا ذلك بمناسبة إحياء مرور 500 سنة عن قدوم شقيقين بربروسيين إلى الجزائر، وتمت المبادرة في هذا الإطار للتوقيع على “بروتوكول التعاون لتعزيز التراث الثقافي المشترك”. 

مساعينا نحو سوريا هو تخييب آمال من يستهدف وحدتها الترابية.. ونتطلع إلى دعم الجزائر بهذا الخصوص

كما يتم تنفيذ مشاريع الترميم بالتعاون بين وزارة الثقافة الجزائرية ووكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) لصون تراثنا الثقافي المشترك. ولعل جامع كتشاوة يعتبر أحد أجمل الأمثلة على ذلك. 

هذا، ومن ناحية أخرى نوفر إمكانية التعليم للطلاب الجزائريين في تركيا منذ عام 1992 من خلال المنح الدراسية المخصصة لهم. ونحن نؤمن بأن هذا المجال من شأنه أن يؤسس أرضية سليمة للتقارب بين الأجيال الشابة وأن يساهم في تعزيز علاقات الصداقة الممتدة من التاريخ.  

مقالات ذات صلة

59 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عاشور

    شكرا لكن حتى تركيا في ازمة لولا المساعدات الغربية القطرية و الامريكية لاصبحتم في حالتنا نعم للتبادل الاقتصدادي بشد و مد لكن حذاري من التخلاط و الفتنة التي زرعتمها في سريا و ليبيا

  • zakari

    السؤال المطروح من يستقبل زعيم في مستوى اردوخان ???????

  • فؤاد من سدراتة

    أما فيما يخص التاريخ المشترك فهو تاريخ استعماري غاشم مثله مثل الاحتلال الفرنسي. و عاش الاتراك 300 سنة ينهبون خيرات البلاد ليعيش السلطان مع حريمه.
    فيما يخص العلاقات الاقتصادية و توسيع المبادلات التجارية : بح الخزينة فرغت شوفوا مضرب اخر.
    فيما يخص سوريا و العراق و الطوغو هذي مشاكلكم لا داعي للزج بنا في مشاكلكم يرحم والديكم كل شاة تتعلق من كراعها.

  • Mohamed

    عندنا دبلوماسية لحل المشاكل الدول نعم
    لكن السؤال هل عندنا ساسين إقتصادين محتريفين لا أعتقد المهم

    يجب البحت على توازن إقتصادنا مع ثركيا نبحث على L'équilibre الصاديرات والواريدات
    ولا تقول لي نصدر الثمر الثمر الجزائر أجود ثمور العالم أقل منها تباع في علبة 200غ فقط بسعر 1 كلغ من
    د ڨلت نور في أسواق أروبا
    الاشهر القادمة وتوقيع الدي سيجري بين دولتين يبين ضعف او قوة الجزائر إقتصاديا
    نريد تصدير منتوجاتنا و نستفيد في شراكة الصناعة الحربية من تجربة ثركيا وروسيا

  • 0

    هذو الرياس ولاخلي عليك

  • وفاء

    اهلا برجل صدق مع شعبه فصدق شعبه معه. فارتقي بأمته واسس ديمقراطية تمقت الإنقلابات جلبت لهم اقتصادا مرِنًا.عادى الجرمين ووقف مع المستضعفين.

  • ياسين

    اهلا بالرءييس اءردغان

  • 0

    اهلا بحفيد محمد الفاتح

  • كمال محمد

    ربما عليك مراجعة معلوماتك فتركيا تحتل المرتبة اليابعة عشر عالميا من حيث قوة الإقتصاد , وهي في غنى تام عن ما أشرت إليه

  • انيس

    هذا رئيس فحل يحب بلاده عنده جيش فيه رجال و ماشي انقلابيين على اختيار الشعب

  • امازيغي زواف

    الفرق ان تركيا بقت اطول مده لبناء المساجد والجسور وعلمتنا ديننا ولم تفرض علينا لغتها رغم بقائها 300 سنة لكن فرنسا بقت 132 سنة وفرضت الفرنسية وتدمير المساجد وكل معالم الاسلام والحياة الكريمة تركيا لم تفرض تعلم لغتها ومحاربة لغتنا وديننا فرنسا الخبيثة هي وزبانيتها ارادو تدمير العربية والاسلام ومزال لليوم خدام فرنسا في تدمير الجزائر لكن تركيا اليوم ب 800 شركة و 30 الف عامل خلال 10 سنوات وهو مالم تقم به فرنسا خلال 200 سنة فرنسا لليوم مع الخونة تمتص متعيش بخيرات الجزائر بينما تركيا تبني في اقتصادنا

  • الجزائري الحر

    تركيا في ازمة ولها 1000 شركة خلال 15 سنة وهو ما لم تقم به امكم فرنسا 200 سنة تركيا اليوم هي الممون الرئيسي بجميع المواد لقطر والجزائر وما الالبسة الموجودة في اكبر محلات الجمهورية الجزائرية هي تركية .. تركيا اليوم بالاسلامي اردوغان مدخولها من السياحة وخلال 15 سنة يساوي مدخول الغير شرعيين اولاد فرنسا في الجزائر مرتين مدخول البترول 1000 شركة تركية بالجزائر كم شركة جزائرية 0000 شركة صحيح لما كان بني علمان التراك حاكمين كان 0000 شركة تركية بالجزائر اما اليوم فهي قوة اقليمية ونحن من يحتاجها …

  • 0

    روحي يا بلادي بالسلامة …مسلسل تركي من 200 حلقة أصبحت الجزائريات كلهن يحلمن بتركيا ويصدقن الخيال . ويصدقن هذا الكاذب المتورط في دماء السوريين … لو قضيتن 200 ساعة تلك في دراسة التاريخ والجيوسياسة واللغات لأصبحتن قمة في المستوى .
    أما تركيا فيوم تنسحب من حلف الناتو الإجرامي ستبدأ في الرجوع إلى أصلها ..

  • محمد

    غريب! …لم يقل أن على أمريكا سحب قواتها من سوريا المتواجدة في أكثر من سبع مناطق … “الولايات المتحدة هي من أقدم حلفائنا” ..من يتحالف مع الشيطان ؟ مخرب العالم …إلا مساعده.
    كيف كنت تحارب “داعش” و إبنك بالذات كان يشتري النفط منهم ؟

  • 0

    أنت بإمكانك استقباله

  • نريد رئيسا للجزائر، مثل

    عندما تحترم و تحب الشعب، يضحي من أجلك الشعب؟ فالكرامة يصنعها الشعب، و ليس أصحاب المناصب؟ فالتكريم الذي يأتي من أصحاب المناصب، يزول بزوال المناصب؟ أما مع تركيا فنريدها، وحدة إلى أبعد الحدود؟ كما كانت في السابق؟ و لكن الأمر لن يحصل، لوجود …………….؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 0

    كل من يعارض زيارة أردوغان هو عميل فرنسي خائن لا شك في ذلك إضافة إلى الشك في دينه فأغلب الظن صليبي على الأقل أردوغان رجل يسافر و يتكلم و يجلب الإستثمار لبلادة و لا يجري خلف فغانسا يتكلم بلغتها البالية في تركيا الصكوك البريدية بالتركية و ليست بالفغنسية أه منكم يا ذيول

  • مجبر على التعليق

    تذكرت الزيارات الدبلوماسية التي كان يقوم بها رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة فكما قال يشحت من عند هذا و يطلب من عند الأخر المهم مصلحة الجزائر ……..
    اللهم اشفي رئيسنا و عافيه …… الصحة كي تخطي بنادم واعرة

  • طيب

    ايها المسؤولون الجزائريون لا تخافوا من تركيا فهي البلد ممكن الوحيد الذي تعول عليه الجزائر اذا كان حبيتوا تخدموا وتطوروا لبلاد واذا باقيين تعتمدوا فقط على الجوانب البروتوكولية التي لن ولم تجدي نفعا فابقوا كذلك وامتصوا ماتبقى من ذخيرة كل المنابع وبعدها تقوم هذه الامة وتبدا تندب بالقرداش حتى يبان لعظم ثم ننظر الى السماء فنجدها بعيدة كالعادة ونطاطا رؤوسنا الى الارض فنجد انفسنا فوقها لا نحرك ساكنا ثم بعدها نقول هذه رية وتحتها بلية ولي داروها الوالدين تحصل في الذرية والجزائر مسكينة معندهاش الزهر مثلي

  • وعقدنا العزم ان تحيا الجزائ

    التاريخ الذي درسته مزيف، لان اصله يعود لكلام فرنسا و الغرب. لكن الحقيقة الجزائر في العهد العثماني كانت مستقلة تماما و كذلك الخزينة مستقلة و الدليل هو ان النقود كانت تضرب باسم الدولة الجزائرية و ليس كما فعل المستعمر الفرنسي الذي كان يكتب على الأوراق النقدية la banque d'Algerie française . راجع دروسك

  • sweden

    السلام عليكم
    من اين لك بهذه المعلومة
    الاقتصاد التركي يحتل المرتبة الثامنة عالميا وليس لتركيا البترول و الغاز
    ثقف نفسك أكثر

  • nacer

    يا حبيبي ما كنش منها وش راك تقول كنا في تخلف مستمر و الأتراك ما كانو يأتون إلا من أجل الضرائب، يعني هم دلفعوا عن مناطق نفوذ لا غير ، إذا دعوا العواطف جنباً، الأتراك اكملوا دورة التخلف في العالم العربي ، و لو قارنا بين الدولة العباسية و الدولة العثمانية لكان الفرق كما الفرق بين الأغريق و الرومان

  • benchikh

    ولكن ياسيد اردوغان النفط عندنا وليس عندكم ,,ويعتبر الطاقة الاولى في العالم بمثابة الذهب الاسود ,,بكل صراحة انتم المحتاجين لنا ,,,,دعونا نعتمد على انفسنا فالقد سرنا اشواطا نحو التطور ما مات احد جوعا وهو في ضيافة الرحمن عز وجل.

  • سلطان

    من ينتقد السيد أردغان الرجل العظيم بنمو اثتصاد بلاده الا شبعي من أتباع المعممين أصحاب المذهب المبني على الخرافات و الخزعبلات أو من أتباع الغرب الحاقد على أمة الأسلام و المفرنسين من أولاد الجركى و القومية ( goumia ) أو السبايس ، أما الرجل الحر المنتسب لامته و دينه ( الاسلام ) يقول له أهلاً و سهلاً بك يا زعيم في وطنك الثاني و ليموت الحاقدون الحاسدون.

  • abdou

    يا انسان اذا لم تكن قادرا على العيش بين الناس و أن تقوي نفسك…فذهب و عش في الغابة وحدك…أتحداك اذا لم تكن ترتدي ملابس من صناعة تركية أو صينية

  • 0

    نعم هو يلعبها حريم السلطان ويتزعم الامير المؤمنين, وهو اخونجي له عيوب وسيئات عدة لكن خدم بلادو وطورها و دار القيمة لشعب تاعو عكس عندنا سرقتو و قتلتو وشردوا بإسم الثورة والثوار و1500 مليار$ ارددتنا اضعف من زمبابوي, فأين الصحة وأين التعليم هم في القيمة ونحن في الحضيض ويكذبوا علينا ويقولونا “رانا ملاح واحنا خير من السويد” ما نقارنوهاش هم بتوركيا التي تبقى بعيد عنهم لكن خارجيا يبقى مخادع كممثل المسلسلات التركية فقد خدعنا بقضية القدس وهو يعين القصف الوحشي ضد اخواننا بسوريا مع روس وايران حلفاء طاغية

  • فؤاد من سدراتة

    الى كل من انتقدني اذكركم : ان تركيا صوتت ضد استقلال الجزائر اقرأوا التاريخ جيدا ولست ضد تركيا في تعاملها اقتصاديا مع الجزائر اذا هي ستقدم اضافة اما اذا ارادو التجارة فقط فهذا ما لا نريده.

  • زليخة

    كتب الرحالة الألماني «فيلهلم شيمبرا» حين زار الجزائر في شهر ديسمبر (1831م)، يقول: «لقد بحثتُ قصدًا عن عربي واحد في الجزائر يجهل القراءة والكتابة، غير أني لم أعثر عليه، في حين أني وجدت ذلك في بلدان جنوب أوروبا،فقلما يصادف المرء هناك من يستطيع القراءة من بين أفراد الشعب».. وخير المثال ما شهد به الأعداء.
    وقد أحصيت المدارس في الجزائر العاصمة سنة1830م بأكثر من ألفي مدرسة ما بين ابتدائية وثانوية وعالية.
    هذا عهد الأتراك في الجزائر زيادة على المعمار واللباس العاصمي الذي تراه والذي ارادة فافا القضاء عليه

  • 0

    غير صفي النية و اخدم
    بصح بلا عنصرية و الحيلة
    فقط صفاء النية في خدمة البشرية جمعاء
    دون استثناء
    هيا دعونا نرى ما انتم فاعلون

  • Mustapha

    و من يثق في هذا المنافق حفيد خلافة القراصنة الله يرحمك يا بومدين انت من عرفت حق المعرفة هذا الجنس المنافق

  • عثمان بن عثمان

    أهلا بك في مستعمرة أجدادك وأنصحك بزيارة كل الإنجازات التي تركوها لنا كنزا يوم سلموا البلد لفرنسا
    ولا تنسى خاصة : مستشفى مصطفى باشا الجامعي و جامعة الجزائر أو ما يسمى اليوم بجامعة بن يوسف بن خدة بإعتبارها أول جامعة شيدتموها لنا وأنتم مشكورون على ذلك وكذلك الموانئ والسدود….

  • 0

    تركيا استعمرت الجزائر اكثر من فرنسا

  • الحر

    رجل و نص نهض ببلاده نهضة قوية أصبحت من الكبار يحبه شعبه لأنه رجل وطني صادق و الأتراك اخواننا و لنا تاريخ زاهر و طويل معهم فمرحبا باردوغان في بلادنا

  • 0

    اردوغان المنافق بلا منازع دم شعب السوري لا يتنسى ش جا يدير عدنا

  • 0

    ليس كل من يعلق جزائري انتبه

  • الباتني

    نموذج اقتصادي ناجح و الدليل منذ 2004ارتفعت ايرادات تركيا الى اكثر من 125 مليار دولار .
    تخوض حربا و تقود اقتصادا و تستضيف 3 ملايين و نصف لاجىء سوري
    حزب العدالة و التنمية التركي اعاد تركيا الى مكانتها الدولية من احسن 20 اقتصاد عالمي.
    الجاهلون ينتقدونه بخلفيات ايديولوجية بحتة.

  • 0

    ماهي جسيتك على كل اردوغان هو من اتى الى الجزائر ليس العكس

  • 0

    اردوغان الاخواني ليس المثل يقتدى به منافق يبكي على الشعب الفلسيني وسفارة اسرائيل في بلاده يحرسها كان سببا في قتل السوري وشرده بمسانته للارهابيين

  • جيلاي

    هذا رجل سياسي مدني وصل الى الحكم عن طريق انتخابات حرة و نزيهة و حاول العسكر ان ينقلب عليه فانقلب اردوغان على العساكر و كركرهم و جرهم الى السجون نريد من هذا الرئيس الشرعي ان يعلم حكام الجزائر الدمقراطية و احترام ارادة الشعب و التناوب على السلطة حتى تتقدم البلاد علميا و اقتصاديا و اجتماعيا ( اي نريد منه مساعدة في اخراج الدولة من الازمة السياسية و ليس مساعدتها في تجاوز ازمة النفط ) .

  • 0

    الرايس والله لانسعاو ازمة عندنا ازمة مخلصين كيمانتا كون ترشح نفسك في العهدة الانتخابية في الجزائر بصفتك تركي جزائر راح تنجح باجماع عجبك حتي الاخوان نتع الجزائر اصبحوا اكبر فاسدين في الجزائر يحبون الدنيا والمال اكثر من الشيعيون كانوا يتستروا بالدين واولهم ابو جرة

  • TAFOU

    attention!!!!!!les turks sont des pro sionistes juives…comment la turkie aide l´algerie..c´est grave…ils ont que de .l´eau dans leurs pays..hhhhhhhhhhh..ils ont donner l´algerie á la france..c´est des laches indicateur

  • الموريسكي الجيجلي

    تركيا التي صوتت ضدنا هي تركيا العلمانية و احفاد اتاتورك
    و ليست تركيا اردوغان
    اردوغان عمل باخلاص لوطنه و شعبه و هذا سبب حب الناس له في كل مكان

  • Amir

    تاريخ بوتفليقة اكثر بكثير من اردغان الذي ضهر البارحة يا مخربي الكلب

  • استاذ - تاريخ مزور

    بغض النظر عن جرائم فرنسا في الجزائر التي لا يمكن السكوت عنها لكن فرنسا لما حلت
    بالجزائر وجدت حالة مزرية لا مستشفى ولا مدرسة ولا حالة مدنية…. فهي من شيدت
    أول مستشفى في الجزائر ( مصطفى باشا 1854 ) وأول مطار ( هواري بومدين 1909 )
    وأول جامعة ( جامعة الجزائر بن يوسف بن خدة حاليا ) وأول سكة حديدية ( قسنطينة
    سكيكدة 1971 ) وهي من أسست للحالة المدنية ومشاريع عديدة لا تزال تقدم خدماتها
    لليوم في وقت لم نتعلم عن العثمانيين سووى الشعوذة والخرافات وعلم التنجيم وقطع
    الأذنين كعقوبة

  • حقائق تاريخية

    مذابح العثمانيين في مصر :…قتلوا 10 آلاف من عوام المصريين فى يوم واحد وعرّوا الناس فى الشوارع.. أطعموا الغلال لخيولهم وسرقوا الدجاج والأغنام من الفلاحين وفرضوا الإتاوات فجاع الناس ( جريدة اليوم
    السابع 02 11 2014 )
    في سوريا : فبعد معركة ﻣﺮﺝ ﺩﺍﺑﻖ عام(1516) جاء ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻢ ﺍﻷﻭﻝ فدخل حلب ﻓﻜﺎﻧﺖ هذه المجزرة المروعة التي صنع من جثامين الشهداء تلالاً في وسط المدينة. وﻗﺪّﺭ عدد الشهداء ﺑﺤﻮﺍﻟﻲ 40 ألفاً،وقال البعض 90 ألفا…
    في المدينة المنورة : مائة عام من جريمة “سفر برلك” العثمانية والتي دامت 1915 1919

  • استاذ - تاريخ مزور

    هؤلاء هم العثمانيون الذين تمجدهم :
    يقول الأستاذ سليم سوهالي : لم يتمكن العثمانيون من دخول منطقة الأوراس طيلة
    3 قرون من الزمن….ويقول : ” في يوم من الأيام عثرت فرس لقائد تركي برتبة يوزباشي
    و نَفَقت , فحزن عليها حزنا كبيراً ثم أمر بجمع نساء تلك المنطقة و طلب منهنّ البكاء
    عليها فرفضن , فأمر بذبح جميع أبنائهن في ذلك الوادي ” . إحتفظت الذاكرة الشعبية
    لعرش “آيث سي علي” بهذه الواقعة ولحد اليوم يُسمى هذا الوادي ب”إيغزر ن-والداش ”
    وهذا ليس الا نموذج لجرائم العثمانيين في الجزائر وفي دول أخرى

  • 0

    تقول أن العثمانيين بنوا جسور ومساجد وفرنسا بنت مدارس وجامعات ومطارات وسكك
    حديدية وأنفاق…ولك أن تختار .ثم رغم أن الفترة العثمانية أطول بكثير من الفترة الفرنسية
    لكن ما تركه الفرنسيين هو الظاهر والذي لا يزال يقتات منه الجزائريين في وقت تكاد
    الآثار العثمانية تنقرض بإستثناء القصبة
    علمتنا ديننا..الجزائريون مسلمون قبل وصول العثمانيين بقرون
    تقول لم تفرض عليك لغتها..اللغة الرسمية في الجزائر أنذاك كانت هي اللغة العثمانية
    وهذا لا يعني تمجيد فرنسا رغم أنك قد تتهمني بذلك

  • حقائق تاريخية

    مذابح العثمانيين في مصر :…قتلوا 10 آلاف من عوام المصريين فى يوم واحد وعرّوا الناس فى الشوارع.. أطعموا الغلال لخيولهم وسرقوا الدجاج والأغنام من الفلاحين وفرضوا الإتاوات فجاع الناس ( جريدة اليوم
    السابع 02 11 2014 )
    في سوريا : فبعد معركة ﻣﺮﺝ ﺩﺍﺑﻖ عام(1516) جاء ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﺳﻠﻴﻢ ﺍﻷﻭﻝ فدخل حلب ﻓﻜﺎﻧﺖ هذه المجزرة المروعة التي صنع من جثامين الشهداء تلالاً في وسط المدينة. وﻗﺪّﺭ عدد الشهداء ﺑﺤﻮﺍﻟﻲ 40 ألفاً،وقال البعض 90 ألفا…
    في المدينة المنورة : مائة عام من جريمة “سفر برلك” العثمانية والتي دامت 1915 1919

  • 0

    تقول أن العثمانيين بنوا جسور ومساجد وفرنسا بنت مدارس وجامعات ومطارات وسكك
    حديدية وأنفاق…ولك أن تختار .ثم رغم أن الفترة العثمانية أطول بكثير من الفترة الفرنسية
    لكن ما تركه الفرنسيين هو الظاهر والذي لا يزال يقتات منه الجزائريين في وقت تكاد
    الآثار العثمانية تنقرض بإستثناء القصبة
    علمتنا ديننا..الجزائريون مسلمون قبل وصول العثمانيين بقرون
    تقول لم تفرض عليك لغتها..اللغة الرسمية في الجزائر أنذاك كانت هي اللغة العثمانية
    وهذا لا يعني تمجيد فرنسا رغم أنك قد تتهمني بذلك

  • استاذ - تاريخ مزور

    هؤلاء هم العثمانيون الذين تمجدهم :
    يقول الأستاذ سليم سوهالي : لم يتمكن العثمانيون من دخول منطقة الأوراس طيلة
    3 قرون من الزمن….ويقول : ” في يوم من الأيام عثرت فرس لقائد تركي برتبة يوزباشي
    و نَفَقت , فحزن عليها حزنا كبيراً ثم أمر بجمع نساء تلك المنطقة و طلب منهنّ البكاء
    عليها فرفضن , فأمر بذبح جميع أبنائهن في ذلك الوادي ” . إحتفظت الذاكرة الشعبية
    لعرش “آيث سي علي” بهذه الواقعة ولحد اليوم يُسمى هذا الوادي ب”إيغزر ن-والداش “….
    وهذا ليس الا نموذج لجرائم العثمانيين في الجزائر وفي دول أخرى

  • جمال

    بصراحة لا أثق في شخص يدعي الإنتماء لتيار إسلامي لكنه يقيم علاقات حميمة مع إسرائيل عدوة مليار ونصف مسلم . كما لا أثق في شخص خدع سوريا وهي جارة لم تؤذي تركيا وكانت لها معها علاقة وطيدة . أقول للجزائريين إحذروا هذا المخادع العضو في الحلف الأطلسي الظالم واللذي يقود دولة بقوانين علمانية تبيح الخمر وبيوت الدعارة قانونيا لكنه يدعي خدمة الإسلام!

  • 0

    احسنت الجزائري الحقيقي من تعليقه يبان والدخيل يعلق من وارء الستار ويضلل لن تنطوي الخدعه

  • حميد

    رغم كل ما قيل يبقى اردوغان ظاهرة فريدة فهو ارتقى ببلده في ظرف وجيز ( اعتلى سدة الحكم في 2002 بعد بوتفليقة ب 3 سنوات ) و حولها من دولة ضعيفة عاجزة اقتصاديا يمزقها الارهاب و ينخرها الفساد و يثقل كاهلها ارتفاع الدين الخارجي الى دولة قوية يحتل اقتصادها المرتبة 8 عالميا علما ان تركيا لا تملك لا غاز و لا بترول عكس الجزائر … فلا مجال للمقارنة بيننا و بينهم فكم انت عظيم يا اردوغان رغم ما فيك من عيوب و كم انت تعيس يا بلدي و حالتك تبكي القلوب

  • الجزائري الحر

    أقرأ التاريخ جيدا يالعلماني .. العلاقات مع اسرائيل هي تركة العلمانيين بقيادة اتاتورك هو من قام بها … رغم هذا والايام بيننا سيحد لها حل اردوغان ولن ينبطح لاحد وسيلغيها او يجد الاعذار ويقط العلاقة معه لكن الجزائر وعلمانييها منبطحين فقط لان لهم سفراء من امثال فرحات مهني والصلصال وكمال داوود … لكن نحن كذلك سنقطع العلاقة مع هذا الورم طال الزمن ام قصر …

  • 0

    أعطيلي شعبا كيما شعب تركيا الأتاتيرك العظيم أعطيك احسن من آردوغان . اوراسي

  • 0

    كلامك غير صحيح تماما ويسيء للجزائر وللجزائريين ويدخل ضمن العمالة للأستعمار .

  • 0

    الملابس الأوروبية ارقى وأفضل بكثير وما التركية إلا تقليد ممل .

  • 0

    وهل عندهم لغة وقتها حتى يعلمونها لغيرهم ؟ الجهل اصعيب

  • ait baha

    A part le gaz je me demande ce que vous pouvait vendre a la turquie
    tles turcs conaissent la mentalité algerienne mieux que les français il vont vous faire croire que vous gagnai
    avec eux mais ça sera toujours le contraire j'ai oublier de vous dire que les turcs détéstent les arabes pluse que les juifes