الوطني
قراءات (4578)  تعليقات (19)

أشرفا على إنقاذ المنكوبين ونقل المساعدات

الجيش والدرك يتدخلان ويشرفان على عمليات الإغاثة بغرداية

غرداية: نائلة.ب
تصوير: بشير زمري
تصوير: بشير زمري

تصدرت مدينة القرارة المناطق المنكوبة التي سجل بها أكبر عدد من ضحايا السيول الأخيرة التي اجتاحت الولاية بـ12 قتيلا حسب إحصائيات رسمية أغلبهم لقوا حتفهم في سقوط مساكنهم المبنية بالطوب على حواف الوادي ولاتزال القائمة مفتوحة لإحصاء العشرات من المفقودين، وقد عادت الأوضاع أمس تدريجيا الى مجراها الطبيعي بعد ربط بعض المناطق بالغاز والكهرباء.

  • حيث تم قطع التيار الكهربائي عمدا في بعض المناطق خوفا من اندلاع شرارات كهربائية بفعل ملامسة المياه للأسلاك الكهربائية التي سقطت أرضا وتدحرجت في أحياء عديدة، بعد سقوط الأعمدة ذات الضغط العالي.
  • وكانت قيادة الجيش قد جندت أفرادها مباشرة بعد الكارثة وتنقل قائد الناحية العسكرية الثالثة إلى ولاية غرداية، وحضر لقاء اللجنة الأمنية الولائية تحت رئاسة والي الولاية لتنسيق العمل مع وحدات التدخل.
  • وجندت قيادة الجيش مروحيات لمسح المناطق المنكوبة وتوجيه التدخلات، وقامت بحسب شهادات متطابقة بإنقاذ منكوبين وإجلاء جرحى منهم أطفال كانوا قد تحصنوا بأسطح منازلهم التي غمرتها المياه ونقلتهم الى مناطق آمنة وحولت آخرين الى مراكز استشفائية.
  • كما تعمل بالتنسيق مع مصالح الولاية فيما يتعلق بالمساعدات، حيث حضرنا عملية تعبئة شاحنات تابعة لقوات الجيش بالإعانات القادمة من عدة ولايات على مستوى مقر ولاية غرداية وتحويلها الى مقر وحدة الحماية المدنية لجردها منها خيم، حيث تم ضبط شروط لتوزيعها على المنكوبين الحقيقيين وقطع الطريق أمام انتهازيي المأساة الذين قد يستغلون هذه الظروف للتغلغل وسط المنكوبين بهدف الاستفادة لاحقا من سكن.
  • قيادة الجيش جندت أيضا 4 طائرات عسكرية لنقل أطنان من المواد الغذائية وأغطية وخيم وقارورات المياه المعدنية بعد النصح بعدم استهلاك مياه الحنفيات للوقاية من انتشار الأوبئة، حيث تم نقل عينات الى المخابر الجهوية لتحليلها بعد طرح مخاوف من اختلاطها بمياه الوديان والأوحال، وتكون قيادة الجيش قد سخرت هذه الوسائل لتسهيل وصول المساعدات وتموين المنكوبين.
  • كما تم إنشاء مركز متقدم للجيش بمنطقة "الغابة" المنكوبة الواقعة بطريق ضاية بن ضحوة لتأمين المكان وتسهيل التدخلات في ظل تسجيل طمر عدة سكنات وانهيار مساكن بأكملها بعد زحف السيول عليها.
  • ويندرج انتشار الجيش في الولاية في إطار البرنامج الخاص بالتدخل في الكوارث الطبيعية، حيث سبق تجند أفراد الجيش في فيضان باب الواد وزلزال بومرداس.
  • قيادة الدرك دعمت الوحدات العاملة ميدانيا
  • تصوير المواقع المتضررة للتدخل و800 عون لتطويق المنكوبين
  • وضعت القيادة الجهوية الرابعة للدرك الوطني بورڤلة مخططا خاصا لتنظيم تدخلات وحداتها وتوزيع الإمدادات في الكارثة التي شهدتها عدة مناطق بولاية غرداية بناء على خريطة للأحياء المنكوبة حسب درجة تضررها.
  • وكان قائد القيادة الجهوية الرابعة للدرك الوطني بورڤلة قد عقد صباح الأربعاء الماضي اجتماعا مع مسؤولي الدرك بولاية غرداية، عرض فيه المخطط الخاص الذي اعتمدته قيادة الدرك الوطني لمواجهة هذه الكارثة.
  • وكشف العقيد عثماني الطاهر، القائد الجهوي للقيادة الجهوية للدرك بورقلة عن الخطوط العريضة لهذا المخطط الذي يرتكز أساسا على إجلاء المواطنين المحاصرين في سكناتهم التي غمرتها المياه وإسعاف الجرحى والبحث عن المفقودين المتواجدين تحت الأنقاض مع ضمان المرافق وفتح الطريق. 
  • وأضاف في تصريح لـ"الشروق اليومي"، أنه تم تجنيد أكثر من 800 دركي من مختلف الوحدات التابعة للقيادة الجهوية للدرك بورقلة منها فصائل الأبحاث وسرايا التدخل إضافة الى تجنيد فرق سينوتقنية وكلاب بوليسية مختصة في البحث البشري لانتشال جثث الضحايا من تحت الأنقاض.
  • وكانت القيادة الجهوية الرابعة للدرك قد جندت مروحيتين مباشرة بعد الكارثة لمعاينة الأحياء المتضررة ومحاولة تحديد منافذ التدخل من خلال تصوير المواقع المتضررة جدا "حرصنا على تحديد خريطة الأحياء الأكثر تضررا لأولوية التدخل"، كما تم تجنيد عناصر الشرطة القضائية لمعاينة وضعية المتضررين، فيما تتكفل فصائل الأبحاث بالتحقيق في حالات المنكوبين، كما تم توزيع سرايا التدخل على مجموعات تتكفل بإسعاف العائلات المنكوبة ودوريات مترجلة منتشرة عبر الأحياء المتضررة لتأمينها من عمليات النهب والإعتداء والسرقة، ولفت القائد الجهوي الانتباه الى أنه تم إعطاء تعليمات لجميع العناصر للتدخل في كل الأحياء بغض النظر عن اقليم الاختصاص
  • وأدرج العقيد عثماني حي "توزوس" ببلدية غرداية، العطف، بونورة، متليلي ضمن الأحياء الأكثر تضررا من الكارثة، وتأتي بعدها ضاية بن ضحوة وبريان وواحات النخيل، وأشار الى أن البنايات المتضررة هي الواقعة على ضفاف الوديان.
  • وشدد من جهة أخرى، على ضرورة تكثيف الأبحاث عن المفقودين على خلفية أن السيول تسببت في انهيار سكنات عندما كان سكانها نياما ويكونون متواجدين تحت الأنقاض، مشيرا الى احتمال وجود عدد من ركاب السيارات ضمن عداد المفقودين ويكونون قد حاولوا الفرار على متنها إضافة الى تسهيل حركة المرور وتوجيه مستعملي الطرقات، خاصة على مستوى الطرقات المقطوعة.
  • وتم أيضا تجنيد عدد من أفراد الدرك لتأمين مراكز إيواء العائلات المنكوبة وأيضا محلات إيداع المؤونة.

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (19)


السلام عليكم
عيدكم مبارك
وتقبل الله مـــــــــــنا ومــــــــــــــــنكم
وكل عام وانــــــتم بخير وعيد سعـــــــــــــــــــــــــــــــــــيد لكل الشعب الجزائري
والله ان القلب ليحزن وان العين لتدمع لما حصل لاهالي وسكان غرداية في ايم العيد
ونسال الله ان يرحم كل من مات وان يكتبهم من الشهداء ان شاء الله
وان يرزق اهلهم الصبر
وان يعين المصالح المعنية علي مساعدة المنكوبين وتعويضهم علي الخسائر المادية
-----------
mohib-23@hotmail.com
----------
1 - me2 ـ (الج ــزائـــ ر الحبيبة)
2008/10/03
للاسف ان تكون الصحف تستقي الاخبار من المصدر الحكومي دون ان تتحقق من صحتها فالاكيد عندنا فاق عدد القتلى 200 شخص وعدد المفقودين بالمئات اضافة الى عدم وصول المساعدات الى اصحابها لعل كل ذلك من اجل عدم اعتبار غرداية منطقة منكوبة حسبنا الله ونعم الوكيل
2 -
2008/10/03
صح عيدكم ،

'' تصدرت مدينة القرارة المناطق المنكوبة التي سجل بها أكبر عدد من ضحايا السيول الأخيرة التي اجتاحت الولاية بـ12 قتيلا حسب إحصائيات رسمية أغلبهم لقوا حتفهم في سقوط مساكنهم المبنية بالطوب على حواف الوادي ولاتزال القائمة مفتوحة ..''

على ما يبدو: كاتب المقال لا يفرق بين موقع غرداية و القرارة فأيهما على ضفة وادي ميزاب ...(انظر خريطة غرداية إداريا) ، وأعذره إن كان قد أصيب بهلع شديد من هول الكارثة .
وأظن بل الأيقن أن عدد ضحايا المأساة قد تجاوز المائة بغرداية ، أما بخصوص القرارة فقد كانت حادثة أليمة راح ضحيتها 12 فردا من عائلة واحدة جراء انجراف سيارتهم النفعية في السيول و امتناع أعوان الحماية المدنية من التدخل لعدم الكفاءة المهنية (تصريح عون في الحماية المدنية).

وأضيف أن جهود و اتحاد المواطنين قد ساهمت بشكل كبير و فعال في الإغاثة على لسان المنكوبين .

الصحافة سلطة رابعة بذاتها وليست تابعة للسلطة ، فيجب أن تتقصى الحقائق بنفسها و واقعها ...

رحم الله ضحايانا و أسكنهم فسيح جنانه
والسلام عليكم
و أرجو نشر المقال
3 - sahramoon ـ (guerrara/ghardaia)
2008/10/04
لو لا الجيش الوطني الشعبي لضاعت الجزائر فالحمد لله على نعمة جيشنا العظيم
4 -
2008/10/04
يا عباد ربي اسمعوا الكارثة اعظم والموتى اكثر من 200 واماكن لحد اليوم 04/10/2008 لم يستطيعوا الدخول اليها ....نحن في كارثة حقيقية
حسبنا الله ونعم الوكيل
5 - الحاج ـ (غرداية)
2008/10/04
كل شيء واضح من اللباس الرائع للسي مدير الري وربطة العنق الرائعة ظننا ان غرداية في مامن .......
6 - alim
2008/10/04
يا اخواني الجزائرين ماسات اخواننا في غرداية ماسات كبيرة وعضيمة والحدث جلل ويجب ان نتعاون ونتكاتف في سبيل الخروج من هذه المحنة.ولو بالدعاء لاخوانكم..........اااااامين.
7 - اسماعيل شاكي ـ (الجزائر)
2008/10/04
أصداء الإغاثة تعلو من غرداية وضواحيها فنرجو من المحسنين أن يكونو عند حسن ضن إخوانهم كما نرجو من السلطات أن تفي بوعدها وتضمن حسن التوزيع. غرداية ولاية منكوبة فنرجو من الصحافة أن لا تنشر مثل هذه الإدعائات "عادت الأوضاع أمس تدريجيا الى مجراها الطبيعي" فحجم الكارثة يحتاج إلى أسابيع لا إلى بعض السويعات.
8 - نور ـ (الجزائر)
2008/10/04
الدي اعرفه ان الجيش قايم بواجبوا على اتمم وجه ولكن نحن لا نحمد الله.
9 - souad ـ (alger)
2008/10/04
رحم الله الضحايا واسكنهم فسيح جناته
10 - salim ـ (algerie)
2008/10/04
يا مراسلة الشروق صححي الخبر فالضحايا ال 12 لقوا حتفهم في حادث إنقلاب حافلتهم وكلهم من عائلة واحدة وكذلك الحكومة تكذب على الشعب عن طريق الوسائل الإعلامية ونوكل الله على هؤلاء المسؤولين
11 - ـ (القرارة ولاية غرداية)
2008/10/04
السلم عليكم السلطات لا تهتم بهدا الشعب المغبون نطلب ونوسل الى الله ان يكون مع هدا الشعب الغبون
12 - محمد عجال ـ (غليزان)
2008/10/04
لا حول ولا قوة الا بالله العظيم
يا رحيم عليك بالحكومة الظالمة
كيف يموت المئات ويهدم آلاف المنازل ويشرد الآلاف
وتيقول الوزير إن غرداية ليست منطقة منكوبة
ويساعده اإعلام الكاذب
الله عليكم
13 - عبدالله
2008/10/04
السلم عيكم. اريد فقط ان اوضح الخبر الذي مفاده ان القرارة فقدت 12 من ابنائها هذا صحيح لكن ليس بفعل سقوط منازلهم بل بسبب انقلاب سيارتهم من نوع Renault master وكلهم اطفال صغار ومن عائلة واحدة.
رحمهم الله وموتى المسلمين والهم ذويهم الصبر والسلوان.
14 - punaclo ـ (القرارة)
2008/10/04
إن لله وإن إليه راجعون لله ماأعطى وما أخد،اللهم إن نسألك اللطف في قضائك والعفو عن عبادك والرئفة بهم.
15 - لقرع قدور ـ (البيض/الجزائر)
2008/10/04
ان لله وان اليه راجعون
16 - برياني ـ (بريان)
2008/10/04
Au commentaire N°2:
Tout d'abord aidkoum moubarak ou koul sana oua antou bikhair. Que Dieu soit en aide à nos frêres, nos soeurs, nos mères et nos pères qui sont dans ces régions. Le premier secours viendra de Dieu car il n'y a de meilleur allié que Lui. Je suis d'accord avec toi quand tu dis qu'il faut varier les sources pour avoir l'information originelle sans déformation. Mais je sais aussi que si les nouvelles disent que l'ANP est intervenue, cela est vrai car l'ANP est la seule structure institutionnelle encore fonctionnelle dans notre pays, c'est grâce à elle (et aux efforts de milliers de citoyens intègres) que l'Algérie tient encore. Quant aux autres structures représentants 'Etat, "Khalli el bir beghtah" leur fonctionnement est sproadique. Elles sont ultraefficaces quant il s'agit de repeindre les trottoires et masser les trou^pes folcloriques pour accueillir les hauts-responsables, et elle sont trés souvent ultramédiocres pour gérer les crises. La preuve: quelles sont les enseignements tirés des inondations de bab el oued du seisme de boumerdes? ......
17 - Mohamed Ali ـ (Québec mais mon coeur est en Algérie)
2008/10/04
السلام عليكم
المكان الذي من المفروض ان يكون ملجئا للمصابين والمنكوبين كان هو الاخر في اول المتضررين لسيول الامطار اتحدث هنا على المؤسسة العمومية الاستشفائية (السبيطار الكبير) ببساطة لوقوعه في مجرى الواد وهذا دليل على حسن التخطيط والبناء
رحم الله الجزائـــــــــــــر..
18 - MED47 ـ (القرارة)
2008/10/04
عيدكم مبارك اعاده الله علينا وعلى الامه الاسلاميه بلامن والبركات ياجريدة الشروق ثقتنا فيك كبيره رجائنا تقصي الاخبار من مصادر صحيحه بنسبه لضحايا القرارة لاعلاقة لهم بصقوط المنازل كما صرح رقم 14 و11 اما عن قضية غرداية بنسبة لتدخلات ولزال لم نشاهد اي تدخل حتى الحماية المدنيه ولازالت تجرف المياه الى من قرب ثكنتها الله يلهم الصبر الى منكوبي غردايه ويلهمهم الصبر في مفقوديهم ان لله وان اليه راجعون
19 - محمد تقرت ـ (تقرت ولاية ورقلة)
2008/10/05

اكتب تعليقاً

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل

عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

الشروق تي في

لخضر بورقعة.. شاهد على "اغتيال" ثورة بعد الستين!
لقاء خاص: عبد الفتاح مورو نائب رئيس حركة النهضة التونسية
مطالب النواب المادية تفتح عليهم باب الانتقادات
سلال و7 وزراء رفقة زوخ... لعصرنة عاصمة البلاد
السويد أول دولة في الاتحاد الأوروبي تعترف بدولة فلسطين
غليزان: منتخبون يسحبون الثقة من رئيس المجلس الشعبي الولائي
إمام في اضراب عن الطعام ببرج بوعريريج
لعمامرة يرد على الاتهامات المغربية
"الإيبولا" يرعب سكان برج باجي مختار
500 كتاب ممنوعة في الصالون الدولي للكتاب
ترسيم فوز نداء تونس في الانتخابات البرلمانية ب85 مقعدا وبداية رحلة التحالفات
مستحقات الجزائرية للمياه لدى زبائنها بلغت 3 آلاف مليار سنتيم
ألان ميشال يشرح الفرق بين حاليلوزيتش وغوركوف
مدينة سطيف تعيش أجواء ماقبل النهائي
وهران: مجهولون يمنعون إمام من الصلاة بالناس
خير الدين ماضوي: نحن مجبرون على الفوز بالكأس
"متى يدخل الإسلاميون في الإسلام؟".. حقائق أم تصفية حسابات؟
لقاء خاص مع نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي السابق
ضحايا الأخطاء الطبية يحتجون ويطالبون بلجنة تحقيق
الجزائر تشدد الرقابة للكشف عن الإيبولا

استفتاءات
هل الحملة الأمريكية في العراق وسوريا هدفها القضاء على داعش؟
أدخل الرقم الظاهر في الصورة