author-picture

icon-writer بلقاسم عجاج

تعطلت الحركة الجوية، أمس، بشكل شبه تام بالمطار الدولي هواري بومدين بالعاصمة وباقي المطارات الدولية نحو مطارات أوروبا، بسبب سحب الغبار المنبعثة في سماء أوروبا نتيجة بركان ايسلندا، تحت منطقة "إيافيالايوكول"، حيث وصل عدد الرحلات الملغاة، أمس الجمعة، 15 رحلة دولية.

  • وقد سجل إلغاء جميع الرحلات الجوية الأربع نحو باريس على متن الخطوط الجوية الجزائرية المقررة، أمس، سواء نحو مطاري أورلي أو شارل ديغول، وهي الرحلات رقم 1003، 1005، 1007 و1009 والتي كان مقررا أن تتجه نحو باريس وتعود في نفس اليوم، حيث لم تغادر الطائرات أصلا أرضية مطار هواري بومدين، وألغيت كذلك رحلات نفس الشركة باتجاه بروكسل، لندن، ماتس، جنيف وفرانكفورت، فيما بقيت طائرات الخطوط الجوية الفرنسية وشركة "ايغل أزور" قابعة بمطاري باريس، كما تعطل قدوم طائرة "مصر للطيران" القادمة من القاهرة.
  • وحسب تصريحات مصادرنا في المطار لـ "الشروق"، فقد استثنيت طائرة "الجوية الجزائرية" القادمة، مساء أمس، من مرسيليا من قرار الإلغاء لكون سحابة الضباب كانت في حدود الجهة الشمالية من فرنسا ولم تصل الجهات الجنوبية، وسلمت الطائرتان القادمتان من مدريد الاسبانية وميلان الايطالية من الإلغاء، صبيحة أمس، إثر تأخر تنقل السحابة البركانية لمنطقتي جنوب أوروبا. 
  • وأفاد بيان شركة الخطوط الجوية الجزائرية أن إلغاء الرحلات الجوية المبرمجة، أمس الجمعة من وإلى دول شمال أوروبا "بسبب نشاط بركاني مكثف انبعثت منه سحابة رماد بركاني أثرت على حركة النقل الجوي، وذلك تبعا لقرار سلطات الطيران بأوروبا التي قررت تعليق الرحلات"، وفي تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، قال الرئيس المدير العام لمطار الجزائر الدولي، الطاهر علاش، إنه "تم إلغاء - أمس -  15 رحلة كانت متوجهة نحو دول أوروبية"، مضيفا أنه لم يتم إلغاء أي رحلة - أول أمس- عدا الرحلة المبرمجة نحو لندن". 
  • وفي الجانب الأوروبي، احتجز عشرات الآلاف من الركاب في المطارات الأوروبية، نهاية الأسبوع، بعدما تسبب رماد ناجم عن بركان ثائر في ايسلندا في عرقلة جميع الرحلات وإغلاق المطارات في مختلف أنحاء القارة، حيث أعلنت المنظمة الأوروبية لسلامة الملاحة الجوية إلغاء 60 بالمائة من جميع الرحلات الجوية في أوروبا، أول أمس، وعددها بين 12 إلى 13 ألف رحلة جوية، بسبب سحب الرماد البركاني، وذكرت مصادر المنظمة في بروكسل أن السحب شلت حركة الطيران وأن 12 دولة أوروبية أغلقت مجالها الجوي بشكل كامل أو جزئي. 
  • كما قرر مسؤولون حكوميون كبار تأجيل زياراتهم المقررة سلفاً، حيث أفاد المكتب الصحفي لرئيس الوزراء الروسي فلاديمر بوتين عن تأجيل زيارة عمل له إلى مقاطعة مورمنسك بسبب توجه غيمة كبيرة من الغبار باتجاهها، وكانت هذه الزيارة مخصصة لإجراء اجتماع حول مسألة تطوير البنية التحتية في قطاع إنتاج السمك. وتسبب إغلاق مطار أوسلو في تأخير عودة، ينيس ستونتلبرغ، رئيس الوزراء النرويجي من زيارة إلى الولايات المتحدة.