أقسام خاصة ثقافة وفن
قراءات (23700)  تعليقات (0)

ديليس بالوما يقدم "بيونة" في دور "ألجيريا" الفاجرة ببيروت والقاهرة


سقط على مكتب جريدتنا فاكسا لم يبدو للوهلة الأولى غريبا إلا أن ثواني من التصفح كشفت المستور في عقول منظمي عرس الجزائر "العربي" الذي يبدو انه فتح أحضانه هذه السنة لاستقبال أي كان مادام المقياس "الكم" و ما دام "معربا"،بعد نشر الشروق خبر منع عرض "دليس بالوما" الأسبوع الماضي ،و الذي يعرض حاليا –للأسف- في مهرجان السينما الأوروبية الذي تحتضنه لبنان بحضور بيونة.فأي عذر لأقبح ذنب؟.

قال الديوان الوطني للثقافة و الإعلام أن سبب عدم عرض فيلم "دليس بالوما" الأسبوع الماضي في قاعة الموقار هو تزامن البرمجة مع الأسبوع الثقافي السعودي في حين بعث مدير قسم السينما و السمعي البصري عبد الكريم ايت امزيان توضيحا زاد الطين بلة ذلك أن الرسالة أعطت معطيات عن طبيعة إنتاج فيلم "دليس بالوما" لمخرجه نذير مقناش صاحب فيلم "فيفا لالجيري" فهو حسب –الفاكس- إنتاج مشترك بين شركة فرنسية و شركة جزائرية "ليثا ميديا".
استفادت هذه الأخيرة من دعم مالي من دائرة السينما على أساس تقديم نسخة 35 مم و يختم بكل جرأة ""لم يعرض لسبب بسيط هو أن النسخة التي سلمت للدائرة هي نسخة باللغة الفرنسية صالحة للعرض بفرنسا-كل الحوارات باللغة الفرنسية-و لا يعقل أن يعرض فيلم تم تصويره بالجزائر ضمن تظاهرة الجزائر عاصمة الثقافة العربية بلغة غير العربية؟" و نقول لدائرة السينما أيعقل أن تمول "عاصمة الثقافة العربية" فيلما خليعا "تجاريا" نشرت المواقع الفرنسية لقطات منه و سعت إلى ترويج جانب من تصويره و شارك أول أمس في فعاليات الطبعة ال14 من"مهرجان السينما الأوروبية" في لبنان بحضور "السيدة "بيونة و عرضه الشرفي لم يولد بعد في الجزائر؟.
و هل يعقل أن تدعو الثقافة العربية إلى كسر الطابوهات بهذه الطريقة و بتمويل فرنسي؟و هل يعقل أن تدخل فرنسا في انتاجات مشتركة دون أن تضمن أن السيناريو يسيء للإسلام و المسلمين؟ وهل يعقل أن إلغاء العرض لم يكن إلا خوفا من أن يصاب الوفد السعودي بسكتة قلبية لما قد يشاهد من خلاعة؟ سيل من علامات الاستفهام سيجرف هذه الدائرة التي لم تتوقف عن صناعة الكوارث عوض صناعة "السينما"في مناسبة "استثنائية" استفادت من غلاف مالي "ثقيل" وزع –للأسف- على مشاريع اغلبها أجهض قبل انتهاء التصوير"عدا أفلاما تعد على الأصابع".
فصدق لخضر حمينة عندما قال "لن أشارك في مهازل سينمائية بالملايين" فلعبة الكم باءت بالفشل كان بمقدور الدائرة الاعتماد على "الكيف" للنهوض بالفن السابع في الجزائر و السؤال الأخير الذي نطرحه على ايت امزيان "إذا كانت بيروت قد خصصت صالات تجارية لفعاليات مهرجان السينما الأوروبية لوعيها بان الأفلام المغربية و التونسية و الجزائرية في خارطة الإنتاج المشترك في مجملها أفلاما عكس التيار "الجماهيري" ،لماذا تصرون على "قاعة الموقار" في وجود قاعات السينما "التجارية"؟ .
و تجدر الإشارة إلى أن اغلب المشاهد التي صورت في الجزائر كانت في احد مراكز الأعمال بزرالدة و للتذكير "بدعم مالي من تظاهرة –الجزائر عاصمة الثقافة العربية-.

ــــــ
آسيا شلابي

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0)


اكتب تعليقاً

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل

عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

الشروق تي في

المرزوقي والسبسي وجها لوجه في انتخابات الدور الثاني
اتحادية أعوان الحماية المدنية تطالب بتسوية ملف الـ 80 ساعة الإضافية
المستشفيات على موعد مع الإضراب
المجتمع المدني الفرنسي يتظاهر لحماية المرأة
عائلات المسلحين التونسيين في سوريا يطالبون بعودة أبنائهم
عقوبات صارمة ضد المستشفيات بسبب انعدام النظافة
سعداني: أصوات ناعقة داخل الحزب تحركها أيادي خفية لتنفيذ مهمة قذرة
نحو تشديد القيود على نوعية القارورات البلاستيكية للمشروبات
الجزائر تشرع في اجراءات ترحيل النازحين النيجيريين إلى بلدهم
حي عدل 832 مسكن بالقليعة ..اسمنت مغشوش وصيانة منعدمة
ولاية تيارت تنظم أبواب مفتوحة على محو الأمية
أم البواقي: عمي حسان يحول أرض جبلية إلى جنة فوق الأرض
المعرض الوطني للكتاب بسيدي بلعباس يسجل عدة نقائص
المنصف المرزوقي المرشح للانتخابات الرئاسية التونسية
وزير السكن يكشف عن مواقع انجاز سكنات عدل بالعاصمة
المسيلة: سائق سيارة أجرة ينقل ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجان
لقاء خاص: مرشح الاتحاد الوطني الحر للانتخابات الرئاسية سليم الرياحي
لقاء خاص: الأمين العام لحزب نداء تونس الطيب بكوش
بن غبريط للمقتصدين.. 24 ساعة ومصيركم الطرد؟
ملتقى حول الإعجاز العلمي في القرآن الكريم بقسنطينة

(99 مشاركة) شارك برأيك

2014-11-09

● كيف ترى تطورات الصراع داخل حركة مجتمع السلم؟

عاد الصراع ليطفو من جديد على السطح بين الإخوة الأعداء في حركة مجتمع السلم، بين أنصار المقاطعة والمعارضة، وأتباع المشاركة والمحاصصة.. الصراع هذه المرة فجره...

شارك

آخر المشاركات

الرجل الدي تحدى كل التناقضات ووضع مخطط السلم والمصالحة هو الرئيس زروال بمساندة نحناح رحمه الله وكل الوطنيين. زروال الدي يرى في المسؤولية تكليف ليس حق مهضوم يجب استرداده والاحتفاظ به بأي طريقة كانت حتى ولو بائسة كما هي ظاهرة لكل الجزائريين غيرك فأعطينا عيناك لعلنا نرى شيْا آخر أما النفاق ماعاذ الله أن أتهمك به وان فهمت العكس فأنا أعتدر. الأحزاب الاسلامية والتي لا أتوافق معها في التوجه فؤحيلك الى ما فعله أردوغان في تركيا ولا تقول لي هناك أمور خفية لا نعلمها عن الرجل.

بواسطة: أبو رضا المعسكري 2014/11/24 - 17:59
استفتاءات
الصراع في حركة حمس
أدخل الرقم الظاهر في الصورة