author-picture

icon-writer غنية قمراوي

قال الأمين العام للهيئة التنفيذية لحزب جبهة التحرير الوطني عبد العزيز بلخادم إن فتح الحدود الجزائرية مع المغرب ليس مطروحا الآن وستبقى هذه الحدود مغلقة إلى أن يتم الاتفاق على جملة من النقاط بين البلدين الجارين.

  • وذكّر بلخادم، السبت، في منتدى التلفزيون، بالأسباب الحقيقية التي أدت إلى غلق الحدود بين الجزائر والمغرب سنة 1994 بعد أن اتهم المغرب الجزائر صراحة بتدبير تفجيرات مراكش التي أثبتت تحقيقات القضاء الفرنسي فيها براءة الجزائر التامة بعد القبض على المدبرين الحقيقيين.
  • وحسب رأي رئيس الحكومة السابق لا يمكن الحديث عن فتح الحدود بين البلدين إلا بعد الاتفاق على جملة من النقاط الإستراتيجية تتعلق بالتعاون الأمني ومحاربة التهريب والمخدرات ووقف الهجرة السرية، وهي الملفات التي لازالت لم تطرح على طاولة النقاش، بل تواجه الجزائر تبعاتها كل يوم.
  • من جهة أخرى، أكد بلخادم أن هذه الحدود "ستفتح كلما استدعت الضرورة إلى ذلك" مثل قوافل المساعدات التي يجب أن تمر عبر الحدود الجزائرية الى قطاع غزة ومن قبلها إلى العراق مثلما ذكر به مسؤول الأفلان.