author-picture

icon-writer طاهر حليسي

نظر نهار أمس مجلس قضاء باتنة في قضية الشاب الباتني والقرصان الالكتروني الذي تمكن من اختراق موقع الكتروني أمريكي يعتبر أب المواقع الالكترونية الأمريكية التابع لشركة عالمية مختصة في حماية الشركات والمؤسسات الأمريكية بحضور مجموعة من المحامين وضباط الأمن المختصين في مكافحة الجرائم الالكترونية التابعين للشرطة العلمية.

وكان الشاب الباتني (ي.ع ) البالغ من العمر 21 سنة وابن إطار كبير تمكن من اختراق موقع الكتروني أمريكي لشركة سايف ناتورك واستولى على معلومات سرية لشركات أمريكية انطلاقا من موقع عربي يسمى القبعة البيضاء وبعد اختراقه لموقع الشركة الأمريكية المكلفة بحماية الشركات الأمريكية تمكن من الحصول على أسرار المؤسسات الأمريكية بغرض ابتزازها وتمكينها من الحصول على معلوماتها مقابل مبالغ بالعملة الصعبة كانت تحول إليه من طرف الشركات الضحية او من طرف زبائن منافسين والذين يبيعهم تلك الأسرار المعلوماتية مقابل مبالغ مالية يحصل عليها بحوالات بنكية يتلقاها من وكالات وسترن يونيون المنتشرة عبر العالم وفي الجزائر حسب ما كشفته أطوار محاكمة أمس المعتبرة الأولى من نوعها على المستوى الوطني. الشاب الباتني الذي لا يتعدى مستواه السنة الثالثة ثانوي هو تقني سامي في المعلوماتية، هادئ الطباع وذكي، بدأ عمليات الاختراق بواسطة برنامج خاص انطلاقا من جهاز كمبيوتر والانترنت الموصول بمكتب والده المعروف بالمدينة وتعامل مع أشخاص وقراصنة عبر العالم بكل من تركيا وروسيا واستراليا وأوروبا الغربية، حيث كان يتصل بهم ويتصلون به، بينهم جزائري مقيم بانجلترا بهدف تبادل وبيع المعلومات السرية للمؤسسات قبل أن يسقط في فخ مصالح الأمن الجزائرية المختصة في الأنظمة المعلوماتية أواسط شهر ديسمبر الماضي بالتنسيق مع مكتب التحقيقات الفدرالي (الأف بي أي) الأمريكي الذي تقدم بطلب مساعدة أجهزة الأمن الجزائرية لتوقيف قرصان القبعة البيضاء اثر شكوى باختراق موقع الكتروني محمي تقدمت به مؤسسة سايف ناتوورك العالمية وقد اتصل به شخص جزائري بغرض شراء معلومات سرية، واتفق معه الشاب على ان يبيعه بعص المعلومات بحكم امتلاكه لـ2000 معلومة تباع بـ8 دولار للمعلومة الواحدة، لكن القرصان الباتني سرعان ما تراجع لاعتقاده ان المتصل ضابط أمن لاستعماله لغة انجليزية غير دقيقة وغير سليمة حسب ما صرح به أمس لقاضي الجلسة.

وكان الشاب صرح أمس انه لم يحصل سوى على مبلغ 100 مليون سنتيم فقط وانه يشتغل على أنظمة الكترونية لحماية المواقع الالكترونية، علما أن مصالح الأمن عثرت غداة توقيفه بباتنة أواسط شهر ديسمبر على مجموعة حوالات بنكية، وقد تم توقيفه وسط إجراءات أمنية سرية مشددة وأودع الحبس المؤقت بتهمة بحث وجمع ونشر والإتجار بمعلومات الكترونية بطريقة غير قانونية إلى غاية أمس، حيث سلطت عليه عقوبة عام، نصفه نافذ أي ستة اشهر نافذة، ومثلها موقوف التنفيذ بعد ما أدين قبل شهر بسنة نافذة من قبل المحكمة الابتدائية.