author-picture

icon-writer محمد‭ ‬مسلم

أعلنت وزارة الداخلية والجماعات المحلية، عن إطلاق ما يقارب ثلاثة آلاف منصب شغل في اختصاص الإعلام الآلي، لفائدة مختلف بلديات البلاد، وذلك بالتوازي مع شروع الحكومة في إصدار وثائق الهوية البيومترية الإلكترونية، التي تتطلب أدوات تكنولوجية متطورة وكفاءات في تخصص‭ ‬الإعلام‭ ‬الآلي‭.‬

  • وبلغ‭ ‬عدد‭ ‬المناصب‭ ‬المعروضة‭ ‬أمام‭ ‬أصحاب‭ ‬الشهادات‭ ‬العلمية‭ ‬في‭ ‬اختصاص‭ ‬الإعلام‭ ‬الآلي،‭ ‬2242‭ ‬منصب،‭ ‬وقد‭ ‬تم‭ ‬إيداعها‭ ‬على مستوى المديرية العامة للوظيف العمومي، التي ستطرحها أمام المعنيين خلال شهر أفريل الجاري، وهي موجهة على وجه التحديد، للمتحصلين على شهادة تقني وتقني سامي ومهندس في الإعلام الآلي، بحسب مصالح الوظيف العمومي بصفتها الجهة التي تشرف على تنظيم مسابقات التوظيف. ‭  ‬
  • وستشرع البلديات بداية من الأسبوع الأول من الشهر الجاري، في استقبال ملفات المتنافسين على المناصب المعروضة، بعد الإعلان الرسمي لمصالح المديرية العامة للوظيف العمومي، عن المناصب المالية وتوزيعها، عبر الجرائد الوطنية، على أن تنتهي مهلة إيداع الملفات في مدة عشرين‭ ‬يوما،‭ ‬وفق‭ ‬معلومات‭ ‬صادرة‭ ‬عن‭ ‬المديرية‭ ‬العامة‭.‬
  • وتعتبر مناصب الشغل المعروضة على المتخصصين في الإعلام الآلي، الأولى من نوعها بهذا العدد على مستوى قطاع بعينه، وهي الخطوة التي جاءت في سياق سعي وزارة الداخلية والجماعات المحلية، نحو توفير الشروط والإمكانيات الضرورية، من أجل الالتزام بموعد نوفمبر المقبل، الذي حددته المنظمة العالمية للطيران المدني، كآخر أجل لوقف العمل بجوازات السفر التقليدية، وإحلال الجواز السفر البيومتري الإلكتروني محلها، على مستوى الطائرات المدنية، بعد أن كان أفريل الجاري كآخر موعد لذلك.
  • ويتطلب إصدار وثائق الهوية البيومترية، تجاوز الأدوات اليديوية التقليدية المعمول بها حاليا، إلى أدوات تكنولوجية متطورة، تتطلب يدا عاملة فنية قادرة على التحكم في تقنيات الإعلام الآلي، وهو ما حتم على وزارة الداخلية، فتح ما يقارب ثلاثة آلاف منصب شغل، لفائدة الجامعيين‭ ‬من‭ ‬خريجي‭ ‬المعاهد‭ ‬والجامعات‭ ‬المتخصصة‭ ‬في‭ ‬الإعلام‭ ‬الآلي‭.‬