• متقاعد من الجيش ورجل سياسة يتورطان في إدارة وتصوير أفلام خليعة لبنات الصحراء
  • عشرة أشخاص نصفهم نساء تم تقديمهم أمام قاضي التحقيق
author-picture

icon-writer أيمن . ع

يعيش سكان زريبة الوادي الواقعة شرق بسكرة، منذ الثلاثاء الفارط، على وقع حادثة هزت المدينة بجميع تشكيلاتها العروشية، وصارت شغلهم الشاغل بعد أن شكلت مفاجأة من العيار الثقيل؛ لكون ضحاياها المتهمات من عائلات محافظة جدا، على غرار جل العائلات في المنطقة الشرقية والتي تعتبر من اكثر المناطق محافظة في الجزائر وفي العالم بأسره، أما المتهم الرئيسي فلم يشكل توقيفه أية مفاجأة؛ لكونه أشهر من نار على علم في المدينة برمتها .

هذه القضية عالجتها مصالح الأمن بالدائرة وقدمت 10 أشخاص نصفهم نساء أمام وكيل الجمهورية وقاضي التحقيق لدى محكمة سيدي عقبة مساء الخميس إلى العاشرة ليلا، حيث صدرت ضد خمسة منهم أوامر بالإيداع بتهمة الفعل المخل بالحياء وترويج صور خليعة ضد اثنين أحدهما حاصل على نصف تقاعد من الجيش وآخر ينشط في الحقل السياسي على الصعيد المحلي وتقلد مناصب انتخابية وثلاثة آخرون توبعوا بتهمة الترويج من بينهم امرأة، أما الفتيات الضحايا بالنسبة للأهالي المتهمات بالنسبة للقانون فاستدعين مباشرة إلى جلسة الاثنين المقبل بتهمة الفعل المخل بالحياء .
أما على الصعيد الشعبي، فيبدو أن القضية لن تنمحى من ذاكرتهم ولن تتوقف ألسنتهم عن الخوض فيها أملا في استنتاجات وإجابات مقنعة حول سؤال واحد ووحيد مفاده كيف أوقع المتهم الرئيسي المعروف جدا ببنات الناس وأخضعهن لنزواته الشيطانية بكل سادية وبرودة دم كما لو أنه استقدمهن من مكان بعيد ليلتقط لهن مقاطع فيديو تزعزع بدن الإنسان حين يشاهدهن كيف يأتمرن بأوامره كما لو أنهن واقعات تحت تأثير مخدر أو سحر.. نعم هذا هو الانطباع الذي يسري في أذهان المواطنين لدرجة اليقين من صحته، أما الطريقة التي يسلكها صاحب البنية القوية لاستدراجهن أو الإيقاع بهن فشكلت تضاربا في الروايات لكن المرجح منها -كما أفاد به مصدر متابع للقضية عن كثب- أن المتهم كان يحصل على صور الفتيات من محل للتصوير يقصدنه لأخذ صور مطلوبة في ملفات إدارية خاصة ببطاقات التعريف الوطنية أو جوازات السفر أو طلبات عمل، حيث يختار ما يريده ثم يأخذ وقته الكافي ليتحصل على أرقام هواتفهن بالتسلسل ثم يتصل بهذه أو تلك على أساس انه فاعل خير عثر على صورها وبإمكانها الاتصال بالمنزل الفلاني لاستلامها من صاحبة المنزل، وحين تقصد الضحية المنزل المعلوم تجد صاحب الجسم البدين في استقبالها على طريقته  الخاصة  لتكون  هذه  الخطوة  فاتحة لخطوات  كثيرة  تخطوها  الضحايا  بعد  الوقوع  في  كمين  الفضيحة .
شيء من هذا القبيل يؤكده تسجيل بالصورة والصوت في إحدى المؤسسات الخاصة، فبعد المقابلة العادية بين المتهم وضحيته قام الأول بتصويرها فأدارت البنت رأسها وأخفت ملامح وجها وراحت تحدثه بعد أن أدارت له ظهرها رغم محاولته بعث الاطمئنان في نفسها قائلا »اقسم بالله سأمسح كل شيء« وأمام إصرارها على رفض التصوير كشف المتهم عن كل شيء وهو يقول لها »صدقيني كل ما دار بيننا في لقاءات سابقة مسجل بما في ذلك الكلام البذيء« تحاول الضحية مقاطعته لكنه يسترسل بصوت خشن يحمل نبرة التهديد والوعيد، ورغم ذلك علا صوتها الممزوج بنبرة المترجي المتوسل وقالت له بالحرف الواحد »لقد قلت لي بأنك ستعيد إلي صورتي من إحدى النساء وها أنت تصورني، أنت تريد الزج بي في ميدان لا صلة لي به« وهنا ازداد المتهم غيضا قائلا »أنا سئمت الجنس وأقسم بالله إن خدعتني فسأمرغ شرفك وأشوه اسمك«.
وربما كان هذا التهديد سببا في رضوخ البنت له على غرار ثلاث أخريات احتفظ لهن المتهم بصور خليعة لم تعد الآن سرا على أحد بعد ترويجها بتقنية البلوتوث، وما خفي أعظم بحسب المصدر الذي كشف عن حملة واسعة النطاق لمصالح الأمن لنسف آثار الصور التي وقعت من هاتف المتهم في  جلسة  حميمية  انتهت  بكشف  الفضيحة  المزلزلة  يراها  البعض  ذات  وجهين،  الأول  قبيح  ومؤلم،  والثاني يحمل  الارتياح  الكبير  بعد  سقوط  أخطر  الناس  إلحاقا  بالضرر  على  أهاليهم  وبني  عمومتهم .