author-picture

icon-writer فضيلة مختاري

طالب الإتحاد الوطني لعمال التربية، على ضرورة فتح مسابقات التوظيف التي ستجرى نهاية الشهر الحالي في وجه الأساتذة المتعاقدين، بكونهم خدموا مختلف المؤسسات التربوية ومن حقهم المشاركة في المسابقة.

  • وكشف بالمناسبة مسعود عمراوي المكلف بالإعلام لدى الإتحاد أن وزارة التربية الوطنية تركت فراغا فيما يخص توظيف الأساتذة المستخلفين حيث لم تحدد التعليمة المشتركة، رقم 09، أي نص قانوني فيما يخص توظيف أستاذ مستخلص في مكان الأستاذ الذي دهب للحج أو العمرة، وهو الفراغ الذي يصادفه مرارا مديرو القطاع، إذ غالبا ما يتم الإستعانة بأساتذة يدرسون مجانا مكان زملائهم، بالإضافة إلى إهمال المشرع لحالات استخلاف أخرى على غرار المدرس المتكون تكوينا تناوبيا، وطرح الإتحاد إشكالية بقاء التلاميذ طيلة هذه الفترة بدون مدرس (أستاذ أو معلم).
  • كما طرح الإتحاد الوطني لعمال التربية مسألة إهمال الوزارة لمستخلفين على مناصب جديدة _ غير محددة _ وهي المناصب الأكثر توفرا من جميع الحالات المذكورة، وأضاف بيان الإتحاد على ضرورة الإستنجاد بالأساتذة المجازين ممن حرموا في مسابقة السنة الماضية، وأكد البيان على ضرورة أن يتم الإستعانة بهم عوض المستفيدين من عقود ما قبل التشغيل والذين استفادوا من مناصب العمل بالرغم من أن لا علاقة لهم بقطاع التربية. وطالب الإتحاد وزارة التربية الوطنية بإصدار تعليمة عاجلة تمنح المعينين على مناصب شاغرة غير محررة نقاط سنوات الاستخلاف.
  • أما بخصوص الموظفين المشاركين في مسابقات التوظيف الخارجي، فأكد بيان الإتحاد على ضرورة فتح مسابقات التوظيف في وجه هؤلاء، حيث طرح الإتحاد مسألة منع وزارة التربية مشاركة بعض عمال قطاع التربية لمسابقات التوظيف بالرغم من حملهم لشكل الشروط، فيما يتنافى القانون مع نفسه عندما يسمح لهذه الفئة الحق في المشاركة في مسابقة خارج قطاع التربية.
  • يذكر أن مسابقات توظيف الأساتذة المجازين التي فتحت لها وزارة التربية الوطنية 15 ألف منصب عمل، فيما يقدر عدد الأساتذة المجازين بأكثر من 50 ألف أستاذ ستجري يوم 29 من الشهر الجاري.