author-picture

icon-writer فضيلة مختاري

منعت أمس قوات الأمن مسيرة إحتجاجية لتلاميذ البكالوريا عبر عدد من ثانويات العاصمة تتقدمها كل من ثانوية عبان رمضان بالمحمدية إلى جانب ثانوية محمد هجرس وتوفيق المدني وثانوية زرهوني مختار والبيروني إلى جانب ثانوية رابح بطاط، إلى جانب عدد من ثانويات جسر قسنطينة، حيث طوقت قوات الأمن هذه الثانويات، غير أن التلاميذ رفضوا الدخول إلى أقسامهم.

 

"..إننا ندرس بلا شرح ولا تمارين، في الفيزياء درسنا وحدتين في ظرف أسبوع واحد، لقد أصبحنا نخرج على الساعة الخامسة والنصف، لم تعد هناك لدينا ساعات للفراغ حتى يوم السبت يطلب منا القدوم لتلقي الدروس.. نحن تلاميذ البكالوريا نريد أن نفهم ونستوعب الدروس حتى ننجح" شعارات كثيرة ومطالب بسيطة لتلاميذ خرجوا تلقائيا إلى الشارع حاولوا السير في مسيرة احتجاجية نحو مديرية التربية ومن ثم نحو مقر وزارة التربية الوطنية، إلا أن قوات الأمن الوطني رفضتهم من المسير وطوقت ثانويتي عبان رمضان وتوفيق المدني بالمحمدية، غير أن التلاميذ رفضوا الدخول إلى الأقسام، متجمهرين بالقرب من ثانوياتهم، مستنكرين طريقة إلقاء الدروس من قبل الأساتذة، مؤكدين أن الأساتذة أصبحوا يسرعون في القاء الدروس من دون شرح ولا تمارين، وقال عدد من التلاميذ أن دروس الفيزياء تم اختصار وحدتين منها تحتوي كل وحدة على أربعة أو خمسة دروس في ظرف أسبوع واحد، حيث رفض الأساتذة تقديم لهم تمارين وحلها، أو حتى شرح الدروس سيما بالنسبة للأقسام العلمية، في كل من شعبتي الرياضيات والرياضيات التقنية، وقال التلاميذ أنهم يجدون صعوبة في الفهم، ونفس الشيء فيما يخص مواد الشعب الأدبية على غرار الفلسفة واللغات الأجنبية.

 

عقوبات ضد الأساتذة المتأخرين في إتمام دروس البكالوريا

هذا ومن جهة أخرى، برر عدد من الأساتذة أن طريقة التدريس بلا تمارين تتوقف حسب عمل اللجان التي طلب منها مراقبة ومتابعة عملية سير الدروس، خاصة بالنسبة لأقسام البكالوريا، متحدثين عن عقوبات تسلط ضد الأساتذة المتخلفين في إتمام الدروس بما يوافق البرنامج المحدد، حيث أعطت وزارة التربية الوطنية أوامر بتفعيل عمل لجان تقييم ومتابعة سير البرامج، بضبط المؤسسات التي تشهد تأخرا في إتمام الدروس، ورفع تقارير مفصلة عن أسباب التأخر في إتمام الدروس، والتهديد بتسليط عقوبات ضد الأساتذة المتسببين في تأخر سير دروس البكالوريا، دون أسباب أو تداعيات مبررة.

جدير بالذكر أن عددا من التلاميذ عبر مؤسسات تربوية لم يدرسوا طيلة فصل كامل مواد أساسية على غرار العلوم الفيزيائية في شعبتي الرياضيات والعلوم التجريبية لطلبة البكالوريا إلى جانب مواد أخرى على غرار مادتي اللغة العربية والفرنسية، مما جعل أولياء التلاميذ بالدرجة الأولى متخوفون على مصير أبنائهم.

 

 مزيان مريان للشروق

نسبة الإضراب ارتفعت بـ 2 بالمائة

 كشف مزيان مريان في تصريح للشروق اليومي أن نسبة الإضراب ارتفعت بـ 2 بالمائة بعد التحاق أساتذة جدد بالإضراب عبر عدد من الولايات، مستدلا بولاية جيجيل، مؤكدا أن نسبة الإضراب في اليوم الثاني فاقت 42 بالمائة، هذا ومن جهة أخرى كذب مزيان مريان الأرقام التي قدمتها وزارة التربية الوطنية بخصوص إضراب المجلس الوطني لأساتذة التعليم الثانوي والتقني، مؤكدا على سبيل المثال أن عدد الأساتذة المضربين في ولاية وهران فاق 2000 أستاذ، وجدد مزيان مريان في حديثه للشروق على أن النسبة ارتفعت عبر عدد من المؤسسات التربوية في الكثير من الولايات على غرار ولاية جيجيل التي سجلت نسبة 82 بالمائة، وأكد المتحدث أن ولاية وهران إلى جانب ولاية البيض تبقى على رأس الولايات المسجلة لنسب عليا من الإضراب قدرت بـ 100 بالمائة، وهو ما يكشف أن أرقام الوزارة لا أساس لها من الصحة.