author-picture

icon-writer صابر. ل

يبدو أن الفتور السياسي الذي يميز العلاقات بين مصر وقطر سيؤثر سلبا على برنامج الفراعنة التحضيري لمواجهة الجزائر في الأسبوع الأول من شهر جوان المقبل، حيث أشارت مصادر متطابقة إلى أن إمكانية إلغاء المباراة الودية التي ستجمع المنتخبين نهاية شهر ماي واردة جدا.

  • وأوضح موقع "المصري اليوم" أمس، أن الخلاف الذي ظهر بين مصر وقطر خلال الحرب الصهيونية على غزة من شأنه أن يؤثر على برنامج الفراعنة التحضيري، سيما وأنهم سيتربصون في قطر في الفترة الممتدة بين 26 و31 من شهر ماي المقبل، أي قبل أسبوع واحد من موعد المباراة المرتقبة أمام الخضر.
  • وأشار ذات الموقع إلى أن مسؤولي الاتحادية المصرية يشعرون بالحرج ولا يرغبون في التربص في قطر، لكنهم لن يمكنوا من إلغائه نهائيا بسبب رغبتهم في تفادي ما أسماه بـ "غضب القيادة السياسية"، وأنهم ينتظرون "تعليمات من جهات عليا لتحديد مصير المباراة"، مؤكدا الخبر الذي سبق لنا أن أشرنا إليه سابقا بأن الاتحادية المصرية دخلت في مفاوضات مع نظيرتها المغربية للاتفاق على مباراة ودية بديلة في نفس الفترة، ما يعني أن إمكانية إجراء هذه المباراة قبل مواجهة الخضر واردة جدا.
  • وفي نفس السياق، صرح سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري: "فاوضنا المغرب للعب ودياً فى التوقيت نفسه، تحسباً لفشل الاتفاق مع قطر، وإذا سارت الأمور طبيعية، فقد نؤجل مواجهة المغرب إلى 12 أوت".
  • إلى ذلك، تحدثت مصادر صحفية مصرية أمس، عن وجود "رعب في الجزائر من مواجهة الفراعنة" قبل انطلاق التصفيات المزدوجة لكأسي إفريقيا والعالم 2010، مستشهدة بتصريحات صحفية كان قد أدلى بها رابح ماجر الذي اعترف بقوة المصريين، إضافة إلى حناشي الذي قال إن التأهل إلى المونديال في مجموعة مصر حلم بعيد المنال.
  •