author-picture

icon-writer فضيلة مختاري

كشفت مصادر مطلعة أن مديريات في الوظيف العمومي رفعت تقارير مفضوحة للجهات الوصية في 17 ولاية في مسابقات التوظيف لقطاع التربية تتمثل في مناصب مختلفة يتقدمها منصب مدير مؤسسة تربوية سواء في الطور الإبتدائي أو الطورين المتوسط والثانوي، مفتش في التعليم الإبتدائي، المتوسط، الثانوي لجميع المواد، بالإضافة إلى مسابقة مفتشي التربية والتكوين والمقتصدين.

  •  آلاف المترشحين يطالبون الوزارة بإعادة المسابقات ونشر قوائم الناجحين
  •  3 آلاف دينار لشراء شهادات مدرسية مزورة والمدير المزيف في قبضة الأمن بتيزي وزو
  • وأكدت ذات المصادر أن أغلب التقارير التي تم رفعها سواء من طرف مديريات الوظيف العمومي أو لجان التصحيح عبر مديريات التربية، بالإضافة إلى طعون قدمها المترشحون أنفسهم، يتحدثون فيها عن تجاوزات حدثت في قاعات الإمتحان للمسابقات، أكدت وجود غش مفضوح في أوراق إجابات الإمتحانات الكتابية المتعلقة بالمسابقات المذكورة أعلاه، حيث تم كشف عدد ضخم من الإجابات المتشابهة (نسخة طبق الأصل)، كما رفعت هذه اللجان استعمالا فاضحا أثناء اجتياز الإمتحان للهواتف النقالة والكتب، وتقدم أساتذة ومعلمون اجتازوا هذه الإمتحانات للطعن في مصداقية هذه الأخيرة، مؤكدين أن غض الطرف عن استعمال الهواتف النقالة والتماطل في نشر القوائم بعد مرور كل هذه المدة من تاريخ شهر ديسمبر الماضي دليل على أن مسابقات الإمتحانات الكتابية في التوظيف كانت عبارة عن مسابقات صورية لا أكثر.
  • هذا وقد أكد محدثنا أن السبب الرئيسي في إعادة مسابقات التوظيف في عدة ولايات يعود إلى هذه التقارير، حيث طعنت لجان التصحيح في مصداقيتها.
  • ويؤكد المتحدث، أن المعهد الوطني لمستخدمي قطاع التربية، وهو المعهد الذي جرت فيه مسابقات الإمتحانات الشفهية الخاصة بمسابقة التوظيف للحصول على منصب مديري المدارس الإبتدائية والمتوسط وأيضا مسابقات التفتيش، وهي مسابقات جرت خلال شهر ديسمبر الماضي، حيث يمنح للناجح في الإمتحان الشفهي نقطتان، فيما تصحح ورقة إجابة المترشح في الإمتحان الكتابي على 20، ويوجه له من بعد إستدعاء للحضور للإمتحان الشفهي. 
  • نفس المصادر أكدت أنه من بين هذه التقارير تدرس وزارة التربية الوطنية قرار إلغاء عدد من المسابقات وإعادتها بعد ثبوت غش مفضوح فيها، ومن الإجراءات التي تم إتباعها نقل أوراق إجابة المعلمين المترشحين لمنصب مدير مؤسسة تربوية لتصحيحها في مراكز جهوية للتصحيح أو حتى للمعهد الوطني لمستخدمي قطاع التربية، وكشف محدثنا أن أغلب المسابقات التي لم تنشر بعد لاتزال قيد التصحيح لوجود غش فيها.
  • وفي السياق ذاته، طالبت نقابات التربية بضرورة تصحيح الإمتحانات الكتابية عن طريق وضع سلم للتنقيط والإجابة النموذجية، وكذا إرسال كشف نقاط الإمتحان الكتابي لكل مترشح، وعلى أن تكون قائمة الناجحين المرسلة لمديريات التربية مرتبة وبمعدلات المترشحين.
  • يذكر أن هذه المسابقات تقدم لها عددا ضخما من المترشحين من أجل تحسين مستواهم لا سيما وأن الناجحين سيتمكنون من تحسين مستواهم، وإعادة تصنيفهم في النقاط الإستدلالية 75 و105 الخاصة بمدير مدرسة ومفتش وهو ما يعني ارتفاعا في أجورهم.