author-picture

icon-writer فضيلة مختاري

كشف رئيس النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة، علي بحاري، في تصريح لـ "الشروق" أنه من المنتظر أن تفرج وزارة التربية الوطنية على الزيادات المقررة في أجور الأسلاك المشتركة شهر ماي المقبل.

  • وطالبت النقابة بضرورة أن تشمل الزيادة جميع عمال الأسلاك المشتركة البالغ عددهم 130 ألف موظف، وفي مقدمتهم العمال المهنيين بسبب تدني مستوى أجورهم، حيث تقدر أجور هذه الفئة من العمال المهنيين المصنفين في الرتب 1/2/3 بأجر لا يتعدى 13 ألف دينار، فيما يصل حجمهم الساعي إلى 52 ساعة عمل في الأسبوع عوض 40 ساعة عمل، مثلما ينص عليه القانون، وقال رئيس النقابة علي بحاري أن العمال المعنيين تعرضوا للإقصاء المجحف في المرسوم التنفيذي 08/315. 
  • ودعت النقابة إلى ضرورة فتح باب الحوار قبل الإفراج عن الزيادات المنتظرة المقررة حسب ما صرح به علي بحاري شهر ماي المقبل، مؤكدا بأن الحركة الإحتجاجية ستبقى قائمة إلا إذا تراجعت الوزارة عن قراراتها برفع الأجور.
  • جدير بالذكر أن فئة الأسلاك المشتركة لقطاع التربية الوطنية تشمل عمال المكتبات والكتاب والكاتبات، إلى جانب عمال المخابر والتغذية، والعمال المهنيين، ويقدر عدد موظفي هذه الشريحة بـ 130 ألف عامل، يقتصر دورهم في مساعدة المعلمين والأساتذة لأداء أوراهم في المؤسسات التربوية.